البديل نت | يد الخذلان


يد الخذلان

يقـــود الــحـــزن ضـحـكـتـنـا      رغـــم انــتــه وانــــا فــرحــان

ويـسـرقـنـا مــــن الانــفـــاس       ويسحـقـنـا مــــع الـسـلــوان

هذي الفكرة تلوح هنا وهناك       تــحــاول تـلـبــس الـكـتـمـان

وتخسر فـي سـراب الشـوق        مــــع الـعـبــرات والـحــرمــان

تـفـاقـم كــــل جــــرح عــــاث     فـــي الاحــــداق والـصـنــوان

يـذكـرنــا ليـالـيـنـا الجـمـيـلـة       وحــــب ضــــاع يــــوم كــــان

تعاكسنـا الـظـروف ومــا كـنـا      نـحـسـب لـلـزمـن حـسـبــان

وتــزهـــق حـــلـــم ربــيــنــاه       وكل احسـاس فـي الوجـدان

رمــــــوز مــمــزقــه صـــرنــــا     تـكـدس فـــي ثـراهــا الـــران

نــدور عـــن بعـضـنـا الـبـعـض     ومــــا نـلـقــى لــنــا الـــــوان

تـــقـــود الـــريــــح امـانــيــنــا      و تـمــد لـنــا يــــد الــخــذلان

يـنـاظــر كــــل مــنــا بــعــض      و فــي عـيـنـه هـــو الـخــوان

مــعــاذيــر الــلــقــاء مـــلـــت       وكــــــلا مــنــنــا خـــســـران

مــاعـــاد يــفــيــد نـتـبــســم        و نـظـهـر حـــب بـــلا عـنــوان


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-9834.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-10-20 04:10:38