البديل نت | إسلاميو الثورة في اليمن يبحثون عن حروب


إسلاميو الثورة في اليمن يبحثون عن حروب

المتابع للمشهد السياسي في اليمن في ظل الإعداد للحوار الوطني يتضح له توازن القوى بما يخدم نجاح الحوار فما أنتجته الثورة من انقسامات في النسيج الاجتماعي بداية من الجيش إلى القبيلة بالإضافة إلى توسيع مساحة الصراع بين الطوائف الدينية والمتمثلة في الحركة الحوثية ( أنصار الله) والأخوان المسلمين ( حزب الإصلاح ) فرض واقع سياسي جديد يقتضي تحالفات جديدة تحكمها المصلحة والعقيدة .

فهيكلة الجيش والتي تعني دمج كل الوحدات العسكرية والألوية تحت قيادة واحدة عملية معقدة بالرغم من الخطوات التي اتخذت في هذا الصدد بقرارات من الأخ فخامة رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي بما يثير المخاوف أن هذه الهيكلة شكلية خصوصا وأن الفساد المزمن في إدارات الجيش قد يكون عائق أمام هذه العملية بما يجعلها مشلولة والانقسام جاء من خلافات و ولاءات وتصفية حسابات أخرجتها الثورة الشعبية إلى الواقع وكل طرف يتمسك بولاءاته وقناعاته ومصالحة.

ونظرا لان الفرقة الأولى مدرع ممثلة بقائدها على محسن قائد المنطقة الغربية الشمالية تحتفظ برصيد صراع دموي مع الحركة الحوثية في شمال اليمن فقد اقتحم هذا الصراع الثورة بإنظمام الفرقة إلى الثورة وعكرها وخلق صراعات دخل الصف الثوري أفضى إلى استغلال الثورة لتصفية الحسابات بين الطرفين بالإضافة إلى انضمام الكثير من المشائخ ورموز القبائل ممكن كانوا في هرم السلطة في النظام السابق ومحسوبين على الفساد الإداري والعبث بمقدرات الدولة فوجد شباب الثورة أنه فرض عليهم واقع جديد غير مرحب به لاعتبارات منطقية لكون إنظمام جحافل النظام السابق إلى الثورة هروب من الوقوع تحت طاولة المحاكمة و التفاف على الثورة وسرقتها من قبل تلك القوى النافذة في الوقت الذي يجب أن يحاكم أولئك وتلقت الثورة ضربة قاضية حولتها إلى أزمة بالمبادرة الخليجية التي منحت لأولئك شرعية جديدة وأجهضت أهداف الثورة في تحقيق العدالة في حق كل المفسدين .

هذه التحولات السريعة فرضت على جميع القوى التحالف بما تقتضية المصالح واستثمرت الحركات المؤدجلة المشهد الجديد للتوسع على حساب الثورة حيث أن الأخوان المسلمين ( حزب الإصلاح ) بمواقفه المتشددة تجاه الحركة الحوثية ( أنصارالله) وهي الأخرى انهمكوا في خلافات طائفية بما جعل الثورة تفقد بريقها وأخرجها إلى الهامش ورأى حزب الإصلاح في الفرقة الأولى مدرع والممثلة بقائدها والذي يحسب على الأخوان المسلمين السلاح الذي يمتلك الشرعية الثورية لفرض واقع جديد بما يخدم أهدافهم السياسية ويقف في وجه الحركة الحوثية ويهمش دورها في الثورة اللشعبية تحت مسميات حمل السلاح والتمرد الشيعي باعتبار المعركة مستمرة ولم تنتهي .

و السياسية الطائفية التي يلتف حولها الجميع فتحت الضوء للقوى المعارضة للثورة لإيجاد حليف قوي متسلح بالأيدلوجية (الحركة الحوثية ) لمقارعة الأخوان المسلمين ( حزب الإصلاح ) والذي تعتبره خائن بخروجه على النظام حيث أنه كان متغلغل في النظام السابق ويسيطر على معظم مفاصل الدولة مما أوقع حزب الإصلاح في ورطة أمام خصوم عدة أوجدها لنفسه بالإصرار على إقصاء الحركة الحوثية (أنصار الله ) وتحقير دورهم في الثورة فتلقى صفعة المعارضين للثورة من النظام السابق والمتمثل في الجيش والقبائل وبعض الطوائف الأخرى (التيار السلفي ) كونه فقد حلفائه في الثورة واتهم الجميع بالإنقلاب على الشرعية الدستورية وبهذه النظرة الأحادية والمواجهة على عدة جبهات يلاحظ أن حزب الإصلاح ( الأخوان المسلمين ) قد فرض على تلك القوى التحالف مع بعضها كما يبدو في المشهد السياسي الحاضر استعددا في حالة حدوث حرب والتي ظهرت من المواجهات بين الحركة الحوثية (انصار الله ) وحزب الإصلاح (الأخوان المسلمين ) في عدة مناطق وعلى عدة جبهات بدأت منذ اندلاع الثورة في الجوف إلى الأحداث الأخيرة في ريدة محافظة عمران بما يؤشر أن خوض حرب طائفية قد تجعل من حزب الإصلاح وشيوخ القبائل فريسة سهلة للخصوم فحزب الإصلاح حزب منظم ولديه إمكانيات مادية كبيرة ويقف إلى جانبه الفرقة الأولى مدرع وبعض المشائخ المنشقين عن النظام السابق ولكن ماضيه لا يؤهله لمواجهات ميدانية مع الحركة الحوثية والقبائل والجيش الموالي لعلي عبد الله صالح بالإضافة إلى الخلاف التاريخي بين حزب الإصلاح والحراك الجنوبي الذي يحمل الأخوان المسلمين المسؤولية عن الدمار الذي خلفته حرب 94م بالإضافة إلى أن الحركة الحوثية والتي تعتبر مستهدفة بالدرجة الأولى من قبل حزب الأصلاح تمتلك خبرات متراكمة في القتال فقد خاضت ست حروب متوالية في الوقت الذي كان الجيش لا يزال صفا واحدا بالإضافة إلى أن التجارب القاسية التي واجهت الجيش خلال تلك الحروب وعجزه عن حسم المعركة تؤرق قياداته لدرجة فقدان الثقة في تحقيق نصر في وقت انقسام الجيش في الوقت الذي يحتمل دخول الجيش المعارض للثورة المعركة بما تقتضيه المصلحة وحسم المعركة لصالحه بحكم أن الحركة الحوثية لا تهدد مصالحه مباشرة بقدر حزب الإصلاح .

والمثير للجدل أن القوى المستقلة والتيارات الليبرالية المتمثلة في الأحزاب الجديدة في الخط الثوري غابت من الصورة أصبحت ضحية لهذا الصراع إلى درجة أنه لم يشملها المشاركة في الأعداد للحوار الوطني بما يمكن القول الثورة تبحث عن حرب والحكومة الانتقالية تقرع الطبول وتحاور نفسها .

وتظهر لنا هذه السيناريوهات حجم الخسارة والدمار في وقت المغامرة والدخول في حرب وتغييب كل المبادرات والحلول وأن الحوار الوطني يجب أن يشمل الجميع وأن يتثقف الجميع بثقافة التعايش السلمي والقبول بالآخر مهما كانت عقيدته وحزبه بما يحقق الديمقراطية والحرية حتى لا تسقط البلد في مستنقع دموي خطير وعلى الدعاة للحروب النظر في إمكانياتهم فالواقع مختلف عن الماضي حيث أن كل القوى لديها الإمكانية للمواجهة بما قد يؤول إلى صوملة اليمن وهدم كافة الجهود في الإعداد للحوار الوطني الذي يجنب البلاد ويلات الحروب وتييح الفرصة للجميع لخدمة اليمن .

 

 

 

 


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-9565.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-07-21 06:07:49