البديل نت | قمر الرفاق ومقصلة


قمر الرفاق ومقصلة

 

قمرٌ يُعلِّقُهُ الحمامُ على حبالِ الضوءِ أغنيةً

وخلفَ الغيمِ ترقُدُ نجمتانِ ومِقصلهْ

ويدانِ تلتقطانِ أسرابَِ الفراشِ

هيَ أغنياتٌ من زمانٍ شاخَ فيه الضوءُ

واليُنبوعُ ضلَّ سبيلَهُ للساقياتِ الموحلهْ

هيَ بعضُ همْهمَةِ الطريقِ

وهسْهساتِ العشبِ اذ تغدو قفاراً قاحلهْ

وتظلُّ أسرابُ الحمامِ تُعلّقُ الأقمارَ خلفَ الليلِ

أغنيةً

وترقدُ نجمتانِ ومقصلهْ

 

****

قمرٌ يعلّقُه ُانتظارُ العيدِ شرْنقةً على جسدِ القلقْ

وبنية تلهو بأغمار من الاحلام

تصنع للعصافير التي عبث الرصاص بريشها

(موسىً)

وطائرةَ الورقْ

طارَ الجناحُ مودعاً

وتناثرَ العِقدُ الذي يغفو على جيدٍ يُخاصرُه ُالألقْ

وتظلُّ أسرابُ الحمامِ تعلّقُ الأقمارَ خلفَ الليلِ

ترقُبُ أنْ تعودَ بُنيّةً مرّتْ

وكان الليلُ يلفظُ نجمةً

والصبحُ مِقصلةُ الفلقْ

 

******

قمرٌتعلّقهُ المدائِنُ كالتَميمَةِ فوقَ عقِد القنْطرهْ

يخبو ويشْتعِلُ الضياءْ

كبارق في جوهره

لكنّما الابواقُ صئْيَ عقاربٍ

والأرضُ فستانٌ من الأوكارِ تندبُ عُريَها

حتى الجذوُر تكوّمتْ مثلّ الدماملِ

تَنضِحُ الزقّومَ تكشفُ سترَها

وتظُّل أسرابُ الحمامِ تعلّقُ الأقمارَ خلفَ الليِل

تصطكُّ التمائمُ

والقناديلُ الكفيفهْ

يسْفحونَ الزيتَ فوق المجْزرهْ

 

*****

قمرٌ يعلّقُه( الرفاقُ )على الشواهِد أوْسمهْ

فتضجَّ في صدرٍ غزاهُ الموتُ قرقعةَ

الخواءِ المبْهمهْ

هيَ خِردةُ الأمواتِ نحملُها (لشارونَ)

لكيْ تسريْ المراكبْ

كي يستريحَ الصوتُ من صمتٍ

ونعبرَ بين أفواهِ العناكبْ

وتظلُّ أشباهُ (الرفاقِ) تعلِّقُ الأقمارَ فوق دمائنِا

ونظلُّ نمشي في طريقِ الجُلْجُلَهْ

قمرٌ وصلبانٌ وخلفَ الليلِ

ترْقُدُ نجمتانِ وحَمْحَمَهْ

 

.....ريم البياتي......

موس..هي اقوى ريشة  للصقر..


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-12520.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-06-25 04:06:02