البديل نت | إلى سميح اليمني


إلى سميح اليمني

 

ومرَّ الليلُ تلو الليل

لم يوقظْ

 ضميراً ميتاً فينا

ولم نجزعْ

لصوتٍ قام يجلدنا

ويتفل في مآقينا

تمهل يا سميح

فجلَّنا

أجداثَ

تحملنا مخالبهم

لأغواٍر وتلقينا

دعوا كفيّه تمسك ما تبقّى به

لعلّ براءة الاطفال

تنزع ظفرنا الوحشّي

تنزع عهر أقنعةٍ

غدت عنوان حاضرنا

وبات الشكّ يلقي ظلاله السوداء

فوق جسور ماضينا

....

وعينيك التي شابت من البلوى

سألعنهم

وألعنهم.. وألعن  عرش أكبرهم

فتبّتْ يا بغاة العرب

تبّتْ كل أيديكم

وما زرعت

سوى الصبار

شوكا في روابينا

فبئس الزرع

بئس الفرع

بئس خصاصكم ياأمة

صارت

تغضُّ الطرف عن رجسٍ

وتُعملُ سيفها فينا

.....ريم البياتي.


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-12496.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-08-16 02:08:29