البديل نت | رجال الشمس


رجال الشمس

 

مِن سوريا الشهادة لتعانق الكلمات رُبَى عاملَ ومجاهديه :

 

سلامٌ يا رِجالَ الشمس

يا مَن توقظونَ الليلَ

من غفلٍ

سلام

حيثُ حَطّ المجدُ راحلةً

وغارَ الذلّ

في عَجَلٍ

أحِبّائي

أتَيتُ الى مَرابِعِكمْ

لأقبَسَ مِن مشاعِلِكُمْ

بصيصاً

مِن شعاعِ المجدِ والأملِ

أقولُ لكم

سلامٌ حيثُ دَبَّت في الدجى

خَطوٌ

وكانَ طريقها العلياءْ

لِمَن باعوا لأجلِ اللهِ أرواحاً

وصاغوا مِن دمائِهِمُ

قوافي فداءْ

رجالُ الله أحبّابي

قناديلٌ مِنَ الإصرارِ

تزهو فوقَ أعتابي

وآياتٌ نُرَتّلُها

وكحلٌ لا يفارقُ صُبحَ

أهدابي

أقولُ لكم

تباركَ مبضعُ الجراحِ

في أيار

وخيطُ المجدِ في تموز

تعافى جرحُ

شهرٍ جاءَ بينهما

بآيِ الفوز

وربّ الصافاتِ وما

أتى في مُحكَمِ التنزيل

أطالُ بِهامَتِي الأفلاك

أنّي في زمانِكُم

ورُغماً عن شِرارِ القوم

عمّنْ خالفوا التأويل

 

... ريم البياتي ...


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-12420.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2017-12-14 11:12:03