البديل نت | جماعة "الجْبَابْرَة" والحقيقة الصُّغْرَى


جماعة "الجْبَابْرَة" والحقيقة الصُّغْرَى

للمملكة المغربية في قُراها ما لا نستطيع وصفه وتدوينه  مهما خصصنا لذلك جيشاً من الكتاب المتقنين مهنة المتاعب وبالتالي جمعه في أسفار قد يئنّ من حمل ثقلها ما تستوطن مساحاتها (المحددة بألآف الدواوير) من حمير وبغال ولا نفي للوضعية المزرية حقها ، ليكون أهل هذه الديار علي بينة ولو جزئيا ليدركوا أن شعار الاهتمام بالعالم القروي ظل للاستهلاك السياسي المتقاسم بين الدولة والأحزاب منذ الاستقلال عن الاستعمار، إلى يومنا الآني دون أن يملك أحد في كفتي ميزان الحكم لتغيير هذا الواقع المتجذر مع المرارة المصاب بفيروس التقصير المُستهدف أي اختيار ، حتى المقارنة بين قرية "الجبابرة"التابعة لإقليم "تاونات" وشقيقتها من حيث التقسيم الإداري"سبع رواضي" المنتسبة لإقليم "مولاي يعقوب"لا يمكن الأخذ به إلا قياساً للحيف الممنهج المسلَّط على الأولى، والاهتمام المُبرمج بعناية قصوى على الثانية ، كأن سكان جماعة "الجبابرة" مغاربة من درجة ثالثة ، وجماعة "سبع رواضي" قاطنوها من درجة لا شأن لأي كان بها ، بحكم الموقع وما تزخر به من ضيعة، لها من خيرات ما تعود بالنفع على أصحابها إلى ما شاء الله وهو العالم القادر على كل شيء الحي القيوم ذو الجلال والإكرام ، وحتى يَفْهَمَ مَن لا يَفْهَمُ أننا نَفْهَم، أن جماعة "العوامرة" بإقليم العرائش الملقبة "بالكويت" لوفرة نتاجها ألفلاحي ومردوديته المادية الجاعلة هذه القرية تدخل في خانة الأغنياء، حالها جاعل علامة استفهام مهيكلة تبحث عن أي مسؤول يجيب ما السبب لتكون منظراً وحده كافيا لإدانة من يتشدق بأكذوبة أن العالم القروي مجملاً في تطور وخاصة في العقد الأخير.

"الجبابرة" مهزلة نموذجية متروكة في الهواء الطلق كامرأة تخلى عنها من تخلى لتواجه مصيرها، وتذوب من تلقاء ذاتها، بتؤدة لا شأن للزمن في حفر تجاعيد محياها، حيث تَوَقَّفَ استثناءاً مشؤوماً عند مقامها، لتظل متحفاً يتفرج داخله كل باحث عما يفعله الإهمال من سلبيات أقلها الاضمحلال التلقاني لوجودها ، امرأة مُرغمة قهراً على ترك أبنائها (ومن الجنسين) يتراكضون متسلقين مرتفعات لا تنسيق بينها، مستنشقين غبار الفاقة صعوداً وانحداراً غائبين كلياً عن حضارة سادت في أذهانهم الفتية ثم بادت وهم طارقون سِنَّ الاتكال على النفس بما لها وما عليها، وحسرة الفراغ والحرمان من ابسط الحقوق الإنسانية تُصَوِّرُ لهم الهجرة مغامرة لا بد منها، لإنقاذ ما يمكن الإنقاذ فيهم وفيها . امرأة مُسنة عجوز تعتلي هضبة صارخة عبر الأجواء بقصتها اليتيمة حينما حضر الأهل لمثل المنهل جنوداً خلف الملك السعدي  عبد الله زاحفين من شمال تلمسان الجزائرية للدفاع على المحظوظة "فاس" حتى تبقى في مأمن من "الأتراك" إن فكروا في احتلالها، ومع العصور يتحول هؤلاء لأنفس تشرب قطرات قليلة من ماء ، جادت بها الطبيعة وحولهم من يسبح داخل "فيلات" و"قصور" في برك معطرة بشذى الورود دون حياء. امرأة تسللت في إصرار النضال الحق المفعم بالأدب الجم المُحصَّن بالقوانين المانحة الفرص للإعراب عما يساعد مَن يرغب في إعادة القيام بواجب يميز مسؤولية المسؤولين الساهرين وفق اختصاصاتهم قصد التوجه المباشر لاصلاح ما كان المفروض إصلاحه من سنوات ، تسلّلت في غفلة القائمين على ترك الوضعية كما هي لأسباب لم تعد تقنع المتتبعين للشأن القروي من عموم الناس مهما كانت مشاغلهم المهنية أو مستوياتهم الفكرية ومقاماتهم عند بعض أصحاب النفوذ غير الرسمي،لترافق مَن حضر بحسن نية عساه يطلع عن كثب فيستقر على موقف يعلنه جهراً ولا يخشى في ذلك لومة لائم لا يومه ولا غدا، فمكنته من التعرف ميدانياً على أناس قاسموه أدق المعلومات المتعلقة بالأسباب التاركة دواوير جماعة "الجبابرة " تحيا أسوأ مرحلة اجتماعية قَضَّت مضجعها، وخربت أمالها، ومنعت تفاؤلها من مرافقة طموحاتها المشروعة القاضية بالتمتع (بعد غيبة طويلة) ما المفروض أن تمتعها به الدولة إن فكرت في توزيع الثروة الوطنية بالعدل ليشمل القرية بعد المدينة على حد سواء ما دام بهما مغاربة توحد بينهم البطاقة الوطنية وما نص عليه دستور سنة 2011.

جماعة "الجبابرة" القروية المنتسبة إدارياً لدائرة "قرية أبا محمد" يلج سكانها قاطبة نفس الدورة منذ سنين، تُبعدهم عن الانشغال بما هو خارج عن المجال الزراعي، الذي يمثل عالمهم بامتياز، وليثه كان قابلا  للتطور مؤهلاً للنماء المساير سُنَّة التغيير صوب الأفضل ، ما دام العصر ليس العصور الغابرة في شيء من حيث التحديات المفروضة وطموحات الانسان في العيش وحوله ما يضمن تقدمه (وذوبه) على المسلك المؤدي (على الأقل) للاكتفاء الذاتي وسط قريته وجنب أحبائه في وطن، بقدر ما يفتخر به بقدر ما يكون نفس الوطن مقدراً حرمة الانتساب ووفاء الالتحام وقدسية الترابط وشيم مبادلة التعلق المتين بأخر أمتن ، دورة في مضمونها تُقارب الصفر المبتدئ قطره بنقطة انطلاق المنتهي تابع محيطه المتضمن حركة الأفعال وما يتوالد عليها من انفعال إلى ذات النقطة، ليتم الدوران مع كل موسم فلاحي منذ زمان، كأقصى استعداد متجدد كان، إلى الآن. (يتبع)

مصطفى منيغ

سفير السلام العالمي

مدير مكتب المغرب لمنظمة الضمير العالمي لحقوق الانسان (سيدني – أستراليا)

الكاتب العام الوطني لنقابة الأمل المغربية

مدير نشر ورئيس تحرير جريدة السياسي العربي

المحمول : 00212675958539

البريد : ص.ب رقم 462 / المضيق/ المغرب

البريد الالكتروني:

 

mounirhpress9@yahoo.fr


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-12322.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2017-10-24 09:10:46