البديل نت | مدينة الشعاب  


مدينة الشعاب  

في ليلك الطويل يامدينة الضياءْ

شوارع خرساءْ

قناطر على قبابها يعرش الفناءْ

وفي شعابها توقفتْ وأقفرتْ

مسالك الشتاءْ

في ليلك الطويل يامدينة النسورْ

بلقيس فوق عرشها البلورْ

شمرت عن ساق

فبانت البثورْ

عيناها شعلتان

مساكب للنورْ

أطفأها الجذامْ

وصدرها مصاطب الحمامْ

مراح للهوام والجربْ

(عيبان)يامدينتي مفخخ

بلعنة (الكوليرا)والعربْ

....

الحب في مدينتي

من عهد ذو النواسْ

عرائس سريرها أخدودْ

تلتفع الكفنْ

نجيع ابراهيم

وسيف ذي يزنْ

صبارة في حلق (الهْذَيان)

من ذلك الزمانْ

ومخلب النمرود

يكدس الحطبْ

يجمع قبائل العربْ

 وينفث الكوليرا والجربْ

......

 

في ليلك الطويل يامدينة الشعابْ

ينعق الغرابْ

ومأرب مآله الخرابْ

تفرقوا.... أحمالهم

الجوع والسرابْ

وآخر المطافْ

يلمهم خطّافْ

ومخلب النمرود

يوّسع اﻷخدودْ

ليحتوي...الكوليرا....والعربْ

.....ريم البياتي..


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-12308.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2017-10-24 08:10:16