البديل نت | نبض الأرض


نبض الأرض

خمسة كانوا قبيل الفجر عند المقبره

كانت الأكفان إحراما

وجوف الأرض سجاد صلاة

والتوابيت التي

فغرت فاه الحقيقة

مزهرة

خمسة يتجمعون

يغسلون الفجر من آلامهم

 يتوضؤون

خمسة ظلوا هناك

يرصدون الشفق الآتي

قبيل البعثرة

خمسة كانوا قبيل الفجر عند المقبرة

********

لحظة التكبير  قامت

كان ظل السوط سكيرا

يعربد

فوق ظهر الطهر

والقدم الفتية

وأخاديد الأظافر

من هنا مرت وحوش أدمية

مدت الكفين  ضارعة تصلي

كان فاه الفجر

يتلو

فوق أكفان الضحية

خلق الإنسان حرا

فلماذا

في بلادي

حرفوا الأسماء

سموها سبية

خمسة كانواقبيل الفجر عند المقبرة.

*********

مثل شلال من الإيمان

ينساب على

ثغر الضياء

 غرسته

عند سور الحقل

كف الكبرياء

ظلت الروح

تقاوم

ربما صارت صخورا

فوق  سور لايساوم

وهنا

ظل إله دمه

يلثم الفجر صلاة ودعاء

إن خير الأرض

قوم الشهداء

خمسة كانوا قبيل الفجر عند المقبرة

*******

كان عكس السير ملهيا

فغافله عسس

غادر البؤبؤ عينيه

ونامت

في تجاويف المحاجر

الف.ألف

من عظيمات القصص

كان ملهيا بظل الغيم

يسحبه ليهمي

في شقوق الجوع

رغما

عن ملايين الحرس

كان مشغولا  بخيطان لطائرة الورق

علها

تحمل الآفكار

تنثرها على نوم القوافي

أغنيات وجرس

سمعت كفاه آذان القيام

فاستقام

وصلاة الغائب المقهور صلى

للسان ومحاجر

قلعتها الريح القتها

على أقدام عاهر

غير أن الفجر واراه 

من النور قبس

فلماذا في بلادي

وحدها

 يدفن الحلم على أيدي العسس

خمسة كانوا قبيل الفجر عند المقبره

*********

كان في التابوت محنيا كقوس القنطره

ربما يبحث عن رأس تهاوى

في دهاليز الفتاوى الكافره

 من عميق الجرح

من بعض بقايا الحنجرة

 كان نبض الأرص يسري

في صلاة طاهره

 إنه حمزة

مازالت على الشفتين

لام حائرة

خمسة كانوا قبيل الفجر عند المقبرة

 


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-12264.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2017-06-24 06:06:36