البديل نت | ملف انتهاكات ابوغريب يعود الى الواجهة لا تنكأوا جراحنا.


ملف انتهاكات ابوغريب يعود الى الواجهة لا تنكأوا جراحنا.

أاصدر قاض امريكي امراً يقضي بافراج البنتاغون عن صور جديدة تخص فضيحة ابو غريب التي ارتكبها حراس السجون الامريكية في العراق عام 2004 ضد معتقلين من المقاومة العراقية ,بهدف كسر الثقة بالنفس لديهم  واذلالهم ,كطريقة للانتقام على مقتل زملاءهم الجنود.

 وهنا اود ان اضع رأيي الشخصي حول التوقيت والكيفية التي ستنشر فيها الصور. فعلى غير العادة التي طالبنا فيها نشر الصور قبل عقد من الزمن ,اعتقد ان الوقت حان لانهاء هذا الملف "المذل" للعراقيين.فما الذي سنجنيه نحن من نشر صور حديثة.؟ سوى زيادة عدد الذين غيروا اشكالهم وعناوينهم وهجروا اصدقائهم واقاربهم للبدء بحياة جديدة بعيدا عن شبح العار الذي يلاحقهم بالسؤال "ما الذي حصل لك في السجن؟ " .وما الذي ستخسره الادارة الامريكية من نشر مزيدا من "مغامرات " جنودها بعيدا عن ديارهم؟ قد يستغرب البعض ردة فعلي تجاه نشر الصور. لكن نظرة واحدة الى الصور التي نشرتها مواقع اجنبية يجعل القارئ يعيد النظر بموضوع النشر .فالصور التي نشرتها مواقع عربية وعراقية هي راس جبل الجليد العائم ,فهنالك عشرات الصور لا يمكن عرضها في الاعلام العربي لاحتوائها على مشاهد عُري فاضحة بحق المعتقلين ,مع امكانية التعرف على وجوه الضحايا ,وهذا ما ينتهك, حسب قوانين النشر والاعلام العالمية حقوق المعتقل وخصوصيته.

نشر فضائح معتقل (ابوغريب) قبل اكثر من عشر سنوات كان ضرورة ملحة - مع الحفاظ على سرية وجوه المعتقلين- وذلك للضغط من ناحية على الولايات المتحدة لاخراج جنودها من العراق, ومن ناحية اخرى فضح انتهاكات القوات الامريكية في العراق التي اوهمت العالم بانها تقدم ديمقراطية "مجانية" للعراقيين .

اما اليوم وبعد 12 سنة على تلك الجرائم, وخمس سنوات على خروج الاحتلال, وبعد الافراج عن المتهمين الرئيسيين في الجريمة (العريف تشارلزغرانر) والمجندة (ليندي انغلند).فما الذي سيجنيه العراقيون والمعتقلون ,سوى اعادة نكأ الجرح والمزيد من الالم, للذين ستظهر صورهم في ذلك الحادث؟ .

ان ضمير العالم الذي صمت على جريمة احتلال العراق وجرائمه, لن يوقظه نشر صور جديدة. وان ادارة (بوش) التي لم تطلها اي مساءلة او عقاب على جرائمها في العراق وافغانستان,لن يضيرها نشر مزيد من صور مغامرات جنودها السادية في العراق.


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-12230.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-12-13 10:12:51