البديل نت | الأباة الذين بالأمس ثاروا


الأباة الذين بالأمس ثاروا

حيث كنا كما أراد الإمام

كل دعوى.. منا.. علينا.. اتهام
إنما سوف ندعي ولتصدق

يا «وصابان» ولتثق يا رجام
غير أنا وبعد تسع طوال

حيث كنا كأنما مر عام
* *
كلما جد، أننا قد كشفنا

أوجهاً دلنا عليها اللثام
وعرفنا من العمالات صنفاً

كان أطرى ما أحدث العم سام
يرتدي كل ساعة ألف لون

وله كل ساعتين نظام
*
حيث كنا، لكن لماذا أضعنا

في التعادي سبعاً، وفيم الخصام؟
جرحتنا الحروب في غير شيء

وبلا غاية دهانا السلام
*
الغزاة الذين يوماً تلاشوا

بقوانا، لهم علينا اقتحام
إنهم يوغلون فينا ونغضي

فلماذا... رعناهموا حين حاموا
*
الركام الذي نفضناه عنا

ذات يوم له علينا ازدحام
ونعال الغزاة هي كثير

فوق أعناقنا جباه وهام
* *
والأباة الذين بالأمس ثاروا

أيقظوا حولنا الذئاب وناموا
حين قلنا قاموا بثورة شعب

قعدوا قبل أن يتموا القيام
ربما أحسنوا البدايات لكن...

هل يحسون كيف ساء الختام؟


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-12170.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-01-20 11:01:15