البديل نت | بهم يُحيط ، من الخليج إلى المحيط


بهم يُحيط ، من الخليج إلى المحيط

عَلِمُوا بحقيقتكَ فَخَسِرْتَهم ، خرفان في إسطبلاتك لسنوات جعلتهم ، مع أبقار راضية أن تكون حالِبها وآكلَ لحم إحداها بعد أخراها حيال مرءاهم ، من صنف إناث كذكور الحمير "المولودون" سابقا على هيئة انس قبل أن يتم بتدخلكَ تشويههم ، ليصبحوا كما أحببتَ يطيعونكَ أينما كنتَ ومع ذلك تُدَبِّرُ ما كان مفعوله وَيْلٌ لهم وعليهم ، ألبسوكَ جلودهم جاهاً ، وغسلوكَ بعرقهم لِتتباهَى ، وسَقوكَ من غزير لُعابِهم لتتشافى ، وغطوكَ برموش جفونهم لتتسامى ، وصبغوك بكرويات بيض دمائهم لتتحدَّى ، ونَزَعْتَ ألسنتهم لتجتازَ الصمت وتتعدَّى ، وأنتَ بهواكَ تُلَوِّحُ للمُغَيَّبين عن الصواب بيديكَ المبطنتين بالزئبق المُوَضِّح ما قد تخفيه الطريق من مغناطيس يجذبكَ لأعْلَى دور في خيال مَنْ ينتظرون الخلاص من تنكيلكَ لسنوات طوال بهم ، وبيعكَ أملهم بألم تسلُّطكَ على رقابهم ، كأنك النجم الفاقدة معه هذه الدنيا الملعونة كل شيء وأي شيء إن هَوَى ، والحقيقة مجرد كلمة ينتظر الناطق بها طلوع فجر لن يرحم بوهجه همجيتكَ يكون سلاماً ناصفاً لضحاياك . 

أنت البريء متى أردت ، والمُدان إن رغبت ، والقوي إن مثلت ، والسقيم إن تماديت والغدير إن عطشت ، والبائع إن اشتريت ، والكاذب إن صدقت ، والمبالغ إن تحدثت، في القهر أنت رائد ، وفي التحايل أنت والشيطان واحد ، تشيِّدُ المسجد ولا تصلي ، تصوم رمضان ولا تزكي ، تتمنى لنفسك الرحمة وأنت لا ترحم ، تصنع الشر ولا تندم ، تبطش بمن جاع ، وتضرب مَن عن تقبيل حذائك امتنع ،

أجل أيها "الظلم" البغيض ، القديم المبدع البارع في التحريض، الأليف لدى الأبالسة دون حاجة لترويض ، الشقي في عُرف الهنود الحمر كصفر الجنس أو البيض ، المنبوذ ساعة الحساب الأكبر المحروم من الشفقة المنعوت بأخطر مريض .  

تَعْرِفُ ذاتكَ بالمدلَّل بين الطغاة، المطلوب زمن التنكيل بالمغلوبين على أمرهم أكانوا من الواقفين بنهي أو بأمر مشاة ، المَسْنُودُ عليه التعنُّت العقيم والتكبر المجرم الجاهل كل قبلة المقاطع الصلاة ، الجالب لبّ المصائب ليتكاثر الجناة ، في حيز مهما تمسك لأبعد حدود بالحياة ذائق الممات، وإن تناطحت بنيانه مع السحاب تفتتت كقطعة رغيف بين عوارض جائع ماضغ الهوان بِدَفْعِ مُنْكَرِ من مشيديها على جماجم الأحرار وما تبقى من حرائر يرمز للرفات ، بالزمن الغادر والصمت القاتل والخوف السائد ملفوفات ، بأوراق حُمْرِ من نتاج مصانع "الظلم" المتدبر أمور عامة وخاصة بعض أباء وأمهات ، طاش بهم المقام يشتغلون عبيدا بلا أجرة ولا احترام سوى الانحناء كل الأوقات ، لأصنام تنشد الدوام أمعاؤها وديان، وأطرافها أسواق كل ميدان، رأسها بالقرب من القطب الشمالي حيث له خزان، وعقله ثابت مهما عمرت الأوثان، وقلبها منحاز لبراميل حاصدة مهما صعدت أو انخفضت كل الأثمان ، وأياديها عدوة لمن كانت حقوقاً أو قوانين تحمي في أي أرض الانسان ، وأرجلها معودة على دس كرامة الفقيه كالعالم كالعامل كالمدرس كالبحار كالفنان .

مصطفى منيغ

سفير السلام العالمي                      

الكاتب العام لنقابة الأمل المغربية

ناشر ورئيس تحرير جريدة العدالة الاجتماعية

المحمول 212675958539

البريد الالكتروني :

mjm1945@hotmail.com


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-12141.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-04-22 09:04:46