البديل نت | لا تعتذر عما فعلت‎


لا تعتذر عما فعلت‎

 

مختارات من شعر محمود درويش

احمد صالح الفقيه

يختارني الإيقاع

يختارني الايقاع يشرق بي

انا رجع الكمان ولست عازفه

انا في حضرة الذكرى

صعدي الاشياء تنطق بي

فانطق

حكمة المحكوم بالإعدام

في الفجر ايقظني

نداء الحارس الليلي

ستحيا ميتة آخرى

فعدل في وصيتك الاخيرة

قد تأجل موعد الإعدام ثانية

قلت لا أشياء املكها لتملكني

كتب وصيتي بدمي

 

سيجىء يوم آخر

اطيلي وقت زينتك الجميل

تشمسي في شمس نهديك الحريرين

وانتظري البشارة ريثما تأتي

سوف يجيء يوم آخر

يوم نسائي غنائي الإشارة

لا زوردي التحية والعبارة

كل شىء انثوي خارج الماضي

يسيل الماء من جذع الحجارة

لا غبار ولا جفاف ولا خسارة

وانا وإن كنت الاخير

وانا وإن كنت الاخير

وجدت ما يكفي من الكلمات 

كل قصيدة رسم (...)

وكل قصيدة أم

تفتش للسحابة عن أخيها

قرب بئر الماء

وكل قصيدة حلم

حلمت بأن لي حلما

سيحملني واحمله

الى ان اكتب السطر الاخير

على رخام القبر

"نمت .. لكي أطير "

في بيت أمي

ثقب في جدار السور يكفي

كي تعلمك النجوم هواية التحديق

في الايدي (...)

لكني قفزت عن الجدار

لكي أرى ماذا سيحدث

لو رآني الغيب

اقطف من حديقته

المعلقة البنفسج بإحترام

ربما ألقي السلام

في مثل هذا اليوم

في مثل هذا اليوم (...)

في هذا الصباح 

وفي التقاء الشكل بالمضمون

والحسي بالصوفي

تحت عريشة فضفاضة

في ظل دوري يوتر صورة المعني

وفي هذا المكان العاطفي

سالتقي بنهايتي وبدايتي


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-11488.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-01-17 03:01:04