البديل نت | جاد دهر فاستبح


جاد دهر فاستبح

عندما لاح لعيني شخصها 
قال قلبي قد بلغنا فاسترح

أي فجر قد تجلى مشرقاً
عرض الحسن عليه فانتقى
أبدع الخلق جمالا رائقاً

مال قلبي ورجا مستبشرا
فإذا العشق تمادى وجمح

لم يعد في قوس صبري منزع
ورمـــاح اللحظ منــها شــرع
وسهـــام كالمـنايـا تصـــــرع 

حكمت ألحاظها في مهجتي
وبدا خطـب عظيم قد فدح

شاء سـعد الحظ فيـنا أن تجد
ماشجاها من هوانا ما نجـد
وقضى الحـب قضاء المستبد

جادت الدنيا بما في وسعها 
من عطايا وهدايا ومــنح

يوم أشرفنا على ذاك المقام
وبدأنا بالتحايـا والســـلام
قيل أهلاً بالحـبيب المستهام

لونت دنياي من أفنانها
وسرت في الكون أنغام الفرح

أقبلت تخطو على ذاك البساط
والكرامات لآل في سمــاط
وانشرحنا في حبور انبسـاط

وسقتـني من هواها أكؤساً
مترعـات قدحـاً بعد قــدح

قد تجلت كالربيع الناضر
وحبـتـني من نـداها الغامر
نصل الصبـح بليـل سـاهر

تصحب الألحان ألوان الشذى
منشـدات : جاد دهر فاستبح

يا حبيباً سحر عينيه الحيـاه
قد تجـلى فيـه إبـداع الالـه
أنت من أشرق أفقـي بسـناه

ونفت عني مآس عشتها
معجـزات من سرور تجترح

إنهـا سـر الحيـاة الزاهـر
وربيـع فيـه حـلم الشـاعر
وفـنون من غرام طـاهـر

أبذل الروح وعمري فاديـاً
لحبيـب قد سـباني وسمـح


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-11471.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-01-20 02:01:06