البديل نت | الرحمة المهدأة


الرحمة المهدأة

يعرف المتحدثون والكتاب أن أصعب الحديث أو الكتابة هي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أو فيه، فلا يقدم متحدث أو كاتب على مثل هذا حديثاً أو كتابة أياً كانت شعراً أو نثراً أو مقالاً إلا وهو متهيب، فمقام رسول الله مقام عال وليس بالأمر السهل الحديث أو الكتابة عنه أو فيه. تحتار من أين تبدأ وما إن تبدأ حتى تحتار كيف تواصل، توظف كل قدراتك اللغوية وما لديك من المعارف الشرعية والتاريخية والقيمية والإنسانية ولتظل مقصراً، تتردد كثيراً قبل أن تختار ما ستطرحه من رؤاك الفكرية. تضيع فلسفتك. تترك زمام الحرف الذي طالما أمسكت به واثقاً في غير هذا الموطن وأمام غير هذا المقام. تكتشف أن بداخلك ما يوحي إليك أنه مهما اجتهدت واعتنيت هنا في هذا المقام لن تفعل ما تفعله في غيره، فما بالك بأن تفيه حقه.

ما إن تتأمل حتى تصل إلى قناعة أن هناك الملايين من غير أمة محمد لا يعرفون من هو محمد رسول الله ، وما إن تزيد في تأملك حتى تصل إلى قناعة أن هناك أيضاً الملايين من أمة محمد لا يعرفون ما محمد رسول الله .

خلق الله عز وجل المسلمين أمة محمد وهم بعض عالم الإنس الذي خلقه، وخلق عالم الجن وعالم الملائكة، وخلق عوالم الأحياء وعوالم الجماد. من خلق كل العالمين؟ هو رب العالمين " الحمد لله رب العالمين" ، وكان رحيماً بخلائقه "الرحمن الرحيم" وكانت رحمته لكل ما خلق من الإنس والجن والملائكة والحيوان والجماد وما نعلمه وما لا نعلمه هي رسول الله محمد "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين". لم يكن محمداً رحمة لأمته من المسلمين المؤمنين برسالته وحسب، ولا رحمة لكل البشر من جنسه فقط، ولا رحمه للإنس والجن الساكنين في الأرض معه فقط، ولا للإنس والجن والملائكة الشاغلين معه في ملكوت الله فقط. وإنما كان  " رحمة مهدأة " " للعالمين " فـ "الحمد لله رب العالمين".

خلق الله عز وجل الخلائق والأكوان وما عرفناه عنها هو عظيم، ولدرجة أن عقولنا لا تحيط إلا بنزر يسير من هذه العظمة... في الكون إذا ما استحضرنا هذه المسافات التي تبدو لنا لا متناهية، والطاقات الخارقة والقدرات المعجزة والأحجام "الخرافية" والأبعاد الغامضة نسلم أن الكون خلق عظيم وعظيم جداً، ولكن هذه العظمة هي بالنسبة لنا نحن المخلوقين، ولكنها للخالق عز وجل هي أمر يسير بل إنها كلمة "كن فيكون" ولم يصفها عز وجل بالعظيمة. ولكنه وصف أخلاق " رحمته المهداة " للعالمين بأنها عظيمة "وإنك لعلى خلق عظيم". من يقول عن خُلق " رحمته المهداة "  إنه خُلق عظيم هو من خَلق كل العظمة. والعظيم عنده حتماً ليس ما نعرفه نحن من العظمة. إنها أعظم مما نعلمه وأعظم مما نقدره بل إنها أعظم مما نعيه.

كان " الرحمة المهداة " للعالمين بشراً أمياً  "ذلك النبي الأمي" وعندما أجهد الكثير أذهانهم في دلالة ذلك لم يصلوا إلا للإعجاز في ذلك، فكيف لأمّي أن يقدّم ما لا يقدر على تقديمه العلماء. ولكن الأمر كان أبعد ، لم يكن الأمر إعجازاً ولكنه كان "العصمة"، فهذا البشر لم يتعلم على يد بشر فيحمل بذلك علم بشر مثله , ويُحمّل بوجهات نظر مخلوق كما هو مخلوق وإنما "علمه شديد القوى". علمه الخالق عز وجل... علمه من منبع العلوم ومصدر الحقائق. فكان منهجاً للحياة بظاهرها وباطنها، وسرها وعلنها وفعلها وقولها وظنها وتفكيرها "لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة". وكان معصوماً "ما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى" فنطقه هو وحي الله عز وجل لخلقه .

يا محمد ابن عبد الله ... أيها الهاشمي المختار ... أيها البشر المصطفى ... يا صفوة خلائق الله ... أيها " الرحمة المهداة " ... يا أعظم الخلق ... يا معصوم ... سيدي يا رسول الله ... ما أحوجنا أن نعرفك نحن أمتك أولا، فلو عرفناك ما كان هذا كله ليحصل ولن أزيد ... صلوات ربي وسلامه وبركاته ورحماته عليك، وعلى آل بيتك الأطهار يا ( حبيب الله ) .. ( حبيب الله )  .

Alsharafi.ca@gmail.com


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-11190.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-06-22 02:06:26