البديل نت | أحيا بين شفتيكْ


أحيا بين شفتيكْ

علِّمْنِي أن أحيا بين ذراع العمر طويلا..

أن أشهدَ إلا أنتَ بكل مفاتنِ عطري..، فامشي في رئتيَّ إلهاً

يعبرُ تاريخَ القبلاتْ.

أن أرسمَ حلمَ الفكرةِ في امرأةٍ تحبِسَهَا اللحظاتْ.

 

علِّمْنِي أن أحيا بين مفاصل صخرٍ مثل الأعشاب البريهْ.

علِّمْنِي أن أعبدَ وجهكَ في المرآةِ التعبى من خصر الدنيا..

من كل تفاصيل الحبِّ اليوميَّهْ.

من مرآةٍ تحملني مثل شراعِ الحريّه.

 

علِّمْنِي عشقاً يحلمُ في آهٍ أبديّهْ.

يرهقُ نسمته الجوريّهْ.

ينثر فوق الماءِ العطرَ العازفِ في أذنيكَ مسافاتٍ أبديهْ

 

علِّمْنِي كيف سأعبرُ وجه الطرقات بدون مسافة عشقٍ منسيَّه

كيف أسافرُ..، كيف أفتِّشُ عن دنياكَ،

وكيف سأرسمُ نجمتك الزهريّهْ.

علِّمْنِي كيف سأبكي مثل الطفلةِ..، تهربُ من كفيها هديهْ.

علِّمْنِي كيف سأبكي حين تغيبِ الشمسُ،

وأنتَ الحائر في نهديَّا

علِّمْنِي كيف سينتحر العشَّاقُ كموجة بحرٍ دافئةٍ..

كيف سنرقصُ كالرَّملةِ في البرِّيَّه.

 

علِّمْنِي أن أحيا كالسجدةِ، إذ يحملها الله على كفيه الورديَّهْ.

أن أرقصَ حتى تسكرَ في شفتيَّا..

يا رجلاً تملؤه الدهشة حين يراني لمحة عطرٍ صوفيَّه.

 

علِّمْنِي كيف أذاكرُ وجهكَ في حصصِ الفنيهْ.

كيف أغنِّي لاسمكَ حُبّي..

أعبرُ شوقَ بساتيني.. حلمَ الزهرةِ والنخلاتِ الذهبيّهْ

هذي عروقي ماءً يغلي في شفتيك هديّه

هذي غيماتي مثل أنينِ الغيمِ الراقصِ في عينيكَ العسليّهْ.

 

علِّمْنِي أنْ لا أخجلَ من نهديّا

من حلمي.. قصصي.. تسريحةِ شَعْرِي.. شفتيّا

علِّمْنِي أن أصرخَ في وجه قبيلتنا..

في عار قبيلتنا

في كلِّ قبيلتنا...،

علِّمْنِي الكفرَ بكلّ العاداتِ الأمويّهْ

علِّمْنِي الكفر فما بينَ راعيك صلاةٌ تعشقُ روحي..

دمعة شيعيه.

 

علِّمْنِي أن أحيا أنْ أحملَ في عينيكَ

ملايين النجمات الليليهْ

علِّمْنِي أن أحيا بدون بكاءً..

أن أسرقَ من شفتيك الأزهارَ الحبلى بكل تفاصيل حكايتنا..

أنْ ترسمَ كل الرِّيحِ خريطتنا..

علِّمْنِي أن أحيا بين مفاصل صخرٍ مثل الأعشابِ البريهْ.

فأنا حبّةُ كحلٍ ترسمُ عينَ البدويه.

غابةُ أمطارٍ.. بحرٌ.. نهرٌ...،

مسافةُ حب في عينيّا

 

يخلعني الليل قميصاً يعشقُ ضوءَ الحريّهْ.

جسدي تحمله الريح بساتيناً، ويدي موجة بحرٍ

تلهو في حُلُمِ الأغنيهْ.

لحناً تعبرُ  وجداني..  أملاً طاردني..  قسماً قيَّدني..

وقتاً مثل بكاءِ النارِ خرافيّا

علِّمْنِي أن لا أخجل من نهديا..

أن أحلمَ.. أحلمَ.. أحلمَ كفراشةِ سهلٍ ذهبيّهْ

منير النمر

1/12/2014
شاعر وإعلامي سعودي 

 


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-11157.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-01-22 07:01:54