البديل نت | رسـالتـي إليـــه


رسـالتـي إليـــه

اكتبني داخل موتك 
كي أحيا 
وارسم لي عينا واحدة 
ودع الأخري في تابوت الدنيا 
فأنا محتاج
أن يبقي وجهك فيها 
للنصر طريق 
عين واحدة 
تحفظ كل تراتيل الوجه
ومخاضَ الطلقِ المرسيَ 
في أحضان النخل المهد 
حين يطل وليد فارس 
يركب ظهر التمر 
إلي عرس التفاح 
أما الأخري فلتُبْقِ التاريخَ 
علي خشبِ الصَّندل 
تكتُبُهُ أو يَكْتُبُها 
ولنقرأ في مصحفها 
ما كنا نفعله زمانا 
وقت اللهو علي قارعة الممشي 
في الشط المنحوت ببطن النهر
نخبئ حلما أو حلمين 
ننتظر الصبح ليأتي 
في كفيه ظلالُ التحقيق 
ووجهُ القمرِ سعيدا 
يأخذ كلَّ بريقِه 
من بسمة طفل يحلم 
حين تشع نواجزه في الليل 
وتطبع صورته 
فوق جبين النهر 
.........اكتبني
داخل موتك 
واربط حبلي السُرِّي 
بعين فيك تبص علينا 
وتترجم كل مواجعنا 
ترسم لغة غير اللغة الأم 
أم تلك وثكلي وحواليها 
بعض العسس يلمون 
حروفا سقطت منها في اليم 
يَبُلُّون حواف كليمات للذكري 
ويَسُمُّون الدمع 
يَمُوت علي أبواب المسرح 
..........دورٌ أكبر 
يأخذهُ البطلُ الصمتُ 
يُصَفِّق في المرآة 
يظن الجمهور يحدِّقُ فيه 
والمرآةُ تَبُلَّ مفاتِنَهُ بَصْقَاً 
وتدورُ إلينا تَبْكِي 
بالدمع الحق 
وجوقةُ ساحرِنا الأعظم 
تَتَّهمُ المرآة بِهَتْكِ العِرْض 
داخل تابوتِكَ دنيا 
فاكتبني بالعرش إماما 
....................لأصلي العصر 
فرموش العصر مبللةٌ 
وأنا أحتاج لمنديل في راحلتك 
لأطري جفن امرأة 
تبكيك ولا ترضي إلا بقميصك
كي تمحو 
غُمَّةَ صورتك الأولي 
بالشمس علي جبهة نصرك 
.............أكتبني 
وحِّد عيناي الان 
وخلِّ بين الضوء وبيني 
فأنا محتاج أن أنثر درا 
فوق ردائك 
أخلط أمسُكَ في أمْسي
وأُسوِّي بين المِرآة القابِلَةِ 
وبين المهد المنطلق إليها 
يحمل تحقيق الحلم 
ويجمع عيناي معا 


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-11004.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-01-23 07:01:34