البديل نت | لا يدرك الحرمان في شرع الهوى


لا يدرك الحرمان في شرع الهوى

 

ياأيها الشيخ الولي الآعظم
نظري إِليك مفسرٌ ما أعجِمُ

في غربتي أخفي تباريح الجوى
وَإِشارتي تبدي الَّذي أَنا أَكتـم

وَدموع عيني َأنت برق غيومها

وحشاشتي الحرًى وقلبي المفعم

أهفو وارجو بعض ما في قربكم
وَلِسان حالي في العتاب يترجم

فَأَنا الَّذي نَمَّت عليه دموعـه

هملٌ تسيل على الخدود وتُعلم

وذوى وغطى حاله بثيابه
وَأَنّا الَّذي فضَحته منه الاَعظم

جِسمي النَحيل يَقول هَذا عاشقٌ

والصب تفضحه العيون وتُعلم

تهمي وتكشف ما حوى من حاله
وَيَقول دمع العين هَذا مغـرم

مني السَـلام وَمنكمُو لي مثله

أنٌى لمثلي ما يروم بلاكمو

ولئن بدأتكمو بمسك تحيتي
أَنتم بدأتم بالمَكارِم فاِختموا


حاشــاكمُ أَن أَُبتَـلَي ببليةٍ

ولدى الباهوت منها عاصم

لا لن أضام ولن أموت بحسرتي
في حبكم وَأَنا المُلبّي المحرم

لا يدرك الحرمان في شرع الهوى

من بات في كنف الكرام يكرم

جارٌ محبٌ خائفٌ متضرعٌ

يرجو شفاعة سيد لايحرم

ناسوته يرنو الى باهوته
متعـلقٌ متمـلقٌ مـتندم

إِن تكرموه فَما له من حارمٍ
أَو تحرموه فَما له من يكرم


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-10736.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-04-22 09:04:20