البديل نت | أحفاد يوم الخلق


أحفاد يوم الخلق

بعد رحيلك الأخير ، لم أتحرك من مكاني ، و لم أحاول غلق الباب الذي تـُرك يترصد إبتعادك..البديل نت

أشجار إعتلت آثار أقدامك ، و أبطلت بإخضرارها كل لون لم تألفه..

و غيوم أمطرت سماوات سبع غير التي ذكرتها الأساطير..

أراض سبع ركعت تحت سلطان صمتي..

برمشة عين من جفني سقطت قطرات أحلامك.. دون موسيقى المطر..

و بحركة من سبابة يدي سقطت أغصانك المعتمة في فصل خامس لا مكان له في سنة البشر..

الموشور الذي ورثته قد أفلح في تحليل الضوء الصادر من شرارتك الأخيرة..

يقال انه أفلح..

لم ألحظه بداية على جدران الغرفة..

أحفادي الصغار لمحوه ، و رسموه بأقلام كنت أجدها دون لون ، لولا انها غرست في دفاترهم ، و آستظلت تحتها حياتي الموشومة بألوانك المستعارة من إنقراضك الحتمي..

ما كان أشقانا بألوان قوس قزح..

أكانت تلك هي كل ألوان الطيف؟

أكان ذلك كل الحب الذي عرفنا؟؟..

لفرط نشوتنا لم نجد غيرها ما يهلل لأول قبلة..

لم ينطح سماءنا الوهمية أول عناق..

لم نرتعش تحت غطاء اللذة إلا من برد إغتراب..

الباب ظل صالحا للتحول الى شظايا.. ، ملتصقا بنقطة صغيرة إنتهت عند إلتواء الطريق الى إلتفاتة..

أكانت تلك إلتفاتتك؟؟..

ربما من خلالها قد رأيت ان الدار مشروع إلتحاق بغيمة..

و الصغار أحفادي لن يجدوا بؤسا في الإنطلاق نحو النجوم..

و أنا تكفيني متعة إكتشاف ألوان جديدة..

لذا لم اتحرك من مكاني ، و لم أحاول غلق الباب الذي تـُرك يترصد إبتعادك..

 

 

 


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-10649.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-06-19 05:06:17