البديل نت | أسلافي الزحفو_راجلين


أسلافي الزحفو_راجلين

قد قرأ في كتبه التي تراكمت كبرج عال في مدينته ، و التي كانت بحوزته يوما انهم قد عرفوا بالراجلين ، و هم إمتداد لمن تم تسميتهم بالزاحفين..

و كان جده يؤكد على ان اصول الزاحفين سماوية ، فيما غلب الاعتقاد على ان الراجلين قد انحدروا من الملائكة..

و قبل ان تصبح العوالم خلف جبال المملكة حقيقة لا غبار عليها ، قضى الملايين من الفريقين نحبهم في حرب ضروس ، لم تتوقف ابدا على مر التأريخ المدون الخاص بعصورهم حتى فنائه و طمس معالمه تحت أطنان من حمم البراكين ، و من ثم إكتشاف وجودها من جديد على أيدي المجنحين..

تميز الزاحفون بقدرتهم على السير فوق سطوح الجدران و السقوف ، في حين اعتبر الراجلون التشبه بالزواحف هرطقة و كفرا..

خلف حصن المملكة ، كان عالم الشياطين يقيم متربصا بقدسية مباديء القطبين المتناحرين ، و لم يكن ليحمي الجموع المؤمنة بأرجلها الأربع و تلك التي تعبد القدمين سوى الجبال الشاهقة التي تراكمت عبر عصور طويلة ، و من خلال جهود كلا الطرفين في إعلاء شأنها ، و الإهتمام ، و التفنن بتصنيع وعورتها ليصبح الخروج من المملكة ضربا من المستحيل.

و في احدى حكايات جده المجنح الأول ، و التي نشأت على خلفية الأساطير المقدسة القديمة ، ذكر ان جميع من حلموا بتجاوز الصخور الوعرة ، و القمم التي لا تبلغها عين ، نحو المجهول خلف أفق المملكة ، قد تم حرقهم و إبادتهم بمختلف سبل القتل الشنيع ، لذا أصبح على الطرفين معا ان يسنوا قوانينهم الصارمة بشأن من يخطر له ، و لو من قبيل الصدفة ، ان يتخيل ان هناك امتدادا للأرض او للسماء خارج واقع المملكة..

و تذكر بعض كتب جده المجنح الأول ، ان يوم القرابين كان يقام سنويا حين يزداد عدد الأفراد المطوقين بتضاريسهم المصطنعة بشكل يهدد بإيذان موسم المجاعة ، و الظمأ ، و نزول الوحي ، بإقرار يوم التقرب الى السماء..

و كانت الأمهات تحبس في وديان الآثمين إبان الموسم ، ليسهل على الرجال ذبح أكثر عدد ممكن من الشباب الحالمين ، او ما يصطلح على تسميتهم بالزحفو_راجلين ، بعيدا عن أنظار الأمهات الثكلى..

كما ثبت في معظم مخطوطات المعابد التي زامنت ذلك العهد ، ان إحتفالات المطر ، و أعياد القمح التي يقيمها الأغنياء حول قصورهم ، و في الساحات العامة ، كانت تبدأ مباشرة بعد يوم القرابين ، مبددين فيها الطعام و الشراب بإفراط مهول..

و تؤكد مدونات تأريخ المملكة ، ان معاصري ذلك الزمن ، كانوا يشيدون ميادين المعرفة ، و التي كان يصر على التوسع في الإنفاق عليها ، المتصلون بالسماء و المترجمون للغة الطقس.

وفق ما ورد في الكتب المقدسة ، (التي لا يمسها سوى من يسنون قوانين القرابين ، و يحددون توقيت انطلاقها) ، فقد كان للأمطار ، و هطولها تسميات مختلفة حسب كميتها ، و وقت تساقطها ، و مدى تلاعب الريح في إستقامة خطوطها ، و للرعد مترجموه المختلفون في الرأي دوما ، و للفصول علماء يحللون المعاني المقيمة خلف تغير درجات الحرارة ، و عري الأشجار ، و كسوة الربيع الخضراء..

أحد الكتب الذي تعرض مرارا للحرق ، و كانت نسخ منه ، رغم ذلك ، تحفظ سرا بطريقة ما للأجيال القادمة ، يؤكد على حقائق لا يمكن الجهر بها علنا يومها ، منها وجود قرى ، و ممالك أخرى عديدة غير هذه التي يتعبدون في معابدها المختلفة ، بل و قد نصت المبالغة في بعض فصوله على ذكر وجود أنواع أخرى من الكائنات ، و التضاريس ، و الأشجار ، لم تكتشف بعد تقيم خلف قرص الشمس..

و عند نصب المغضوب عليهم في ساحة المدينة ، تم تدوين معلومات حول مؤلفي الكتب الحالمة التي تحرق دوما ، و كيف تم تقطيعهم بآلات صغيرة ، تشبه أدوات النحت الدقيق على وقع اصوات الطبول ، و أقدام ، و بطون الراقصين بجنون.

بالنسبة له تبدو البشاعة في ما ذكر ، ان أصحاب الشارات الحمراء في الحضارة الحالية ، لا يبرحون يروجون في كتبهم ، ان لا عالم أبدا خلف الجدران العظيمة المحيطة بالولايات الشاهقة في علو مبانيها و جبالها ، و التي شيدها الأجداد المجنحون بآلات بدائية ، تم الإحتفاظ بها في المتحف.

لم يعد هنالك من يوم للقرابين ، و لا احتفالات للمطر ، و لا اعياد للقمح.. غير ان داخل سجنه ، كان الكثير من المجانين الذين يرددون بإيمان مطلق ، _كما دأب هو تماما_ ، ان الجدران العظيمة ليست منتهى العالم ابدا ، و إن ما حدث بعد إندثار القرى ، و الممالك التي كانت تذبح أولادها من الزاحفين و الراجلين ، هو التوسع في تأسيس الولايات الهائلة الحجم ، و إزدياد أعداد الكتب التي توثق ، ان لا كون آخر خلف ما يرى الآن ، و تعدد السجون الألكترونية التي تغص بالمتسامين.

و لا يمكن نكران كم بلغ الإحتراف من دقة لا تبارى في تأسيس سجون البارعين في التسامي ، لمنعهم من التحول الى ذرات دقيقة ، تجول في الفضاء بحرية ، لا تحدها حدود تحطم منعة الحصون.

ساعة إعدامه ، بآلة التقطيع الألكتروني ، شعر بتواصل شعاعي عظيم مع أسلافه من الزحفو_راجلين ، و خيل اليه انه يراهم عبر شاشة شفافة ، و يحاورهم بلغتهم ، الى درجة الإنشغال التام عن ألم تقطيع جسده حتى نهاية تهشيم رأسه.

ما جهله عند تواصله الشعاعي ذاك ، قبل وفاته ، ان علماء المجنحين قد سجلوا حواره تاما مع الزحفو_راجلين ، و بوضوح تام ، و انهم قد حددوا إحداثيات عوالم أخرى ، لا يدرك آفاقها سوى بقية المتسامين ، المحكومين بالإعدام على التوالي في السجن الالكتروني ذاته.

 


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-10590.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-09-26 12:09:54