البديل نت | ( ظل عين )


( ظل عين )

- لقاء -

الشجون ابهى مما تضمره

قبضة مثلومة اليقين

اكبر كثيرا مما تمنيت رؤيته في منالاتك

ليتني قلت شيئا عن الأمس فيك ..

كتبت بضع ما يهيئه الشوق من خذلان

وحاولت أن أقطف زهرة

قبل أن يخطفها الوقت

أمنية

بسمة لم تؤرقها العيون

ليت كل اللحظات تهتدي إليك ،وتقتفي ورقي المتأخر ،،

تشهد أن اليوم جف و ذبلت اشواكه الأليفة

تشهد أني رأيت وجهك في انصاف الكؤوس ،

ولم ألق نصف وجدك في الكؤوس الكاملة ،

لقد انتظرت الأزمنة علها تذعن ليدي العالية ،

علها تقرأ صوت خافت يغتسل بصدري

 

او تربت على رأس طير يشبهني

.. .. .

هل آن لي أن أطوي حصيرة السراب ؟

اطوي اشواق خطاي لن تتوارى مجددا

لن تنوء بضوء عين عاشقة ،

تجاهر بشغفها وتطمر ماءها بثنايا

لن تهتد ..إليك

 

 

( مساء )

مساؤك

يحمل كلماتي ..

بأجنحة الفراشات

يذيب المسافات بين يديك

يفتح لها ثقوبا

كي تغادر على ورق الضوء

هاأنت تقف خاليا منها

توزع عينيك وردا

تمدها لتلامس قمري الأخير

بلا ظل تقترب ..

وبلا وجل ،

..

انت سيد الوقت وسليل المسافات

ضحكة تجوب جمر الليل

تهز الضباب بأناة من عيون الجبال

ولن تكترث لمدية الآهات في عمى التراب ..

 

-وصية-

ليس عليك ان تذرف الآهات

وتقرأ

ان تذيل الأشياء والأوراق ..

وتروي صدق

لن ينوء بمجده كل من تسلل من جناتك

او تزخر بسحره افئدة الأصدقاء

..إمض خاليا من الزمن ومن منازلة الغاوين،

إمض ..

ولاتكتب عن إفك ماسلف

او إثم ..مانشب من مواربة

في ارض ..

لن تسفر عنك


البديل نت
http://albadeel.info

رابط المقال
http://albadeel.info/articles-10347.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2018-01-24 08:01:18