بيروت: السجن خمس سنوات مع الأشغال الشاقة ليمني ضبط وبحوزته نبتة القات

البديل نت - متابعات
2012-10-31 | منذ 6 سنة

قضت محكمة لبنانية بالإشغال الشاقة المؤبدة مع دفع غرامة 25 مليون ليرة بحق مواطن يمني ضبط وبحوزته نبتة القات في مطار رفيق الحريري بالعاصمة اللبنانية بيروت. البديل نت

وبحسب صحيفة المستقبل اللبنانية فقد أنزلت محكمة الجنايات في جبل لبنان برئاسة القاضي هنري الخوري عقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة بحق عبد الحبيب س (يمني الجنسية) وتغريمه 25 مليون ليرة ومنحته الأسباب التخفيفية حيث خفّضت العقوبة إلى الأشغال الشاقة خمس سنوات والغرامة إلى خمسة ملايين ليرة، وذلك بعد أن ضبط متلبساً في مطار رفيق الحريري الدولي، أثناء محاولته نقل كمية من نبات "القات" من اليمن إلى بيروت، بهدف إهدائها لأحد موظفي السفارة اليمنية.

 وفي التفاصيل قالت الصحيفة أن عبد الحبيب س. وصل إلى مطار رفيق الحريري الدولي آتياً من جيبوتي عبر اليمن، ولما تقدم من نقطة التفتيش برفقة عبد الخالق ع.خ. أحيل على التفتيش من قبل مراقبي الجمارك بعد أن كان سالكاً المسار الأخضر، وبتحري حقائبه تبيّن أن احدى حقائبه تحتوي على عدد من الباقات من عشبة "القات"، وبسماع أقواله من قبل الموظفين أفاد أنه جلب "القات" معه كهدية لأحد موظفي السفارة اليمنية ويُدعى محمد أ.ر. معتبراً أن الأخير هو المسؤول عن هذه البضاعة، مؤكداً على أنها المرة الأولى التي يقوم فيها بمثل هذا العمل.

وأمام عناصر مكتب مكافحة المخدرات، أوضح المتهم عبد الحبيب أنه سبق أن حضر إلى لبنان أربع مرات وانه استحصل على سمة دخول إلى لبنان من السفارة اللبنانية في صنعاء صالحة لمدة تسعين يوماً إلا أنه لم يستعملها في حينه، ولما قرر المجيء إلى لبنان اتصل بالموظف لدى السفارة اليمنية في لبنان محمد أ.ر. وسأله حول ما إذا كان باستطاعته الحضور رغم انتهاء صلاحية تأشيرته فأجابه الموظف المذكور أن لا مشكلة في ذلك واعداً بمساعدته، وعرفاناً بالجميل سأله أي المتهم ماذا يريد أن يحضر له معه من جيبوتي أو حتى من مطار صنعاء، فأجاب بأنه يرغب ببعض من نبتة القات، فسأله المتهم مستفسراً عما إذا كان يُمنع إدخال هذه النبتة إلى لبنان فطمأنه أن لا مشكلة في ذلك وأنه سوف يرسل له مندوباً من السفارة ليأخذه من المطار، وعلى هذا الأساس قام بشراء الكمية التي ضبطت معه.

من جهته نفى موظف السفارة اليمنية في بيروت أن يكون قد طلب القات من المتهم ونفى معرفته الشخصية به، وقال أنه من غير المنطقي أن يطلب مثل هذا الطلب من المتهم وهو يعرف أن هذه المادة ممنوعة في لبنان ويعلم جيداً الإجراءات الأمنية في المطار.

وفي المقابلة التي أجريت بين المتهم من جهة وبين موظفي السفارة محمد وعبد الخالق أصرّ كل منهم على أقواله.

وأمام قاضي التحقيق، أنكر المتهم ما أسند إليه وأصرّ على أنه أحضر كمية القات التي ضبطت معه بناء لطلب الموظفين في السفارة اليمنية وأنه لم يكن لديه أدنى شك بأن هذه المادة ممنوعة في لبنان وإلا لما أحضرها معه داخل حقيبة خاصة باسم السفارة اليمنية، مدلياً بأنه بادر من تلقاء نفسه وأخبر رجال الجمارك بوجود حقيبة معه فيها نبتة القات، وهو يستغرب تنصل السفارة منه ويظن أن هذا الإرباك قد يكون سببه الوضع الأمني في اليمن.

وأمام المحكمة، اعترف المتهم بضبط كمية 3,5 كيلوغرام من شتل القات كان أحضرها إلى الموظف في السفارة اليمنية محمد أ.ر. كهدية وبناء لطلبه، كما أفاد أنه شخصياً يتعاطى هذه المادة في بلده علماً أن الكمية التي ضبطت معه لا تعود صالحة للاستعمال بعد مرور 24 ساعة على قطافها، وأنه لم يسبق أن أحضر إلى لبنان مثل هذه المادة كما أنه لم يكن يعلم أن تعاطيها ممنوع فيه.

يذكر أن القات نبتة يتعاطاها غالبية اليمنيين بصورة يومية ولا تعد وفق القانون اليمني  ودول أخرى من الممنوعات حيث أنها نبتة غير مخدرة كما يتصورها البعض.

 

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

26,317,130