اليوم: "جدول" حافل بالمتعة والإثارة فى دوريات إيطاليا وإسبانيا وإنجلترا

البديل نت - الإهرام الرياضي
2012-10-20 | منذ 5 سنة

تتجه الأنظار اليوم السبت الى أسبانيا وإيطاليا حيث الدوريات الثلاثة، والمتعة والإثارة، فمن خلال مباريات اليوم هناك ,بروجرام, حافل لعشاق الكرة الجميلة.

 البداية مع إيطاليا، وتحديدا تورينو حيث يتواجه يوفنتوس حامل اللقب مع ضيفه وشريكه في الصدارة نابولي، وذلك في المرحلة الثامنة من الدوري الايطالي لكرة القدم التي تشهد ايضا لكن في العاصمة مواجهة نارية بين لاتسيو وضيفه ميلان.رياضة أوربا

 على ,يوفنتوس ارينا,، سيصطدم الشمال الثري بالجنوب الفقير في مواجهة تعيد الى الاذهان حقبة الثمانينات والمواجهات المثيرة بين نجم يوفنتوس ميشال بلاتيني ونجم نابولي الاسطورة الارجنتينية دييغو مارادونا.

 ويتشارك الفريقان الصدارة بعد ان حصد كل منهما 19 نقطة من اصل 21 ممكنة، ما دفع وسائل الاعلام الايطالية الى التحدث منذ اسبوعين عن هذه الموقعة دون ان تعطي الانتصارين اللذين حققهما المنتخب الايطالي في تصفيات مونديال البرازيل 2014 على ارمينيا (3-1) والدنمارك (3-1 ايضا) الاهمية التي يستحقانها، ما اثار حفيظة مدرب ,الازوري, تشيزاري برانديلي.

 يدخل الفريقان الى هذه المواجهة وهما يبحثان عن فك الشراكة بينهما، وسيحاول كل منهما دون ادنى شك عن الحاق الهزيمة الاولى بالاخر هذا الموسم لكن الافضلية المعنوية هي ليوفنتوس دون ادنى شك لان فريق ,السيدة العجوز, هو البطل وصاحب الارض والرقم القياسي بعدد الالقاب (28 مقابل 2 فقط لمنافسه)، كما انه لم يذق طعم الهزيمة في الدوري في 46 مباراة على التوالي، اي منذ خسارته امام بارما (صفر-1) في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الاخيرة من موسم 2010-2011، وصفوفه تعج باللاعبين الدوليين.

 لكن فريق المدرب وولتر ماتزاري يحبذ ان يكون الطرف غير المرشح للفوز في موقعة السبت، وقد ذكر جمهور نابولي في مواقع التواصل الاجتماعي بما حصل خلال موسم 1986-1987 حين كان يوفنتوس الفريق الاوفر حظا وفي ظروف مماثلة تماما، لكن مارادونا ورفاقه خالفوا التوقعات وحسموا المواجهة 3-1 بعد ان كانوا متخلفين صفر-1، وواصلوا طريقهم حتى منحوا الفريق الجنوبي لقبه الاول في الدوري.

 كما ان نابولي يتمتع بافضلية معنوية كونه الفريق الوحيد، ان كان محليا او قاريا، الذي اسقط يوفنتوس منذ ايار/مايو الماضي بالفوز عليه 2-صفر في نهائي مسابقة الكأس المحلية.

 واذا كان مدرب يوفنتوس انتونيو كونتي، الموقوف حتى كانون الاول/ديسمبر المقبل بسبب فضيحة ,كالتشوسكوميسي,، يعول على دفاعه المكون من الخط الخلفي للمنتخب الوطني (اندريا بارزاغلي وليوناردو بونوتشي وجورجيو كييليني) وعلى دهاء وموهبة اندريا بيرلو، فان ماتزاري يملك بدوره لاعبين كبار وعلى رأسهم دون ادنى شك الثنائي السلوفاكي ماريك هامسيك والاوروغوياني ادينسون كافاني (متصدر ترتيب الهدافين بستة اهداف).

 ومن المحتمل ان يكون قائد يوفنتوس وحارسه جانلويجي بوفون ابرز الغائبين عن موقعة الاحد بسبب اصابة في حالبيه حرمته من المشاركة مع ايطاليا في مباراة الثلاثاء ضد الدنمارك.

 كما تلعب المسألة الجيوسياسية دورا هاما في هذه الموقعة، خصوصا عندما يكون نابولي في موقع المنافس، لانها تشكل مواجهة بين الشمال والجنوب، هذه المواجهة التي لطالما دفعت مشجعي يوفنتوس الى اطلاق عبارات مهينة بحق ,فقراء الجنوب,، ومشجعي نابولي الى نعت نظرائهم الشماليين ب,عبيد فيات,، اي شركة السيارات المالكة لفريق ,السيدة العجوز,.

 لكن صوت جماهير يوفنتوس سيطغى تماما على صوت نظرائهم الجنوبيين في موقعة غد لانه لن يتواجد في مدرجات ,يوفنتوس ارينا, سوى الفين مشجع ل-,بارتينوبي, او ,الازوري, كما يطلق عليه.

 وستكون هذه المباراة في افتتاح المرحلة من اجل اتاحة الفرصة امام يوفنتوس للحصول على الوقت الكافي من اجل التحضير لمواجهة الثلاثاء المقبل مع مضيفه نورشيلاند الدنماركي في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة لمسابقة دوري ابطال اوروبا.

 ويسعى يوفنتوس الى تناسي خيبة مباراته السابقة التي تعادل فيها على ارضه مع شاختار دانييتسك الاوكراني (1-1)، في حين سيبحث نابولي عن تعويض خيبة الهزيمة المذلة التي مني بها امام ايندهوفن الهولندي (صفر-3) عندما يحل ضيفا على دنبروبتروفسك الاوكراني الخميس المقبل في مسابقة الدوري الاوروبي ,يوروبا ليغ,.

 وسيكون الثنائي لاتسيو وانتر ميلان متربصا ليوفنتوس ونابولي لانه لا يتخلف عنهما سوى بفارق 4 نقاط، لكن الاول يخوض اختبارا صعبا للغاية امام ضيفه الجريح ميلان، فيما سيكون بانتظار الثاني مباراة سهلة على ارضه امام كاتانيا يدخل اليها بمعنويات جيدة بعد ان خرج فائزا في المرحلة السابقة من دربي ميلانو امام ,روسونيري, بهدف للارجنتيني وولتر صامويل الذي عقد من مهمة فريق المدرب ماسيميلياو اليغري بعد ان اوقف رصيده عند 7 نقاط في المركز الحادي عشر.

 وفي المباريات الاخرى، يلعب الاحد كالياري مع بولونيا، واتالانتا مع سيينا، وكييفو مع فيورنتينا، وبارما مع سمبدوريا، واودينيزي مع بيسكارا، وباليرمو مع تورينو، وجنوى مع روما.

 يسعى مدرب توتنهام البرتغالي اندري فياش بواش الى الحاق الهزيمة الاولى بفريقه السابق تشلسي عندما يستضيفه على ملعب وايت هارت لاين في ابرز مباريات المرحلة الثامنة من الدوري الانكليزي.

 وهي المرة الاولى التي يواجه فيها فياش بواش فريقه السابق منذ ان تمت اقالته في شباط/فبراير الماضي بعد تسعة اشهر على استلامه منصبه.

 ويعتبر فياش بواش من ابرز المدربين الصاعدين وقد تعاقد معه تشلسي بعد تحقيقه ثلاثية رائعة مع بورتو (الدوري والكأس البرتغاليان وكأس الاتحاد الاوروبي)، لكن الامور لم تسر على ما يرام في فريق العاصمة الانكليزية، فتم الاستغناء عن خدماته منتصف الموسم الماضي ليستلم المهمة مساعده الايطالي روبرتو دي ماتيو.

 ونجح الاخير في تحقيق المستحيل اذ قاد تشلسي الى التتويج بكأس انكلترا، والاهم من ذلك احراز دوري ابطال اوروبا للمرة الاولى في تاريخ النادي. ومكافأة له على هذين الانجازين، ثبته مالك النادي الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش في منصبه بعد ان كان عينه بصورة مؤقتة.

 وما زاد الامور سوءا بالنسبة الى توتنهام، بان تتويج تشلسي قاريا منعه من المشاركة في المسابقة المرموقة على الرغم من حلوله رابعا، لان قوانين الاتحاد الاوروبي لا تسمح بمشاركة اكثر من اربعة اندية في هذه المسابقة.

 ويحتل توتنهام المركز الخامس حاليا لكن فوزه على جاره سيقلص الفارق عنه الى نقطتين فقط.

 وقال فياش بواش ,المباراة ليست تصفية حساب بالنسبة الي، ما حصل قد حصل لا يمكن تغيير التاريخ. انا هنا لكتابة صفحة جديدة وبالطبع احراز نقاط المباراة الثلاث ستكون اولوية بالنسبة الي,.

 ويخوض تشلسي المباراة في غياب قائده المؤثر جون تيري الموقوف اربع مباريات بسبب العبارات العنصرية التي وجهه الى مدافع كوينز بارك رينجرز انطون فرديناند، ويحوم الشك حول مشاركة لاعب الوسط فرانك لامبارد لاصابة في ركبته ابعدته عن لقاء انكلترا وبولندا ضمن تصفيات كأس العالم الاربعاء الماضي.

 وكان تيري رفض استئناف قرار الاتحاد الانكليزي وقبل بالعقوبة وقدم اعتذاره على فعلته.

 ويأمل مانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني في استغلال اي عثرة للمتصدر لتقليص الفارق عنه عندما يستضيف ستوك سيتي على ملعب اولدترافورد.

 واعترف جناح مانشستر يونايتد البرتغالي لويس ناني بصعوبة مهمة فريقه الذي لا مجال امامه للخطأ بعد ان خسر مباراتين حتى الان هذا الموسم بينها واحدة على ارضه ضد توتنهام، بالقول ,من الصعوبة دائما مواجهة ستوك سيتي لانه فريقه يعتمد على اللياقة البدنية العالية والالتحام القوي خلافا لمعظم اندية الدرجة الانكليزية الممتازة,.

 ويحل مانشستر سيتي حامل اللقب الموسم الماضي وثالث الترتيب حاليا ضيفا على وست بروميتش البيون الذي يحقق انطلاقة جيدة.

 ولم يقدم سيتي عروضا مقنعة خصوصا في الجانب الدفاعي حيث تلقت شباكه 8 اهداف في 7 مباريات، لكنه يبقى الى جانب تشلسي احد فريقين لم يخسرا حتى الان.

 ويستطيع وست بروميتش التقدم على مانشستر سيتي في حال الفوز عليه ويقول مدربه المخضرم ستيف كلارك ,انها مباراة رائعة بالنسبة الينا. نلعب بطريقة رائعة على ملعبنا، وعموما كانت عروضنا ممتازة ونتطلع الى خوض اكبر تحدي لنا هذا الموسم,.

 ويحل ارسنال ضيفا على نوريتش المتواضع املا في ان يكون تسجيل مهاجمه الفرنسي اوليفييه جيرو هدفه الاول مقدمة لمزيد من الاهداف.

 وكان جيرو افتتح رصيده التسجيلي في مرمى وست هام في الجولة الاخيرة، قبل ان يسجل هدف التعادل الثمين لمنتخب بلاده في مرمى اسبانيا في تصفيات كأس العالم.

 وفي المباريات الاخرى، يلتقي فولهام مع استون فيلا، وليفربول مع ريدينغ، ووست هام يونايتد مع ساوثمبتون، وسوانسي سيتي مع ويغان اثلتيك، وسندرلاند مع نيوكاسل يونايتد، وكوينز بارك رينجرز مع ايفرتون.

 وفى الدورى الإسبانى يبدو برشلونة المتصدر مرشحا لتحقيق فوزه الرابع على التوالي هذا الموسم خارج قواعده من اصل اربع مباريات، وذلك عندما يحل ضيفا على العائد ديبورتيفو لا كورونيا غدا السبت في المرحلة الثامنة من الدوري الاسباني، فيما يتواجه غريمه ريال مدريد حامل اللقب غدا ايضا مع ضيفه سلتا فيغو وهو مثقل بالاصابات.

 على ملعب ,ريازور,، يسعى برشلونة الى الاحتفاظ بالصدارة على اقل تقدير عندما يحل ضيفا على ديبورتيفو الذي لم يذق طعم الفوز على النادي الكاتالوني في المباريات الست الاخيرة بينهما، ويعود انتصاره الاخير على ,بلاوغرانا, الى 26 نيسان/ابريل 2008 (2-صفر).

 ولا يبدو ديبورتيفو في وضع يسمح له في ان يكرر هذا الامر لانه لم يحقق سوى انتصار واحد هذا الموسم، مقابل ثلاث تعادلات ومثلها هزائم، ما جعله يقبع في المركز الثامن عشر برصيد ست نقاط.

 يذكر ان مسلسل انتصارات برشلونة في الدوري توقف في المرحلة السابقة عند ستة على التوالي بعد ان اكتفى بالتعادل على ارضه مع غريمه الازلي ريال مدريد (2-2)، ما سمح لجار الاخير اتلتيكو مدريد في ان يلحق بالنادي الكاتالوني الى الصدارة بعدما حقق بدوره فوزه السادس على التوالي، وهو سيواجه الاحد مضيفه ريال سوسييداد قبل ان يواصل الخميس المقبل حملة الدفاع عن لقبه بطلا للدوري الاوروبي ,يوروبا ليغ, امام ضيفه اكاديميكا كويمبرا البرتغالي حيث سيبحث ايضا عن انتصاره الثالث على التوالي في ثلاث مباريات.

 اما بالنسبة لبرشلونة، فسيكون اختباره القاري المقبل الثلاثاء امام ضيفه سلتيك الاسكتلندي، حيث سيسعى بدوره الى انتصاره الثالث في مسابقة دوري ابطال اوروبا من اصل ثلاث مباريات.

 وعلى ملعب ,سانتياغو برنابيو,، يدخل ريال مدريد الذي يتخلف بفارق 8 نقاط عن ثنائي الصدارة، الى مباراته وضيفه سلتا فيغو وهو مثقل بالاصابات التي قد تحرمه من خدمات سبعة من لاعبيه ال19 الذين شاركوا مع منتخبات بلادهم في التصفيات المؤهلة لمونديال البرازيل 2014.

 ودفع هذا الواقع الصحف الاسبانية الى اعتبار ان ريال مصاب بـ ,فيروس الفيفا, لانه سيفتقد بعض العناصر الاساسية مثل الفارو اربيلوا والبرتغالي فابيو كوينتراو والبرازيلي مارسيلو الذين اصيبوا مع منتخبات بلادهم، كما يحوم الشك حول مشاركة الالماني سامي خضيرة والفرنسي كريم بنزيمة والارجنتيني غونزالو هيغواين الذين تعرضوا لاصابات طفيفة مع منتخبات بلادهم ومن المرجح ان يريحهم المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، خصوصا ان بانتظار فريقه مباراة صعبة الاربعاء المقبل ضد بوروسيا دورتموند الالماني في دوري ابطال اوروبا.

 وقد يضطر مورينيو الى اشراك لاعب الوسط الغاني ميكايل ايسيان في مركز الظهير، كما هناك امكانية ان يحظى الشاب ناتشو فرنانديز بفرصة خوض مباراته الاولى كاساسي هذا الموسم باللعب في مركز الظهير الايسر.

 وفي المباريات الاخرى، يلعب ملقة مع بلد الوليد، وفالنسيا ثالث الموسم الماضي وصاحب المركز الرابع عشر حاليا مع اتلتيك بلباو، على ان يلعب الاحد خيتافي مع ليفانتي، واسبانيول مع رايو فايكانو، وغرناطة مع ريال سرقسطة، واوساسونا مع ريال بيتيس.

 وتختتم المرحلة الاثنين بلقاء اشبيلية مع ريال مايوركا.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,747,320