عـــــــاجل:      المجلس السياسي الأعلى ينعي للشعب اليمني إستشهاد رئيس الجمهورية اليمنية صالح الصماد

مصدر ملاحي لـ(البديل نت): شركة موانئ دبي توجه الشركات الملاحية بعدم استقبال البواخر في ميناء عدن

البديل نت - خاص
2012-07-15 | منذ 6 سنة

ذكر مصدر في وزارة النقل أن شركة موانئ دبي التي تدير ميناء عدن انها وجهت بإيقاف الحركة الملاحية في ميناء عدن دون إبداء الأسباب وراء ذلك. البديل نت

وقال المصدر لـ(البديل نت) أن شركة موانئ دبي عممت مذكرات إلى شركات الملاحة طلبت منها التوقف عن استقبال البواخر في ميناء عدن من أي وجهت كانت.

وتاتي هذه التطورات اللافتة بعد يوم واحد من صدور تقرير لجنة النقل بمجلس النواب وصف الاتفاقية التي وقعتها الحكومة اليمنية السابقة مع شركة موانئ دبي بالصفقة السياسية اكثر منها اقتصادية. واكد التقرير أن الاتفاقية أضعفت حركة النشاط في الميناء، فضلا عن عدم  شركة موانئ دبي العالمية بتنفيذ بنود الاتفاقية التي نصت المرحلة الأولى منها بتوسعة الرصيف في ميناء الحاويات بطول 100 متر وبعمق 18 متراً بالإضافة إلى وضع خطة تسويقية جديدة للميناء لرفع حركة الحاويات الترانزيت الى اكثر من 200 ألف حاوية خلال العام الحالي 2012م على أن يتزايد العدد في الأعوام التالية.

وكان النائب في البرلمان والأمين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري سلطان العتواني اعتبر اتفاقية تشغيل ميناء عدن إضرار بالمصلحة الوطنية على حساب المنافع الشخصية من قبل النظام السابق الذي كسب من وراء توقيع الاتفاقية فيما خسر الوطن.

واكد العتواني في تصريح لـ(البديل نت) الخميس عن توجه البرلمان لاتخاذ قرار بخصوص اتفاقية تشغيل ميناء عدن، وان لجنة النقل في البرلمان ستقدم تقريرها للمجلس خلال الأيام القليلة المقبلة ليتم مناقشته واتخاذ قرار يحفظ المصلحة الاقتصادية للبلد. ولفت إلى أن البرلمان سيستدعي الحكومة السابقة لسماع أقوالها حول الاتفاقية، التي قال من أهم أولويات البرلمان خلال الفترة القادمة.

وأضاف العتواني ان الاتفاقية كشفت بشكل واضح مدى إهدار الموارد الأساسية للبلد فضلا عن خلق حالة ركود في ميناء عدن الذي كان يعد من اهم موانئ العالم.

كما كشف العتواني وهو رئيس الكتلة البرلمانية للتنظيم الناصري عن مباحثات دبلوماسية بين اليمن والإمارات حول اتفاقية تشغيل الميناء، وقال أن وزير الخارجية اليمني هو همزة الوصل بين الحكومة اليمنية وشركة موانئ دبي للخروج بحلول ودية لمعالجة الاختلالات التي رافقت الاتفاقية.

وفيما نفى العتواني ما تردد عن وجود علاقة بين المعونات المقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة لليمنيين وقضية ميناء عدن، الا انه انتقد الطريقة التي قدمت بها المعونات لليمن عبر حملة جمع التبرعات بصورة أهانت اليمنيين وجرحت مشاعرهم. وبهذا الصدد دعا العتواني الدول التي ترغب في تقديم معونات للشعب اليمني أن تراعي مشاعر هذا الشعب العريق الذي يجب أن تصان كرامته.

 

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

22,928,783