السفير الباكستاني بصنعاء يدعوا إلى شراكة صناعية تجارية بين اليمن وبلاده

البديل نت - جبر صبر
2012-06-03 | منذ 6 سنة

أكد سفير دولة باكستان بصنعاء – عرفان يوسف شامي ان حجم التبادل التجاري بين البلدين ارتفع خلال العام الماضي رغم المشاكل الى 167 مليون دولار بعد ان كان 120 مليون دولار عام 2010م. البديل نت

ودعا السفير الباكستاني خلال لقاءه بقيادة الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة اليوم الأحد- لشراكة صناعية تجارية بين اليمن وباكستان من خلال إنشاء مشاريع بين البلدين، لافتاً الى ان لديهم شركة باكستانية تقوم بإنشاء مصنعاً للحديد بالمكلا سيعمل فيه 110 موظف باكستاني، إضافة الى وجود موظفين باكستانيين آخرين بعدة مصانع يمنية منذ سنوات عده.

وفي حين أشار السيد شامي الى العلاقة المتينة منذ زمن بعيد بين اليمن وباكستان، قال: نريد أن نعيد تأسيس تلك العلاقة، إضافةً الى اننا بطبيعة ارتباطنا بالدين الإسلامي قريبين من بعض، غير أن هناك عوائق يتم وضعها لتفريق البلدان الإسلامية".

كما أشار الى ان البلدين تمر بنفس المشكلات، وبالتالي فهما بحاجة الى التكاتف والتعاون بمختلف المجالات وعلى رأسها المجال التجاري والتعليمي والصحي".

وتحدث سفير باكستان بصنعاء عن وجود مشكلة بين البلدين تتعلق بمنح (الفيز) للراغبين بالزيارات المتبادلة بين البلدين. لافتاً الى ان هناك رغبة كبيرة لعدد من رجال الأعمال الباكستانيين لزيارة اليمن، في حال حلت مشكلة التأشيرات".

وأكد عرفان شامي على حضور باكستان مؤتمر المانحين لدعم اليمن الذي سينعقد خلال الشهر القادم.

وأشار السفير الباكستاني الى ان باكستان ترغب بإنشاء جامعة في اليمن، بعد أن طُلب ذلك من قبل وزير التعليم العالي، منوهاً الى وجود مدرسة باكستانية بصنعاء ضمن التعاون التعليمي بين البلدين"، مؤكداً بذات الوقت ان وفداً طبياً باكستاني سيقوم خلال الشهر القادم بزيارة عدة مستشفيات في اليمن، وذلك في اطار التعاون وتبادل الخبرات".

وفي اللقاء الذي حضره الملحق التجاري بالسفارة الباكستانية بيار خان، وبعض أعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية بالعاصمة – دعا رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية – حسن محمد الكبوس الى تعميق العلاقة بين البلدين، وتبادل الزيارات التجارية، كما دعا عبر السفير مستثمري باكستان الى زيارة اليمن لعقد شراكات صناعية وتجارية". وأشار الى ان هناك وفد من رجال الأعمال اليمنيين سيقومون بزيارة الى باكستان".

ودعا الكبوس الى تطوير العلاقة الاقتصادية بين البلدين، بحيث يصبح حجم التبادل التجاري الى 500 مليون دولار مستقبلاً".

وعزى الكبوس صعوبة منح التأشيرات للزيارات بين البلدين ربما يعود ذلك الى النشاط الإرهابي لتنظيم القاعدة".

من جهته أكد نائب رئيس الغرفة التجارية – محمد صلاح على تذليل الصعوبات أمام جهود السفير الباكستاني، لما فيه مصلحة تعزيز العلاقة التجارية بين البلدين.

من جانب آخر استقبلت الغرفة التجارية الملحق التجاري الأميركي السيدة/ تينج وو 2012م، لبحث مجالات التعاون التجاري بين البلدين الصديقين.

وفي اللقاء الذي ترأسه- حسن الكبوس رئيس مجلس الإدارة تم استعراض التحضيرات الجارية لمشاركة وفد تجاري يمني في معرض "ميامي" للمواد الغذائية والمشروبات في الولايات المتحدة الأمريكية خلال الفترة 24 – 25 / سبتمبر 2012م.

واعتبر الجانبين أن المعرض سيكون فرصة لتقريب وجهات النظر وتصحيح الصورة المغلوطة عن السوق المحلية في أذهان المستثمرين الأميركيين.

وأكد الجانبان على ضرورة التنسيق والتعاون المشترك في مجال تأهيل وتطوير أنشطة القطاع الخاص ومهارات القوى العاملة في السوق اليمنية

من جانبها أكدت الملحق التجاري السيدة تينج أنها ستشارك مع الوفد التجاري اليمني إلى هذا المعرض. وأبدت استعداد السفارة للمشاركة في توعية وتأهيل الشباب الخريجين على الاندماج في سوق العمل.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

25,854,649