الجوع في اليمن .. اقتراب الكارثة!

البديل نت:
2012-04-28 | منذ 6 سنة

تبلغ أنيسة من العمر 18 عاما فقط، لكنها أرملة و أم لطفلين. في الثالثة عشرة تزوجت من رجل يعمل صيادا. وتقول عن زوجها انه سقط في البحر ولم يعد. البديل نت

تجلس في حضن أمها ابنة أنيسة الأصغر أمينة طفلة توشك على اكمال الربيع الثالث من عمرها، وبدا حجمها اقرب الى الطفل الرضيع منه الى الطفل الصغير. وتغطي جبينها العريض طبقة رقيقة من العرق. تتنفس بسرعة وتبرز بطنها المنتفخة من الجوع من خلف قميص قصير متسخ. كما هو حال العديد من المناطق النائية الاخرى في اليمن، عانت انيسة و امينة من سلسلة صدمات، قد لا تتمكنا من التعافي منها.

كانت الحياة قاسية على فقراء اليمن، حتى قبل العام 2011 عندما قامت الثورة التي اطاحت بعلي عبدالله صالح، الرجل الذي حكم اليمن 33 عاما، و قبل الصراع بين الفصائل العسكرية و القبلية الذي كاد يمزق البلاد.

رباط، هو اسم القرية الداخلية الصغيرة التي تعيش فيها أنيسة، و تقع في محافظة الحديدة الساحلية حيث تأثرت الزراعة بأعوام من الجفاف و ارتفاع اسعار الوقود. و يهاجر الرجال الى اماكن بعيدة بحثا عن اعمال خطيرة لقاء اجور زهيدة في مراكب الصيد او يحاولون التهريب الى السعودية.

كان بالإمكان تحمل اعباء الحياة قبل الازمة السياسية. فوالد انيسة الذي يعمل حلاقا، ساعدها بحسب قدراته، كما ان جيرانها ساعدوها بالطعام و المال. ان روح التعاون الموجودة في ذلك المجتمع، خففت من معاناة الناس في بلد يصفه عمال الاغاثة لعقود بأنه «على شفا».

كل شيء في اليمن يتم نقله عبر الطرق، و معظم المياه يتم استخراجها من الارض عبر مضخات تعمل بالديزل. و خلال فترة الاضطرابات، كثيرا ما قطعت كل من الطرق و امدادات الوقود، و سرعان ما ادى ذلك الى ارتفاع اسعار السلع الاساسية. كثير من الاعمال اغلقت بشكل نهائي، و عانت الزراعة من عام اخر من شح الامطار. وارتفع معدل البطالة الى ما يزيد عن 50 بالمائة. و بحلول نهاية العام 2011 قررت الحكومة وقف دعم المشتقات النفطية.

مستوى دخل الاسرة أنكمش، و من يشكلون حالة افضل من اليمنيين لم يعد لديهم الكثير ليقدموه لجيرانهم الاكثر منهم فقرا، فالعديد منهم يشترون الطعام مع وعد بالدفع الآجل، إذ لا تستطيع أنيسة دفع عشرون الف ريـال – تسعون دولار - المستحقة عليها للمياه، و هي قلقة من عدم قدرتها على شراء المزيد منه.

وتتناول انيسة و ابنتها الآن وجبتين غذائيتين في اليوم إذا تفضل عليها اخرين بالطعام و المال: شاي و خبز وأرز، و ربما بعض السمك ان كان الحظ حليفهما.

في شهر مارس اصدر برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة تقريرا ذكر فيه ان مستويات انعدام الأمن الغذائي في اليمن تضاعفت منذ 2009. وهناك اليوم خمسة مليون مواطن يعانون من الجوع الذي يؤثر على صحتهم على المدى البعيد. ووفقا لصندوق الامم المتحدة للطفولة – اليونيسيف – فإن ثلث عدد الاطفال في محافظة الحديدة يعانون من سوء تغذية حاد، و مهددون بتوقف النمو و ضعف الادراك.

و يمثل المعدل 30 بالمائة، ضعف المؤشر المستخدم لقياس حجم الازمة من قبل الامم المتحدة، وفقا لما ذكرته ليديا تينكا، الخبيرة في معالجة عدة ازمات افريقية، و التي تعمل لدى منظمة اوكسفام الخيرية البريطانية في الحديدة.

وتستعد كبرى وكالات المساعدات الى اطلاق نداء استغاثة، لكنها تخشى من صعوبة جمع المساعدات حتى يكون هناك دليل على ان الناس يموتون بسب الجوع. و يحب اليمنيون ان يخفوا معاناتهم خلف الأبواب المغلقة، لان الناس هنا يرون ان الفشل في تقديم الرعاية اللازمة للأطفال امر مخز، و اللقاء بأناس امثال انيسة يعد امرا نادرا.

وحتى يتحدث فقراء اليمن بصراحة عن فقرهم او تبدأ حالات الوفاة نتيجة للجوع، فان محنتهم قد يتم تجاهلها.

عن مجلة الايكونوميست

ترجمة: مهدي الحسني

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

24,266,518