من هم الناصريون؟

البديل بقلم د.مخلص الصيادي
2011-06-08 | منذ 7 سنة

من هم الناصريون؟..................... د. مخلص صيادي

من هم الناصريون؟

د. مخلص صيادي

رغم مرور سنوات طويلة على غياب عبد الناصر، وحدوث تغييرات جوهرية في طبيعة الاحداث ومعطياتها والانقلاب الشامل في العديد من المفاهيم والشعارات التي كانت سائدة إبان حياته ، الا أن اسم عبد الناصر لا يزال له تأثيره في الواقع العربي ، وهو تأثير يدفعنا للحديث عن الناصرية ودلالاتها وعلاقتها بمستقبل الوطن العربي .. وقبل الخوض في هذا البحث تستوقفنا بعض المؤشرات على تأثير عبد الناصر في الواقع الراهن نرى ضرورة إيرادها والوقوف عند مغزاها.

في استفتاء عرض على طلاب اكاديمية ناصر العسكرية التي تخرج الاف الضباط المصريين في عام 1986 سئل الطلبة عن النموذج الذي يرونه مثالهم الأعلى ، فكانت اجابات 80% من الطلبة جمال عبد الناصر و15% أحمد عرابي و5 % اجابات متفرقة .

والحدث الثاني في سبتمبر 1986 قررالحزب الاشتراكي العربي الناصري – وهو حزب غير مرخص لهم بالعمل – عقد مهرجان في قرية التبانة كرمز لارتباط هذا الحزب بطبقة الفلاحين ، وكانت المفاجأة أنه حضر هذا المهرجان ما يقارب مئة ألف مواطن ، مما أضطر السفير الاميركي للتساؤل عن وضع الناصريين في مصر وابداء تخوفه من هذا الحضور بشكل رسمي .

والحدث الثالث، هو انكشاف دور الناصريين في التصدي المسلح لرجال الموساد وجهاز المخابرات الأميركية في مصر ، ووقوع صراع شديد بين الطرفين من خلال نشاط منظمة مصر الناصرية ، وقيام السفارة الأميركية بمحاولة كشف التنظيم والتحقيق مع بعض المعتقلين .

وبعد هذه المقدمة السريعة نعود مجدداً لنطرح من هم الناصريون ؟ وما هي الناصرية ؟

عارفين ان العديد من القوى التي ارادت أن ترث عبد الناصر أو أن تتجاوزه- وكثير منها ناصبته العداء خلال حياته أو على الأقل وقفت على الحياد تنتظر وقتاً تبحث لها عن دور فيه – حاولت ولا تزال تحاول كلما رأت أن ظرفا يتيح لها الظهور والبروز أن تقدم نفسها النموذج المتطور " المتعقلن " عن عبد الناصر ، مدعية انها تحمل من عبد الناصر أفضل ما فيه ، وتضيف من عندها ما هو أكثر قدرة ونضجاً ووعياً ، ومدركين أن البعض منها لم يفقد الأمل في ان يخترق تراث وجماهير عبد الناصر رافعا أعلامه " هو " مستغلاً " هدير التيار الناصري كإيقاع لرؤية وكخلفية سينمائية لا اكثر .

بعد نكسة الانفصال مباشرة عرفت الحركة الشعبية العربية تعبيري " الناصرية ، والناصريون" والناصرية كانت تعبيراً عن حركة الثورة العربية باهدافها الثلاثة " الحرية - الاشتراكية – الوحدة " وفق الرؤية والممارسة الثورية التي تميز بها القائد المعلم جمال عبد الناصر. والناصريون كانوا كذلك التيار الجماهيري العريض الممتد على طول الوطن العربي وفي كل ساحاته ، الذي وقف خلف قيادة جمال عبد الناصر وتجاوب- وتفاعل مع حركه التغيير الثوري التي قادها فكانوا بذلك قوته الحقيقية واداته في تأكيد الخط الثوري للحركة الشعبية العربية والناصريون لم يكونوا حزباً سياسياً ، وان ضمت قسما منهم احزاباً ومنظمات رفعت الناصرية شعاراًً لها ولكنهم كانوا دوما أكبر من تلك الاحزاب والتنظيمات وكان ارتباط جماهير هذا التيار مباشراًً بالقائد تستلهم من خطبه ونضالاته فكرها ووعيها السياسي .

وإذا كانت أوائل الستينات قد أشارت الى التنامي العظيم لهذا التيار وإلى الاندفاع شبه العام للحركة الفكرية والسياسية العربية في اتجاه ما يرسمه ويؤكد عليه القائد المعلم فإن نكسة 1967 قد اضافت بعداًً جديدااً للناصرية . اذ تساقط عبر هذه النكسة أولئك الذين مشوا في ركاب عبد الناصر تحت بريق الانتصارات التي حققها حتى ذلك التاريخ دون إيمان حقيقي بالخط السياسي والفكري الذي تميز به . كذلك اضافت النكسة بعداًً نوعياً حتى على مستوى الجماهير. فالنضج والترشيد أصبحا بميزان الحركة الجماهيرية بقواها وتنظيماتها فالحديث عن الناصرية أصبح يتضمن الحديث عن الثورة ، بانتصاراتها وهزائمها، بالإيجابيات والسلبيات. وحتى تستطيع الناصرية أن تقوم بهذا الدور، كان لا بد لها من النضج والمتابعة والحوار واستطاع هذا التيار رغم النكسة ورغم مظاهر الانحراف التي جرفت مفكرين وسياسيين ، وأثرت على قطاعات من الجماهير أن يحافظ على حقيقة كونه يمثل أغلبية الجماهير لانه عبر النكسة استطاع أن يؤكد كونه يستلهم مواقفه وارائه من نبض هذه الجماهير وان يمتلك منهجه العلمي في التعامل مع متغيرات الحياة .

ان النكسة التى زادت الجماهير عمقاً وتمسكااً بثورتها ، زادت القيادة الثورية وجيل شباب الثورة إستيعاباً للحقائق القومية والطبقية العربية والدولية فانطلقت الثورة الناصرية . اعتماداً على جماهيرها . تحدث التغيرات وتتابع مسيرة ثورية أكثر فعالية وأقوى أثراًً . وبدأت تتجاوز أكبر الثغرات التي رافقتها والتي كانت من طبيعة انطلاقها القومية ونقصد بها افتقاد التنظيم الثوري القومي . لكن القدر لم يمهل القيادة الثورية حتى تبلور تنظيمها السياسي الثوري كذلك لم يمهل جيل شباب الثورة الذي تربى على معارك ثورته المعاصرة حتى يمد بناءه التنظيمي ويستكمل اطره الثورية . لذلك ما ان غاب القائد حتى أصيبت حركة الثورية بانتكاسة عميقة الأثر مكنت لقوى الردة من اغتيال الثورة .

واليوم وبعد مرور مرحلة زمنية على وفاة القائد المعلم وعلى تمكن قوى الردة من أرض التجربة الثورية، وبعد إن اضمحلت مظاهر الثورة العربية المعاصرة التي كانت نضالات الجماهير العربية تحت قيادة جمال عبد الناصر المثل الحي عنها ، بدأت تلك الكتلة الجماهيرية التي مثلت التيار الناصري تضعف ، وتتحلل ، وإذا كان وضع كهذا تعبيرا عن حقيقة تراجع المد الثوري العربى ، وعن دخول الساحة العربية - مجدداًً بفعل القوى المضادة ، الاقليمية ، والرجعية - تحت هيمنة الامبريالية العالمية، وادواتها على الساحة العربية، فإننا نشير الى مجموعة عوامل مكنت لهذا الارتداد وأن يحدث بهذا العمق والبشاعة.

أولها- غياب النظام الناصري ، وغياب فعالية الاداة السياسية الناصرية القومية القادرة على قيادة الجماهير ، والتفاعل مع الأحداث السياسية وترشيد حركتها ، سواء كان ذلك على مستوى كل اقليم عربي، أو على مستوى الوطن العربي .

ان التشرذم الذي أصاب الحركة السياسية الناصرية . كان بفعل عوامل موضوعية وذاتية ، ولدت هذا الوضع ثم سمحت له أن يستمر. فالولادة الحديثة للثورة العربية بصورتها الناصرية كانت عبر الممارسة . عبر التجربة والخطأ واستمرت على ذلك أكثر من نصف عمرها . واستناداً لهذه الحقيقة فإن قوى عديدة سايرت الجماهير الناصرية واندفعت معها . قادتها وهي لم تكن تؤمن بكل أبعاد الثورة الناصرية . فالتساقط كان طبيعيااً مع كل خطوة ثورية . كذلك فإن روعة الانتصارات التي أحدثتها الثورة دفعت الكثير من قيادات أحزاب جماهيرية أن تقترب من الناصرية ، وأن تتنطح لقيادتها . ثم لم تلبث هذه أن اسقطت عقليتها وأسلوبها وبناءها القديم على نضالات التيار الناصري وكانت من أهم أسباب حالة التشرذم ، وايضاً فإن عمق التحولات وسرعتها خلفت الكثير من قيادات هذا التيار وراء الثورة . يختلفون ويتشرذمون حول مفاهيم ومواقف حسمتها الثورة منذ زمن .

إن التواصل الضروري والمطلوب بين الأجيال من أجل استمرار حركة الثورة قد إفتقد عبر هذه المراحل ولم يكن الجيل الصاعد. جيل التحالف الثوري الذي عرف النضال، وتعرف الى الثورة تحت رايات عبد الناصر قد اكتمل نضجه وتجربته لاستلام اعلام الثورة والامساك بها بقوة وصلابة تمنع الانهيار المنشود.

وقد خلف هذا في العديد من الساحات حالة فقدان ثقة بقدرة هذا الجيل على فرز قيادته والاندفاع معها في معارك النضال من أجل بناء الثورة مجدداً .

ثانيها- تعاظم القوة القمعية لأنظمة الحكم العربية ودخول اغلبها في مرحلة الثأر من إنجازات المرحلة الناصرية ومن جماهيرها . تستوي في ذلك الأنظمة التي ترفع الشعارات الثورية أو تلك التي توصف بالرجعية . وتعددت- الأسلحة المستخدمة في التسلط على الجماهير وتزييف ارادتها فمن سلاح التجويع و الضغط الاقتصادي والمادي ، إلى سلاح الارهاب والديكتاتورية . ولم تعد للديمقراطية وجود في الوطن العربي . أصبح الحكم . أي حكم يعتمد على الارهاب وعلى الديكتاتورية . وعلى التسلط . وحين يظهر أمامنا أي تحرك جماهيري ، فأما أن يواجه بإرهاب شرس يعيد إلى الأذهان الأنظمة الفاشية العنصرية وأما أن يكون للنظام ذاته ضلع في هذا التحرك بهدف معين يرجو تحقيقه . وفي هذه الحالة فإن للتحرك الذي يبدو جماهيرياً خطاً مرسوماً لا يجوز أن يتعداه وإذا كانت هذه الأنظمة تفتقر لأي شكل من أشكال الإتجاه القومي فإنه بغرض الارهاب والتمكن من ضرب الحركة الجماهيرية . تتعاون وتتعاضد. ويشد بعضها أزر البعض الاخر. حتى أصبح تعاون أجهزة الأمن العربية السمة الوحيدة " لقومية " هذه الأنظمة.

ثالثها- فشل المنظمات والأحزاب الرافعة للشعارات الناصرية من إثبات وجودها في أقاليمها . سواء كان ذلك بفشل تمثيلها للتيار الناصري في ذلك الإقليم أو بضعف الأصالة والصلابة في مواجهة تسلط ديكتاتورية الأنظمة الحاكمة . او بعد التزامها وانتسابها الى جماهير الشعب الناصرية ، لقد أعطت الجماهير الكثير لهذه المنظمات. أعطتها من خلال الالتزام والعفوية. وأعطتها من خلال التجاوب السريع مع التحركات النضالية وأعطتها أخيرا من خلال الصبر والتضحيات في مواجهة عنف السلطة وديكتاتوريتها.

لكن هذه التنظيمات راحت بفعل طبيعة قياداتها ، وحقيقة بنيتها تتلهى بالصراعات الجانبية عن الصراع الحقيقي الواجب مع أعداء الثورة العربية . وتسقط عند أول اغراء تلوح به السلطات الحاكمة ، أو تضعف أمام أول ضغط جدي يصيبها وعلى الأخص بعد أن رحل القائد المعلم . أن أهم وأخطر حقيقة تولدت عن هذا الوضع هو افتقاد هذه التنظيمات لثقة الجماهير... فحصدت نتيجة ذلك العزلة والضعف والتآكل.

ان تجربة هذه التنظيمات وسلوكياتها أضعفت الحركة التنظيمية الناصرية وشلت حركتها . وشكلت حواجز ذات أثر في اعاقة ولادة التنظيم الناصري الثوري . وما نراه اليوم من ابتعاد الجماهير الناصرية عن العمل المنظم ما هو الا حصيلة هذا الدور الذي مارسته تلك الكيانات التنظيمية .

رغم هذه العوامل التي تقف خلف ظاهرة الضعف والركود وتكاد تطبع الحركة الجماهيرية الشعبية في الساحة العربية كلها فإن هذه الحركة لاتزال تشهد حتى اليوم قطاعات شعبية معتبرة تشد الى تلك المرحلة التي قادها جمال عبد الناصر وتشكل نسبة جماهيرية مرتفعة لم تستوعبها تلك الأحزاب والمنظمات الناصرية المبعثرة في ساحات الوطن العربي . وتتمتع رغم ذلك بقدرة التماسك وبحصانة المقاومة لمحاولات الحرف والتدجين التي تقوم بها التيارات المعارضة والمضادة لحركة الثورة العربية المتمثلة بالناصرية.

إن هذه الظاهرة كما أكدنا تشكل نموذجاً فريداً ومميزاً عن أي حركة سياسية فهي قوة جماهيرية سياسية محددة الهوية تمثل الاحتياط الفعال لاي بناء تنظيمي طليعي . ومن هذه الحقيقة فان أمام الطلائع فرصة كبيرة لتتحول الى حركة نضالية فعالة والى بناء تنظيمها الجماهيري المقتدر. كذلك فالحركة الناصرية استطاعت رغم مظاهر الخلل التي تكشفت عبر مسيرتها أن تفرز من بين صفوفها طلائع ثورية استوعبت الناصرية ، وآمنت بها ، وعملت على تجسيدها بفكرها وسلوكها وإذا كان من الحق القول ان هذه الطلائع متواجدة ولو بنسب مختلفة في كيانات تنظيمية مختلفة . إن تنظيمها يتطلب العمل وفق مستويات متعددة .

1- المستوى الأول. ( تحالف قوى الشعب العامل) يشكل هذا المستوى القاعدة الموضوعية التي تستند اليها الناصرية . ونحن حين نقول ان الجماهير الشعبية في الوطن العربي المتمثلة بتحالف قوى الشعب العاملة. هي جماهير الناصرية فانما نشير الى ما جاءت الناصرية لتعبر عن أفكارهم وآمالهم ولتخطو بهم طريق المستقبل فالناصرية ملتزمة بهذه القوى الشعبية . ملتزمة بالتعبيرعنها . ملتزمة بالاندفاع معها على طريق التغيير الثوري الاشتراكي . وقد يتراءى للبعض ان هذه القوى الشعبية ليست في حالة تسيس مستمرة . كما انها تظهر في بعض الاحيان وكأنها غير موحدة الهدف والاسلوب . ان هذا و إن بدا صحيحا في بعض المراحل وضمن بعض الظروف . لكنها كقاعدة هي دائما ذات توجه عام متطابق الاهداف . ان تجارب النضال الشعبي أثبتت انه حتى بالنسبة للشرائح الطبقية الملتزمة بايديولوجيا مختلفة - كالماركسية مثلاً - لا تستطيع الا ان تكون قريبة من الناصرية حين تريد أن تكون صادقة مع نفسها ومع نضالاتها الحقيقية .

ان الذي يبحث في تراث الاحزاب الشيوعية العربية . وتلك الماركسية العربية يشعر انه في كل مرة حاول هؤلاء ان يكونوا فعالين وثوريين بحق . وفي كل مرة وقفوا لينقدوا أنفسهم نقداً موضوعياً حياً كان هذا النقد أو تلك المراجعة لجزء من تاريخهم اعادة ومراجعة تتلاقى والناصرية .

ولقد أشرنا الى هذه الحقيقة لنسلط الضوء على حقيقة ان القاعدة الموضوعية للناصريين هي مجموع القوى الشعبية حتى ولوحاولت بعض القوى وفي بعض الظروف أن تظهر هذه القاعدة على غير حقيقتها.

ان التزام الناصرية بالقوى الشعبية العربية وتعبيرها عنها. لم يأت من خلال اختيار قامت به الثورة الناصرية وإنما من خلال التحليل العلمي لتطور المجتمع العربي للبنية الطبقية للمجتمع . فاتباع المنهج العلمي في التحليل والتفكير- وهو ما تميزت به الناصرية- هو ما أوصلها الى الالتزام بالقوى الشعبية باعتبارها قوى التغيير الحقيقية في المجتمع .

2- المستوى الثاني : (التيار السياسي الناصري) في ساحات الوطن العربي تنظيمات وأحزاب ترفع شعارات الناصرية وتناضل تحت لواء هذه التسمية منها ما افصح عن فهم متقدم لبعض جوانب الفكر الناصري ، ومنها ما زال يعيش بمفاهيم بعيدة عن النضج والوعي الواجبين . منها ما يمثل ناصرية "الخمسينات " ومنها ما يمثل ناصرية " الستينات "، ومنها ما هو أكثر تطوراً . لكنها جميعاً وان لم تستطع التجسيد الحي للحركة الناصرية ما تزال تمتلك حداً أدنى يجمعها فهي تلتف حول الميثاق الوطني، وباقي مواثيق الثورة ... وهي جميعا تعلن التزامها بأقوال القائد المعلم ، وان كانت تختلف بفهمها لما جاء في هذه الأقوال والمواثيق وهي جميعاً تنظر الى مصر والى دورها القومي نظرة موضوعية خاصة ومعظمها حافظ على حد أدنى من السلوك الناصري الصحيح . أو بشكل أدق لم تخرج عن دائرة الاجتهاد ضمن النهج الناصري العام ..

وفي ساحات الوطن العربي تيار سياسي ناصري . بتعاطف مع الحركة الناصرية المنظمة . ويشكل الاحتياط السياسي لحركتها وهذه الميزة للحركة الناصرية تكونت من خلال امتزاج مرحلة قيادة المعلم جمال عبد الناصر بالتحولات العظيمة التي أحدثتها قيادته أو تلك التي أشارت إليها . وهذا التيار يتجاوب باستمرار مع أي حركة تستطيع ان تسترجع معه روح مرحلة جمال عبد الناصر.

وما يظهر من خفوت هذا التيار، أو ضعفه ، إنما هو في الحقيقة مؤشر على خفوت فعل الحركة الناصرية المنظمة ، وضعف حركة الطلائع الناصرية . لقد بني هذا التيار السياسي الناصري من خلال تطابق المعارك التي خاضتها القوى الشعبية العربية مع تطلعات جماهير شعبنا وآمالها . ومن مظاهر ضعف الالتزام ان نعتقد إن الجماهير تنفض يومأ بعد يوم عن تلك المرحلة ، وعن مختلف المعاني التي صنعتها بقيادة المعلم جمال عبد الناصر. ان ما يحدث فعلأ هو اهتزاز ثقتها بصلابة وصدق من تنطح للعمل التنظيمي في هذا التيار. وفي كل مرة يثبت المنظمون الناصريون طلائع واحزابا جماهيرية صدق التزامهم عبر موقف نضالي وعبر اصرار متميز وصادق . نرى الجماهير تلتف من حولهم ، وتعيد صورة من صور الالتفاف حول معاني الناصرية . بل اننا نرى هذه الجماهير تعود إلى تلك الايام العظيمة تستمد منها " دواعي الصبر " كلما ظهرت أكثر مظاهر الاستسلام والزيف في الواقع العربي.

إن التيار السياسي الناصري سوف يؤول حتما الى الركون أوالمشاركة الفعالة حسبما تثبت الطلائع الناصرية امكانياتها على بناء نماذج طليعية صلبة . وإذا كان الركون والسلبية مظهر من مظاهر الانتكاس . فإنه مظهر لا يستديم وحكم لا يصدق في المرحلة الطويلة على الجماهير. لذا فالجهد الدائم يجب أن ينصب على بناء النموذج النضالي الناصري ، واضعين في الاعتبار توفر هذا البعد الجماهيري المميز للناصرية رغم كل ما يمكن ان يحجبه مرحلياً عبر مظاهر الضعف ، والتراخي والركون .

3- المستوى الثالث: الطلائع الناصرية:

تتشكل الطلائع الناصرية من أولئك الناصريين الأكثر إلتزاماً بأهداف النضال العربي ، والأكثر استيعاباً للنهج العقائدي الذي جسدته الناصرية ، والأكثر مقدرة على تحمل مسؤوليات قيادة النضال العربي والتفاعل مع الحركة السياسية العامة التي يقتضيها النضال عبر مراحله المتطورة . والأكثر إستعداداً للتضحية في سبيل نصرة هذه الأهداف .

فالنخبة امتياز، والطليعة مسؤولية ، والنخبة ترفع عن رعاع الجماهير والطليعة التزام بأهداف الجماهير وآمالها. والنخبة مكانة معطاة ، والطليعة افراز جماهيري اساسا . النخبة تعبير عن أغنى نماذج الفكر الامبريالي والطليعة تعبير عن حقيقة العلاقات الاشتراكية . لذلك فالطليعة تحميها وتصونها وتعززها الجماهير من الغير ومن أمراض الذات . في حين لا ترجع النخبة صلاحية ذلك الا للنخبة ذاتها.

ويبقى السؤال المطروح : من هو الناصري؟

لقد حاولنا منذ البداية أن نسلط الأضواء على التيار الناصري ، من خلال قاعدته المضوعية المتوفرة في تحالف قوى الشعب العامل . ومن خلال أطره التنظيمية سواء تلك الجماهيرية أو الطليعية . ومع ذلك يبقى السؤال المطروح. ما هـي المعايير التي تميز الناصري عن سواه؟. ولعل هذا السؤال طرح بشدة بعد رحيل القائد المعلم . وبعد ان شهدت الساحة العربية ظاهرتين متعاكستين :

الظاهرة الأولى...

ظاهرة الارتداد على الناصرية ، تجربة وفكراً . قادتها قوى وافراد كانوا علامات بارزة في حركة الثورة وإلى جانب القائد المعلم حتى أصبح المواطن العربي يتساءل كثيراً عن ظروف وجودهم في تجربة عبد الناصر... لفد رافق الكثير منهم جل المعارك الثورية العربية. ومع ذلك ارتدوا عن الثورة بكل المعاني التي تجسدت فيها .

الظاهرة الثانية...

ظاهرة النقد والتراجع عن المواقف من الناصرية ، التي طبعت العديد من التنظيمات والأنظمة والمفكرين والسياسيين بعد رحيل القائد المعلم . ولعل هذه الظاهرة أصبحت ملفتة للنظر لاتساع مساحتها . وظاهرة النقد هذه في جانب منها ظاهرة صحية وحيوية .. لكنها في جانب اخر شكل من أشكال الالتفاف على فكر جمال عبد الناصر وعلى جماهيره . فقد اعتقدت بعض التنظيمات وبعض المفكرين ان باستطاعتهم أن يكسبوا جماهير الثورة العربية. ان هم وافقوها في موقفها من مرحلة عبد الناصر إلى حين . ثم لن يلبثوا كما توهموا أن يسيروا بها مشوارهم بعد أن يكونوا خدعوها .

ولعل ما يجعل هاتين الظاهرتين مؤثرتين في هذه المرحلة هي شدة الهجمة الامبريالية على الساحة العربية وافتقار الجماهير الشعبية إلى التنظيم الناصري الفعال والى جيل المفكرين الناصريين الأصلاء لذلك فالحاجة ملحة الى تثبيت معايير اساسية نتعرف من خلالها على "الناصرية " حزباً كان أم مفكراً أم سياسياً . وعندها تقوم محاولة لتثبيت بعض المعايير التي تشكل باجتماعها حداً أدنى واجباً توفره لتصدق من خلاله صفة الناصرية :

أولها : عدم الالتزام يايديولوجيات جاهزة تعارض بطبيعتها الناصرية سواء كانت هذه الايديولوجيات تعبيرا عن تيارات سياسية وأحزاب متواجدة على الساحة العربية أو كانت اجتهادات نظرية ومدارس فكرية . فالالتزام بذلك يجعل الملتزم مبتعداً عن الناصرية . ولو بدا في بعض الأحيان قريباً منها . أو جزءا منها. ولقد شاهدنا في مراحل متعددة . وحتى في تلك المرحلة التي قادها المعلم . ماركسيين ينضوون في التيار الناصري . كذلك فعل بعض الليبراليين . وعناصر من الجماعات الدينية وعناصر من احزاب قومية . لكن ذلك كله لم يخرج بعضهم من التزامه الاساسي . ولم يضعهم موضعهم بصدق في صف " الناصري " . فكل اقتراب أو ترائي يظهر من خلاله أنه ناصري الطرح والموقف ليس أكثر من لقاء بين ايديولوجيته وبين الناصرية . ومن خلال هذا الموقف تفهم التطورات التي حدثت للشيوعيين المصريين سابقاً . أو للشيوعيين السوريين لاحقاً .

ان عدم الالتزام بايديولوجيات معارضة شرط لازم لصفة " الناصري " لا بد أن نراعيها ونلحظها ونتمسك بها.

ثانيها: ولا بد للناصري أن يعيد التزامه الفكري إلى الخطوط العامة في الميثاق وفي مواثيق الثورة وأحاديث المعلم . ولقد تقصدنا أن نقول : ان يعيد التزامه وليس أن يعلن تمسكه المطلق ذلك اننا نتحدث عن الناصري على عموم الصفة ولا نتحدث هنا عن الطليعي . كذلك فإننا نلحظ الخلاف الواضح ضمن التيار السياسي الناصري على مرحلية موجودة في الميثاق وعلى اتجاه للتطور مفترض في الفكر الناصري . لذلك فحين يعيد الفرد التزامه الى الميثاق فإنه بذلك يعلن تمسكه بجوهر الميثاق وأخذه بالمنهج العلمي الذي ظهر في مواثيق الثورة . ولعله من الضروري هنا أن نشير الى جوهر الميثاق وجوهر الفكر الناصري كمسائل عامة . دون الخوص في تفاصيل ذلك :

1- أخذت الناصرية بالمنهج العلمي في التحليل والتفكير . وبهذا المنهج حددت فهمها للمجتمع ، وللطبقات ، وللتاريخ ، وللمستقبل.

وحللت على ضوء ذلك عوامل تغيير المجتمع ، ودوافع التحركات العامة في التاريخ وقوى هذا التحرك واتجاهاته ، وأكدت عبر كل ذلك ان العمل الانساني هو باني الحضارة الانسانية ، وصانع التقدم . وان من يملك العمل، هو من يبني المجتمع- وبالتالي فإن اتجاه التطور الانساني ان يتحد مالك العمل ومالك المجتمع في شخصية الانسان العامل ، وفي طبقاته الاجتماعية بعد ان بقيا في التشكيلات الاجتماعية السابقة تعبيراً عن وجودين مستقلين متضادين .

2- استخلصت الناصرية مكانة الديمقراطية من الوجود الانساني . ومن قضايا بناء الاشتراكية... فالاشتراكية حين تعلن ان هدفها تحرير الانسان من الاستغلال والقهر. فلا بد ان تحرره اصلاً من مظهر هام من مظاهر الاستغلال والقهر الا وهو القهر السياسي .. والاغتراب عن واقع مجتمعه واتجاهاته وتطوراته... كذلك فالاشتراكية لا تعني سيطرة الدولة على الحياة الاقتصادية. فهذه اقرب الى رأسمالية الدولة منها الى الاشتراكية .

ان الاشتراكية تعني أصلاً سيطرة الشعب وحين نشاهد مظاهر التأزم والفشل تحيط ببعض تجارب القطاع العام في بعض الاقاليم فإن مرد ذلك في كثير من الأحيان الى غياب الديمقراطية على مستوى القوى الشعبية مما يجعلها غيرمرتبطة ومن ثم غيرعابئة عما يظهر من أمراض في هذا القطاع .

طباعة واتساب تويتر فيس بوك جوجل بلس لينكد إن


إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

20,520,826