البديل متابعات-الاشتراكي نت
2010-08-03 | منذ 7 سنة
 كرمت الولايات المتحدة الأميركية يوم الاثنين ست نساء يمنيات بوصفهن رمزاً للشجاعة وذلك احتفاء باليوم العالمي للمرأة الذي يوافق الثامن من مارس من كل عام. ونظمت السفارة الأميركية بصنعاء حفلاً كبيراً لتكريم النسوة الست في باحة المتحف الوطني بصنعاء. وتولت انجي براين نائبة السفير الأميركية بصنعاء تكريم اليمنيات الست نيابة عن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون. والمكرمات الست هن نجود الأهدل وريم النميري وتوكل كرمان وأروى علي سعيد وفاطمة العاقل وجمالة البيضاني. ولكل واحدة من المكرمات قصة كفاح في سبيل الانتصار لذات المرأة اليمنية وللمجتمع. فنجود الأهدل ذاع صيتها قبل اكثر من عام حين اختارتها مجلة أميركية امرأة العام لرفضها زواجاً قسرياً من رجل يكبرها بعشرات السنين فيما كانت حينها في الثانية عشرة من عمرها. وكذلك فعلت ريم النميري الطفلة التي في عمر نجود ورفضت زواجاً مماثلا. أما أروى سعيد ففقدت ساقيها في انفجار لغم وهي في العاشرة من عمرها لكنها تحدت الإعاقة وعملت في الجمعية اليمنية لنزع الألغام . وكرمت أروى بوصفها رمزا للعاملين في إعانة الناجين من الألغام. من جهتها، أسست فاطمة العاقل أول مدرسة للكفيفات في اليمن .وقالت نائبة السفير الأميركي وهي تتلو لمحة من سيرة العاقل إنها عملت 17 عاماً في مناصرة حقوق المعاقات. وكرمت جمالة البيضاني بوصفها رمزاً لتحدي الإعاقة إذ أسست جمعية التحدي للمعاقات في 19997 ولم تمنعها الإعاقة من مواصلة التعليم النظامي الذي ترقت فيه حتى حصلت على البكالوريوس في العلوم الاجتماعية. وفي 2009 أسست البيضاني جمعية الإصرار لرعاية المعاقات. كما كرمت الكاتبة الصحفية والناشطة توكل عبدالسلام كرمان عضو شورى التجمع اليمني للإصلاح التي أسست منظمة صحفيات بلاقيود. وقالت نائبة السفير الأميركي عن كرمان إنها من المدافعات البارزات عن الصحافة مشيرة إلى أنها تنظم اعتصاماً أسبوعياً أمام مقر الحكومة للاحتجاج على الانتهاكات التي تتعرض لها الصحافة اليمنية.


إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

18,416,356