عـــــــاجل:      تحليق كثيف لطيران العدوان فوق العاصمة صنعاء

قالوا بأن الحكومة لم تتعلم من الدروس السابقة وما زالت تبحث ع

البديل متابعات -الصحوه نت
2010-01-31 | منذ 7 سنة
حذر اقتصاديون من تداعيات قرار الحكومة رفع أسعار المشتقات النفطية الذي شمل مادتي البنزين والديزل ابتداء من اليوم بزيادة 100 ريال في كل 20 لتر، بنسبة تصل إلى أكثر من 8.3%.وأكد الدكتور محمد جبران - أستاذ الاقتصاد بجامعة صنعاء - أن اتخاذ مثل هذه القرارات سيدخل البلاد في مشاكل هي في غنى عنها.وقال في تصريح لـ"الصحوة نت": إن اتخاذ الحكومة مثل هذا القرار سيؤثر بشكل سلبي على حياة المواطن وسيزيد من معاناتهم، مؤكداً بأن القرار سيؤثر سلبيا على كافة القطاعات بشكل عام وقطاع النقل بشكل خاص.وأضاف: كنا ننتظر أن تقوم الحكومة بعد تلقيها التوبيخات من المجتمع الدولي في مؤتمر لندن بوضع حلول اقتصادية وسياسية حقيقية لإخراج البلاد مما تعانيه من مشاكل، ولكن يبدو أن الحكومة لم تتعلم من الدروس السابقة وما زالت تبحث عن مشاكل جديدة من خلال تسرعها في اتخاذ القرارات السهلة لترمي فشلها ومشاكلها على الفقراء والضعفاء.وطالب جبران الحكومة أن تقوم بتحصيل موارد الدولة واستغلالها الاستغلال الأمثل وأن توقف الفاسدين وكبار القوم الذين يلتهمون ما يقارب 10مليار دولار سنويا، لا أن تلجأ إلى تحميل كاهل المواطن أعباء جديدة من خلال اتخاذ مثل هذه القرارات غير المسئولة.وأشار أستاذ الإقتصاد في جامعة صنعاء إلى أن المجتمع الدولي لم يطلب من الحكومة اليمنية رفع أسعار الديزل والبنزين على المواطن بل طالبها بإصلاح اقتصادي سياسي شامل ومحاربة الفساد والمفسدين وليس التستر عليهم وحمايتهم.وكانت محطات المشتقات النفطية بدأت من اليوم بيع اللتر البترول بسعر 65 ريالا بعد أن كان يباع بسعر 60 ريال، وعزت أسباب الزيادة إلى قرار من شركة النفط اليمنية.


إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

18,413,821