عـــــــاجل:      مأرب: ارتفاع حصيلة الشهداء إلى 8 بينهم امرأتان في الغارة التي استهدفت منازل المواطنين بمنطقة آل مسعد بمديرية صرواح

حماس تقول اسرائيل قتلت قائدا عسكريا كبيرا لها في دبي

البديل متابعات - رويترز
2010-01-29 | منذ 7 سنة

دمشق (رويترز) - قال مسؤول في حركة المقاومة الاسلامية حماس يوم الجمعة ان اسرائيل اغتالت في دبي قائدا عسكريا رفيعا للحركة لعب دورا بارزا في الانتفاضة الفلسطينية في الثمانينات.

ولم يكن لدى المسؤولين الاسرائيليين اي تعليق فوري.

وصرح عزت الرشق لرويترز في العاصمة السورية دمشق بأن محمود المبحوح قتل في دبي يوم 20 يناير كانون الثاني. وقال ان المبحوح كان هدفا لاسرائيل منذ أن دبر لاسر جنديين اسرائيليين قبل 20 عاما.

وبمقتل المبحوح (50 عاما) تزيد قائمة من تطلق عليهم حماس " شهداء" ويشكل انتكاسة أخرى للحركة التي تتحدى اسرائيل وترفض القاء السلاح والاعتراف بالدولة اليهودية.

وقتلت اسرائيل عشرات من الزعماء والشخصيات العسكرية في حماس التي تأسست قبل 20 عاما كحركة مقاومة دينية ضد الاحتلال الاسرائيلي.

وقال الرشق وهو عضو في المكتب السياسي لحماس انه ليس بوسعه الكشف عن الملابسات وان حماس تعمل مع السلطات في دولة الامارات العربية المتحدة.

ولم يكن لدى المسؤولين في دبي اي تعليق فوري.

وذكر الرشق أن المبحوح كان عضوا "مهما" في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس الذي يحمل اسم مجاهد سوري حارب قوات الاحتلال البريطاني في فلسطين في الثلاثينات.

وقال ان الكتائب ستثأر لمقتل المبحوح من اسرائيل في التوقيت والمكان المناسبين ولكن حماس لن تسمح للاغتيال بأن يخرج الجهود الرامية لترتيب صفقة لتبادل الاسرى بين حماس واسرائيل عن مسارها رغم أن الصفقة تواجه صعوبات.

وأوضح الرشق أن حماس لاتزال راغبة في مواصلة هذه الجهود وأن هذه الصفقة في صالح الشعب الفلسطيني.

وقال الرشق ان المبحوح ولد في قطاع غزة لكنه يعيش في سوريا منذ عام 1989 وانه اغتيل بعد يوم من وصوله الى دبي.

ومن المقرر أن تقام جنازة المبحوح في وقت لاحق يوم الجمعة في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين على أطراف دمشق.

وذكر مصدر فلسطيني اخر انه تم العثور على المبحوح ميتا في غرفته في فندق بدبي بدون أي اصابات في جسده.

وكان المبحوح وضع مقاعد وراء باب غرفته كاجراء احترازي من رجل يشعر أن المخابرات الاسرائيلية تسعى لقتله منذ 20 عاما.

وقال المصدر "صدر أمر على ما يبدو بتشريح جثته وعثر على اثار للسم في جسده. كما كان المبحوح مريضا. لكن حماس تسيطر على المعلومات في هذا الامر."

وأضاف المصدر "لم يكن المبحوح مشاركا في العمليات العسكرية لحماس بصورة مباشرة نظرا لوجوده في سوريا. كان واحدا من الرجال العسكريين للحركة ولكنه لم يكن شخصية رئيسية."

وتعتبر سوريا وايران من أكبر مؤيدي حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

وصرح الرشق بأن المبحوح هو الذي دبر أسر اثنين من الجنود الاسرائيليين خلال الانتفاضة الفلسطينية في الثمانينات وسجنته القوات الاسرائيلية عدة مرات. وقامت اسرائيل بهدم منزله في غزة بالجرافات.

ويعيش الرشق في المنفى في دمشق الى جانب عدد من القيادات الرئيسية في حماس منهم خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة الاسلامية.

وقال دبلوماسي في دمشق انه من السابق لاوانه القول بأن مقتل المبحوح له صلة بماضيه.

وقال الدبلوماسي "الاسرائيليون عندهم ذاكرة قوية بالتأكيد لكن يصعب على المرء ان يخلص الى نتائج بعد. قد يكون من السهل على الاسرائيليين ان يقتلوه في دبي أكثر من دمشق."

وتريد الولايات المتحدة التي بدأت محاولات لرأب الصدع مع سوريا من السلطات السورية تحييد حماس كقوة مسلحة في الشرق الاوسط.

وقاومت سوريا التي تسعى للتوصل الى اتفاق سلام مع اسرائيل الضغوط الامريكية قبل سنوات لطرد قيادات حماس من البلاد وقال الرئيس السوري بشار الاسد من قبل مرارا ان المقاومة حق مشروع للشعب الفلسطيني.

ولحماس أيضا وجود في لبنان. وقتلت قنبلة انفجرت في العاصمة اللبنانية بيروت في ديسمبر كانون الاول اثنين من اعضائها



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

18,424,938