اقتاده مدير البحث إلى خارج المستشفى بدون اذن الطبيب وهو ينزف

عصابة مسلحة تقتحم منزل الصحفي أحمد الحمزي وتقتل شقيقه وتعتدي على أفراد أسرته

البديل متابعات - التغيير
2009-10-14 | منذ 8 سنة
أقدمت عصابة مسلحة مكونة من 15 شخصاً على اقتحام منزل الزميل الصحفي احمد الحمزي المحرر بوكالة الأنباء اليمنية " سبأ " ، والكائن في منطقة دارس وادي احمد بحارة السلام بصنعاء واعتدت على شقيقيه عبدالله وحسين وابن عمه عمار وبعض أفراد أسرته.

وقد توفي عبد الله الحمزي شقيق الزميل احمد بالمستشفى السعودي الألماني اثر الضربات التي تلقاها في رأسه من قبل أيدي تلك العصابة الغادرة يوم الخميس الفائت الموافق 1/10/2009م التي تسببت في تهشيم رأسه بالإضافة إلى طعنة خنجر في ظهره من قبل زعيم تلك العصابة .

كما أصيب حسين الحمزي بضربات في رأسه تسببت في نزيف في المخ وتسببت كذلك في نزيف للدم حتى أغمي عليه.

وكذلك أصيب ابن عمهما عمار احمد الحمزي بطعنة خنجر بالغة في يده وتلقى ضربات بالعصي "الصمل" التي كان يحملها أفراد تلك العصابة.

كما أصيبت والدة عبدا لله صالح بضربات في رأسها بعصا "صميل " زعيم العصابة, كما أصيت في رأسها إصابة بليغة بحجر قذفتها من أيدي أفراد تلك العصابة .

وقال مصدر مقرب من الزميل احمد الحمزي المحرر بوكالة الانباء اليمنية سبا " ان افراد الشرطة بالقسم المتواجد في المنطقة وصلوا متأخرين والقوا القبض على المجني عليهم وأخذوهم إلى القسم ودمائهم تنزف مما سبب لهم مضاعفات

بسبب النزيف وتأخر إسعافهم إلى المستشفى, في حين لم يفكر أفراد القسم حتى مجرد تفكير أن يذهبوا لملاحقة الجناة والذين يوجد منزلهم خلف القسم ".

وبحسب المصدر فإن الزميل الحمزي الذي لم يكن موجوداً في المنزل وقت الاعتداء وصل الى القسم وقام بنقل شقيقيه وابن عمه ووالدته إلى المستشفى وذلك بعد أن أصر مسئولوا القسم على ترك رهائن! في حين الجناة طلقاء ويسكنون بجوار قسم الشرطة.

ووفق المصدر فإن مدير بحث القسم نبيل السقاف أكمل سيناريو الجريمة الجسيمة التي كان لقسم الشرطة فيها دورا سلبي عندما أتى السقاف واخذ عبد الله صالح الحمزي وعمار احمد الحمزي من مستشفى مصطفى وهما ينزفان والمغذيات فيهما دون مراعاة لحالتهما الصحية ودون أن يأخذ إذن من الطبيب واقتادهما إلى منطقة بني الحارث في الوقت الذي يتواجد بقسم الشرطة رهينتين من قبلنا والجناة طلقاء.

وكان السقاف قد تسبب في تدهور حالة المصابين عبدالله وعمار اثر إصابتهما وإصراره على أخذهما إلى المنطقة وعدم تركهم لتلقي العلاج اللازم.

تجدر الإشارة إلى أن هذه العصابة الهمجية التي ارتكبت جريمتها الجسيمة الممثلة في انتهاك حرمة المنزل والاعتداء على أهله وترويع النساء وال وأطفال قامت بالاعتداء الجبان والغادر يوم الخميس الفائت الموافق 1/10/2009م في منزل المجني عليهم الكائن في منطقة دارس وادي احمد بحارة السلام.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,051,875