في حوارة  لمنتديات قبيلة يافع ..الدكتور عيدروس النقيب  علي سالم  البيض  ليس شخصية  هامشية  ولم يتبرأ من الحزب الاشتراكي

البديل\ منتديات قبائيل يافع\حوار مع عيدروس النقيب
2009-09-13 | منذ 8 سنة

في حوار لمنتديات قبيلة يافع :عيد روس النقيب" علي سالم البيض ليس شخصية هامشية ولم يتبرأ من الحزب الاشتراكي"
أخبار الساعة- متابعات-
قال الدكتور عيدروس النقيب إن المناضل علي سالم البيض ليس شخصية هامشية حتى يطرح اسمه للاستفتاء أو لإبداء الرأي حوله، مضيفاً إن المناضل علي سالم البيض قدم بلدا كاملا بدولته بثرواته الظاهرة والباطنة، الزراعية والسمكية والمعدنية والنفطية، بسواحله، بموقعه الاستراتيجي والدولي وبعاصمته وعلمه وعملته منطلقا من إيمانه بقدسية الوحدة، كمنطلق نحو وحدة قومية عربية، وكوفئ بأن حكم عليه بالإعدام وطرد من بلده، ولو كان أي إنسان في محله وعومل هذه المعاملة فينبغي أن يعذر عن كل ما يصدر عنه.جاء ذلك في سياق إجابات الدكتور النقيب على أسئلة قراء ومتصفحي منتديات قبيلة يافع على شبكة الانترنت في الحوار المفتوح الذي أجراه المنتدى مع الدكتور النقيب القيادي الاشتراكي البارز، ولأهمية  ماجاء بالحوار يعيد موقع أخبار الساعة نشر ملخص لذلك الحوار:
الدكتور عيد روس النقيب في حوار خاص وحصري لمنتديات قبيلة يافع
منتديات يافع- كيف تقرأ نتائج الحراك السلمي في ظل المعطيات المحلية من الجنوب إلى صعده وهل ما زال الأمل في تصحيح مسار الوحدة في ضل الحكومة الحالية قائم وهل الأسهل إصلاح الوضع الراهن في ظل الحكومة الحالية أم فكالارتباط
 د: عيدروس: وللرد على أسئلة السائل الكريم، أشير هنا إلى أن السلطة القائمة على شئون البلد قد فشلت في كل شيء، ليس فقط في الحفاظ على المشروع الوحدوي الذي يفترض أنه كان حلما طالما راود مخيلة الرواد الأوائل منذ مطلع القرن الماضي، بل وفي الحفاظ على السلام الاجتماعي واللحمة الوطنية، ناهيك عن الفشل في المشروع التنموي، والشيء الوحيد الذي نجحت فيه هذه السلطة هو نشر الفساد وتوسيع سياسة النهب والإقصاء والاستعلاء والغطرسة، وتعميم سياسة الترهيب بغير حق والترغيب بغير هدف، إلا تكريس الهيمنة وبسط النفوذ خارج إطار الدستور بل وحتى خارج إطار منطق الدولة، حيث لا دولة، ما يجري في الجنوب مثل ما يجري في صعده مثل ما يجرى في كل محافظات الوطن، (مع تفاوت العمق والحدة والأسباب) هو مؤشر فشل السلطة في القيام بواجبها تجاه مواطنيها وهو ما دفعهم للتعبير عن رفضهم للوضع القائم بطرق مختلفة، سواء عن طريق الفعاليات السلمية في الجنوب أو عن طريق المجابهة المسلحة حيث تشن السلطة حملاتها العسكرية العبثية على من سموا بـ(جماعة الحوثيين) الذين ينتشرون ليس فقط في صعدة كمحافظة، بل وفي أكثر من خمس و(ربما سبع أو ثمان) محافظات شمالية ذات كثافة سكانية عالية.
الوضع الراهن الذي نتحدث عن إصلاحه لا يعبر عن روح الوحدة التي توافق عليها اليمنيون في العام 1990م، والوحدة التي نتحدث عنها جرى وأدها في السابع من يوليو 1994م واستمرت عملية الوأد من خلال تكريس سياسة النهب والاستحواذ والإقصاء والتمييز والاستعلاء والتضييق على شركاء المشروع الوحدوي ، وبلغ الوأد ذروته عند ما توصل الأمر إلى إراقة الدماء وإزهاق الأرواح، ومن المؤلم أن السلطة ما تزال تتعامل مع الوحدة على أنها غنيمة حرب جرى نهبها من قبل الطرف المنتصر في الحرب، ثم كرسها لتعميم سياسة الفساد والإفساد وليس للإتيان بمشروعه الذي حتى وإن كان مشروعا سيئا فعلى الأقل نقول أن لدينا مشروعا معينا ، المشكلة أن القائمين على شأن البلد ليس لديهم سوى مشروع النهب والاستيلاء وتكريس حكم جهوي وربما عائلي يستخدم بقية من يفترض أنهم شركاء، من الشمال أو الجنوب كموظفين طيعين لدى الجماعة الحاكمة.
 إن حكام اليوم عندما يستمعون إلى الحديث عن استعادة الشراكة الوطنية ينتفضون ويهسترون ويتصرفون كتصرف اللص الذي يطلب منه إعادة ما سرقه فيصرخ قائلا هذا حقي الذي أخذته بشطارتي وقوتي فكيف تريدوني أن أعيده لأصحابه، إنهم يعتبرون الوحدة ملكهم وحدهم، ولهم وحدهم، دون بقية الشعب، الحق في التصرف بها، ومن غرائب الوضع في اليمن، أن أكثر من يدعون الدفاع عن (الوحدة القائمة) هم لصوص الأراضي وناهبي المال العام، والمتقاعسين عن سياسة القتل والإرهاب بل والمشاركين فيها، واعتقد أن كل من يشاركهم في الدفاع عن الوضع المعوج القائم هو شريك لهم بوعي أو بدون وعي.
 الجنوب ليس مجرد فرع أعيد إلى الأصل، ولا هو الابن الضال الذي ثاب إلى رشده، الجنوب شريك، وشريك أساسي في صنع الحدث الوحدوي الموءود ولذلك من حقه أن ينتفض ويتمرد للتعبير عن رفضه لسياسة الإقصاء والاستحواذ والنهب، وتعميم الفساد والقمع وإراقة الدماء.
ليس هناك ما هو أسهل وما هو أقل سهولة كل الخيارات التي تجابهها اليمن خيارات صعبة وخطيرة، بسبب تعامي وتعالي ومكابرة الممسكين بزمام أمور البلد، وإذا ما أصرت السلطة على تجاهل التدهور المريع الذي تعيشه البلاد، أو الاعتماد على المعالجات الترقيعية والمسكنات الوقتية، التي تخفف من أعراض الألم دون أن تقضي على سببه، فإن البلد مرشح لمخاطر التشظي والتشرذم إلى أكثر من شمال وأكثر من جنوب (أو كما أقول دائما إلى عدة شمالات وعدة جنوبات) وبالتأكيد تتحمل السلطة والقائمين عليها وحدهم المسئولية الأخلاقية والقانونية عن كل ما ستؤول إليه الأمور في البلد.
منتديات يافع: أين موقعك من هيئات النضال السلمي...وإذا تشكل مجلس قيادة الثورة الأعلى هل ستعلن انضمامك إليه علناً... وهنا الناس في الشارع يطالبونك بتصعيد خطاباتك ورفع السقف... فما رأيك؟
 د: عيد روس: شكرا لك أخي الكريم، لقد تعددت هيئات النضال السلمي، وأنا أعتبر هذا التعدد أمر طبيعي وظاهرة صحية وليس مؤشر خطر أو طالع سوء كما قد يتصور البعض، أنا من الناشطين الأوائل في إطار الحراك السلمي وأعتبر نفسي جزءا من الفعاليات السلمية وأحرص على مناصرة كل القضايا العادلة التي يطرحها المحتجون، والناشطون في إطار الحراك السلمي، وليس بوسع المرء أن ينضم إلى جميع الهيئات لكن علاقتي الشخصية أكثر من ممتازة مع الجميع، وأحرص دائما على أن أسخر موقعي وإمكانياتي المتواضعة لنصرة قضايا المظلومين في الجنوب كما في كل مكان في اليمن.
 ومثلما يطالبنا البعض برفع السقف هناك من يطالب بتخفيضه، ورضا الناس جميعا غاية لا تدرك، المسألة ليست مسألة رفع أو خفض السقف، المسألة هي كيف تقدم قضيتك تقديما مقنعا للناس البعيدين عنها وتستطيع أن تكسب لها المزيد من الأنصار والمتعاطفين والمؤيدين، وليس من خلال العواطف ومظاهر الغضب والسخط، والكره والرضا، أعتقد أنني أحاول أن أخدم القضية الجنوبية بالشكل الذي يقدمها كقضية عادلة ومشروعة وليس كممارسة لمجموعة من السلوكيات النزقة التي قد تضر أكثر مما تنفع، وأنا لا أجيد اصطناع العنتريات بقدر ما أجد نفسي ملزما أخلاقيا وقانونيا للدفاع عن المقهورين بكل ما أمتلك من سبل.
 منتديات يافع: المتابع للدكتور عيد روس النقيب يكتشف أنه أمام شخصية قيادية مرنه ومستوعبة الوضع المتقلب على الساحة اليمني يعرف كيف ومتى يكون الكلام حتى إننا لم نعرف حقيقة تلك الشخصية...هل أنت مع فك الارتباط أم مع الكنفودرالية أم مع توجه الحزب الاشتراكي بالتمسك بالحفاظ على الوحدة بصفتك الممثل له في مجلس النواب؟؟؟
و هل يستطيع الدكتور العزيز أن يستقيل من تمثيل الاشتراكي فقط وينضم إلى صفوف الشعب الجنوبي بكافة توجهاته بعيدا عن الحزبية أسوة بالمناضل الجنوبي بن فريد؟؟
علي سالم البيض في مقابلته الأخيرة يقول إن الاشتراكية والقومية وحتى الأحزاب وتكتلات الإسلامية تعتبر فاشلة ومنتهية ..وعلى أبناء الجنوب اختيار فكر منطقي وواقعي يتناسب مع الواقع الجنوبي ومنطلق من مصلحة الجنوب هل توافقه الرأي ؟؟؟
كذلك ماذا قدم الدكتور العزيز ليافع بصفته ممثل لدائرته في مجلس النواب من خدمات وهل ترى الوضع في يافع صحيح...أم أن يافع ينقصه الكثير واهم شي الرأس الذي يقود يافع ويوحد الجهود...
و هل الدكتور عيد روس النقيب يشعر بالخطر من سياسة النظام القمعية والدموية ؟
ج. أود في البدء أن أشير إلى أن الحدث الوحدوي العظيم الذي حلم به كل اليمنيين من الشمال والجنوب والشرق والغرب، من قوميين، ناصريين أو حركيين أو ضباط أحرار أو بعثيين وإسلاميين واشتراكيين ومستقلين، ليس هو ذلك الوضع القائم اليوم، الوضع الذي تحولت معه كل القيم النبيلة من رفعة وسمو وكرامة وسؤدد وسيادة وحرية وعدل ومواطنة متساوية، تحولت إلى شعارات، على الصعيد العلني، وادعاءات تستهدف تكريس القمع والاستيلاء والنهب والفساد، وأرجو أن يكون واضحا أننا عندما نتحدث عن المشروع الوحدوي نعني ذلك المشروع الذي يحمي كرامة الإنسان ويعلي من شأنه ويضمن له مستقبل أكثر أمنا وسؤددا ويحميه من الخوف من المستقبل، ويوفر له أعلى قدر من الحرية والكرامة الإنسانية والنهوض الاقتصادي والاجتماعي، والمكانة اللائقة بين الشعوب، وقد مثلت وحدة 22 مايو 90م الحد الأدنى منه، أو خطوة على طريقه،لكن هذا المشروع قد جرى وأده (كما سبقت الإشارة) على مدى خمسة عشر عاما بفعل تكريس الثنائيات المقيتة: المنتصر والمهزوم، الوحدوي والانفصالي، الوطني والعميل، الخائن والوفي وهي ثنائيات إقصائية عدوانية ترتب عليها في واقع الحال ثنائيات حقيقية تحولت إلى ممارسات عملية هي ثنائيات الناهب والمنهوب، والسالب والمسلوب، والسجين والسجان وأخيرا القاتل والمقتول.
وأود هنا أن أشير إلى إشكاليتين تواجهان المتعاملين مع ثنائية الوحدة والانفصال:
الإشكالية الأولى يقع فيها الكثير الناشطين في ميدان النضال السلمي وهي إن الانفصال الحقيقي قد بدأ في السابع من يوليو 1994م، وهو يستمر في التجسد والتعمق والتجذر والتجلي في سلوك القائمين على السلطة، الذين يدَّعون الدفاع عن الوحدة، ممن يمارسون النهب والعبث والاستبعاد والإقصاء وإخراج الناس من أعمالهم على أساس شطري، والاستكبار تجاه شركاء المشروع الوحدوي، الوحدة الحقيقية لم تعد قائمة، والمشكلة أن الذين يدعون الدفاع عن الوحدة يمارسون الانفصال بأرقى وأوضح صوره، من نهب وإقصاء واستبعاد، وتعالي وتمييز في المواطنة، ومصادرة حق الجنوب في الدولة والثروة والحكم والهوية، تحت اسم الوحدة، فإذن لا يشرف أحد الدفاع عن الوضع القائم على أنه هو الوحدة.
وهناك من يدعو إلى الانفصال مع إن الانفصال قائم، وهو يتجلى لنا كل يوم في سلوك السلطة والقائمين عليها، فأي وحدة نحافظ عليها وأي انفصال نرفض أو نقبل؟
الإشكالية الثانية هي أن هناك من يصور الصراع على أنه صراع بين الشمال الظالم، والجنوب المظلوم، أعتقد أن تصوير الصراع على هذا النحو يهدف إلى إخفاء الجاني الحقيقي، الخصم المشترك للجميع وهو السلطة التي عبثت بكل شيء والتي لا تستطيع العيش إلا على صراعات الآخرين. . . ، تصوير الصراع على أنه صراع بين الشمال والجنوب يخدم أجندة السلطة بامتياز فهو يهدف إلى حشد أكبر عدد من ضحايا سياساتها الجائرة في الشمال للدفاع عن هذه السياسات في وجه عدو وهمي هو الجنوب، وعزل أصحاب القضية الجنوبية عن أنصارهم في الشمال وهم بالملايين، فليس كل الشمال ظالما كما ليس كل الجنوب مظلوما، فما أكثر ضحايا السلطة في الشمال وما أكثر المدافعين عن سياساتها الظالمة ومروجي هذه السياسات في الجنوب من أبناء الجنوب، ومن هنا تبدو لنا أهمية القول بالعمل من أجل توسيع دائرة الأنصار، وتقليص دائرة الخصوم إلى أقصى الحدود.
ولا أدري لماذا لا بد من ترك الحزب الفلاني لكي يكون المرء نصيرا للقضية الجنوبية، وأكثر من ذلك لا أدري لماذا الحزب الاشتراكي اليمني دون غيره، هو الذي يطلب من أعضائه مغادرته ليثبتوا نصرتهم للقضية الجنوبية؟ ومن الذي كرس هذا الوهم؟ الحزب الاشتراكي هو أول من رفع راية القضية الجنوبية منذ 1994م وعانى قياديوه وأعضاءه من سياسة الاستبعاد من أعمالهم ونهب حقوقهم، والزج بهم في السجون، واغتيل منهم العشرات، بسبب تمسكهم بالقضية الجنوبية وعدالتها، السؤال هو لماذا لا نحشد كل الأحزاب والمنظمات والشخصيات الاجتماعية لنصرة القضية الجنوبية؟ حتى تلك التي نعتقد أنها لم تقتنع بعد بعدالة هذه القضية أما الحزب الاشتراكي فلا يحتاج إلى شهادة لنصرته للقضية الجنوبية، ولا أدري ماذا ستكسب القضية من استبعاد الحزب الاشتراكي وحتى كل الأحزاب اليمنية؟
إن وضع القضية الجنوبية في مواجهة الأحزاب (وعلى الأخص الحزب الاشتراكي) لا يخدم إلا السلطة التي تتمنى أن تحول الصراع مع ضحايا حرب 1994م تجاه أي خصم آخر لتهدأ هي من وجع الدماغ الذي يسببه لها الحراك السلمي، والذي تسببه لها أحزاب المعارضة معا.
وعموما أنا أرى أن كل منبر ينبغي أن يستغل لنصرة القضية الجنوبية والأكثر من ذلك عندما يكون هذا المنبر حزبا سياسيا ذا تاريخ وطني عريق عرف عنه الإخلاص لقضايا الجماهير، ولا بأس من استقطاب كل القوى حتى وإن كان المؤتمر الشعبي العام.
أما الأطروحات المختلفة، سواء ما نادى به الأخ علي سالم البيض أو ما تطرحه فعاليات الحراك، أو ما تطرحه القوى السياسية في الداخل فهي مبادرات ووجهات نظر وقناعات، تعبر عن موقف أصحابها، وهي إذ تختلف وتتفاوت لكنها تعبر عن أزمة عاصفة يراها الجميع ويحس الجميع بخطرها، إلا القائمين على السلطة فقد أعماهم حبهم لكراسيهم عن رؤيتها.
المناضل علي سالم البيض ليس شخصية هامشية حتى يطرح اسمه للاستفتاء أو لإبداء الرأي حوله، المناضل علي سالم البيض قدم بلدا كاملا بدولته بثرواته الظاهرة والباطنة، الزراعية والسمكية والمعدنية والنفطية، بسواحله، بموقعه الاستراتيجي والدولي وبعاصمته وعلمه وعملته منطلقا من إيمانه بقدسية الوحدة، كمنطلق نحو وحدة قومية عربية، وكوفئ بأن حكم عليه بالإعدام وطرد من بلده، ولو كان أي إنسان في محله وعومل هذه المعاملة فينبغي أن يعذر عن كل ما يصدر عنه.
أعتقد أن على السلطة أن تعتذر للمناضل البيض وتعيد له الاعتبار وعلى الشعب اليمني أن يحمله على الأكتاف باعتباره بطل الوحدة الحقيقي باعتراف رأس الحكم، وفي كل الأحوال فإن موقفه يعبر عن رؤيته سواء للوضع في البلد أو ما يتعلق بالتيارات والمواقف والأيديولوجيات العالمية، واتفاقنا أو اختلافنا معه في هذه الرؤية لا يفسد للود قضية.
لأيديولوجيات المختلفة، ليبرالية، أو اشتراكية، أو محافظة أو قومية، ليست معادلات كيماوية، أو رياضية حتى نقول هذه صحيحة وهذه خاطئة، هي اجتهادات نظرية في محاولة لتبني مواقف سياسية أكثر اقترابا من العلم وابتعادا عن العاطفة، وبالتالي ليس هناك نظرية مطلقة الصواب ونظرية مطلقة الخطأ والمواقف الانفعالية هي أكثر ما يفسد الأيديولوجيات والنظريات الاجتماعية.
وبالنسبة للوضع المحلي، ما أخشاه أن تسير الأمور ليس فقط باتجاه فك الارتباط بل باتجاه التمزق والتشظي، والسلطة تحرص على أن لا تغادر موقعها إلا بعد أن تمزق البلد إربا إربا.
يافع مثل أغلب مناطق البلد تعاني من الحرمان وضعف التنمية وتدني الخدمات وأضيف إليها مؤخرا التسيب والانفلات الأمني وهب تمثل ست دوائر انتخابية، أنا منتخب في واحدة منها، ولا أتصور أنه يمكن لفرد وحده النهوض بمنطقة معينة، ومع ذلك فإن المرء لا يبخل بما في وسعه من أجل إنصاف هذه المنطقة التي تراجعت الحياة فيها عشرات السنين إلى الوراء.
أما المخاوف الشخصية فأتصور أن الذي يتبنى قضية سياسية معينة عن قناعة كاملة لا يمكنه أن يضع حسابا للربح والخسارة الشخصيتين جراء هذا التبني، والموضوع هو أن القضايا التي نؤمن بها تستحق أن يجاهر بها المرء فهي حقوق سياسية واجتماعية وقانونية لا ينكرها إلا جاحد أو مغرور، مع عدم الاستهانة بالمخاطر التي تحيط بالناس جماعات وأفرادا، والإنسان هو جزء من هذا الكيان الكبير الذي تتهدده المخاطر من كل الجهات.
منتديات يافع:)رغم سياستك المرنة وتأثيرك الكبير في الساحة اليمنية جنوبا وشمالا ، إلا أن الكثير من محبيك ومتابعي سياساتك الحكيمة منزعج من عضويتك بالحزب الاشتراكي والذي تنصل منه الجنوب بأكمله إلى متى تمسككم بالحزب الاشتراكي ؟ وأصبح اغلب الجنوبيين قوة واحدة ، هل قوة الحراك السلمي اكبر من القوة العسكري ؟
د: عيد روس: لا أدري كيف استنتجتم بأن الجنوب متنصل من الاشتراكي، مع أن كل محافظات الجمهورية بما في ذلك المحافظات الجنوبية تعيش هذه الأيام الدورة الانتخابية على صعيد المديريات وانتخابات القيادات الجديدة في المديريات والمحافظات؟ أما المنزعجون فمن حقهم أن ينزعجوا، لكن سيكون من الخطأ وضع القوى السياسية في مواجهة الحراك، القوى السياسية الحزبية وعلى الأخص الحزب الاشتراكي اليمني هي رافد قوى للحركة الاحتجاجية وليس من مصلحة الفعاليات الاحتجاجية تبديد قواها في مناصبة العداء كل من تعتقد أنه لا يتفق معها في كل شيء، بل أن من غير المفيد إعلان عدائها لجميع من تعتقدهم أعداءها، أما الحزب الاشتراكي فإن أغلب المنخرطين في الفعاليات السلمية هم من قواعده وكوادره وقياداته وأغلب الشهداء والمعتقلين هم من أعضائه، وكما قلت سابقا: إن المستفيد الوحيد من وضع الحراك السلمي في مواجهة الحزب الاشتراكي اليمني هو السلطة دون غيرها، وهي تشعر بابتهاج شديد عندما يعلن بعض نشطاء الحراك عداءهم للاشتراكي وأحزاب المشترك.
لست ممن يحبون توجيه النصائح للغير لكنني أرى أن على المنخرطين في الفعاليات الاحتجاجية البحث عن مزيد من الأنصار، لا المزيد من الخصوم، وتقليل دائرة الخصوم، لا توسيعها، أما البحث عن المزيد من الخصوم فقط لأننا نعتقد أنهم ليسوا معنا رغم أنهم يعلنون مناصرة قضيتنا فهذا لا يدل على ذكاء سياسي بقدر ما ينبئ إما عن حماقة سياسية، أو عن تمكن الخصم المشترك من شق الصف ودق إسفين بين مكونات الأطراف المعارضة له والرافضة لسياساته.
أخي الكريم! لا تستطيع أي قوة عسكرية أن تهزم إرادة شعب شق طريقه واختار أهدافه بدقة ورتب أولوياته وحدد ما هو استراتيجي وما هو تكتيكي، وما هو آني وما هو مرحلي، وميز بين ما هو عاجل وما هو آجل من الأهداف والقضايا، وميز بين الصديق والعدو، وبين العدو الحقيقي والعدو المفترض وعرف كيف يتصرف مع هذه الأحوال والمعطيات المعقدة والملتبسة، . . قد تقتل السلطة العشرات وربما المئات، وقد تعتقل المئات وربما الآلاف وقد تبالغ في سياسية الإرهاب والعنف تجاه المواطنين، لكن كل ذلك لا يقضي على القضية الجنوبية مثلما يمكن (لا سمح الله) أن يؤثر عليها تبديد طاقاتها وتنازع شركائها وتخاصم قياداتها، وتهور المنخرطين فيها وبالأصح المتسللين إليها في حرفها عن مسارها.
منتديات يافع:  كيف تنظر للحراك الجنوبي من كل المحاور ..؟  وبصفتك  من يافع هل يرى الدكتور إن هناك شخصيه يافعيه تقود يافع في وقتنا الحاضر ..؟  
كذلك سيدي  ما تحليلكم لمقابلة سيادة الرئيس علي سالم البييض في قناة ,bbc العربية الأخيرة ..؟ ومتى برأيك يتحقق فك الارتباط
 ب:      مجلس النواب ,, هل يمثل الشعب أم يمثل ,, السلطة الحاكمة ..؟ وماهية الضغوط التي تمارس عليكم..؟
 ج:-طريق باتيس رصد معربان تم إيقافه . ما سبب ذلك ؟ وهل لكم تحرك في تكملته..؟
 د:-ما شاء الله عليك لديك الكثير من الكتب في نواحي شتى ,, ولكن لم نجد لك إي دراسة عن يافع ما سبب ذلك ..؟
 د: عيد روس: بعض الأسئلة سبقت الإجابة عليها وإن كنت أود التأكيد أولا على أن الحراك السلمي في الجنوب هو كائن حي لا يمكن اغتياله لا بالاعتقالات ولا باغتيال نشطائه ولا بتشديد القبضة الأمنية على محافظات الجنوب، ولا بالتجاهل والإهمال، الخوف الوحيد على الحراك هو أن تنجح مخابرات السلطة في استدراجه إلى الساحة التي تتفوق فيها هي، وهي ساحة العنف، أما ساحة النضال السلمي فهي الساحة التي تتفوق الجماهير على كل بطش السلطة وجبروتها، وهي قد أرقت كل أجهزة القمع السلطوية ولم تنجح تلك الأجهزة في وأد الحركة الاحتجاجية السلمية، وكلنا يعلم كيف وظفت حادثة العسكرية وراحت تنفخ فيها وتروج لها على أنها من أعمال الفعاليات الحراكية رغم تنديد كل هيئات الحراك بالحادثة.
كما أشير ثانيا إلى أن الحراك السلمي كائن حي ولد وتكون وأخذ في النمو والارتقاء والنهوض، وهو ككل كائن حي حديث النشأة قد يتعثر وقد يتعرض للأخطاء بفعل حداثة التجربة، واختلاف الأمزجة بين المنخرطين فيه لكن التاريخ كفيل بمراكمة الدروس والعبر والخبرات ليتخلص هذا الكائن الحي من الأدواء التي قد يتعرض لها واكتساب المناعة ضد الأوبئة والطفيليات والآفات التي تصيبه كأي كائن حي.
نحن في عصر الشعوب ومهما كان دور الأفراد عظيما فهو لا يمكن أن يلغي دور الجماهير أو يحل محلها، ويافع وحدها ليست جزيرة معزولة عما سواها من مناطق اليمن، وهي بدون الشعب عامة لا تساوي إلا ما تساويه الجزيرة في الأرخبيل، أو ما تساويه الفصيلة في الفيلق، ودورها يتجسد ويتعاظم عندما يتناغم مع هموم وطموحات وآمال الشعب كل الشعب.
أعتقد أنني قد أجبت على السؤالين 3، 4
أما مجلس النواب فقد قلت مرارا لكل الذين يتواصلون معي من الصحفيين والمهتمين بأن مجلس النواب لا يمثل إرادة الأمة، فباستثناء أقلية قليلة يمكن القول أنها تعبر عن روح الأمة فإن البقية تأتمر بأوامر من خارج المجلس وهي بذلك تنفذ إرادات أخرى لا علاقة لها بهموم الشعب، مجلس النواب تحول إلى هيئة تشرع للفساد وللخروقات الدستورية، والتستر على المخالفات المالية، ولا تجرؤ على اتخاذ أي موقف يتعلق بمصالح الشعب وحريات الناس بل وحقهم في الحياة، ولك أن تتخيل مجلس يجيز للحكومة التصرف بمئات المليارات خارج الموازنة، ولا يتجرأ بالحديث عن عشرات الأرواح ومئات الجرحى الذين سقطوا على أيدي أجهزة الأمن. ببساطة مجلس النواب جزء من مشاكل البلاد وليس جزءا من حل هذه المشاكل.
طريق با تيس ـ رصد لم يقل أحد أنه متوقف العمل فيه سائر على قدم وساق ومنذ أيام كنت أتحدث مع مدير المشروع حول التجهيزات وسير العمل، هناك صعوبات، لكنها صعوبات تصاحب كل مشروع كبير، وأعتقد أنه يمكن التغلب عليها.
لست أدري أن كنت مؤهلا للحديث عن تاريخ يافع وأنا من النوع الذي (يترك الخبز لخبازه) كما يقول المثل، ولا أستطيع أن أعبث بما ليس من تخصصي وإن كنت أزعم أنني قارئ جيد للقضايا التراثية والتاريخية وحتى الأنثروبولوجية، ولكن هناك فرق بين الهواية والتخصص، وأنا أفضل أن أخوض في تخصصي ويكفي.
منتديات يافع: ياترى هل هناك بوادر داخل الحزب الاشتراكي الذي تنتمون إليه لتخلي عن بعض أفكاره التي لاتتلاءئم مع بعض معتقداتنا الاسلاميه ؟؟
د: عيد روس: أن القضية الجنوبية ليست قضية مجموعة من المتضررين الذين خسروا مصالحهم ويرغبون في استعادتها، رغم أن كل الشعب الجنوبي قد خسر مصالحه ومن حقه أن يستعيدها لأن هذه المصالح جرى السطو عليها من قبل شلة من المتنفذين والناهبين، القضية الجنوبية هي قضية دولة دمرت وأرض نهبت وتاريخ يزور وحقوق تنتهك، وهوية تشوه وثقافة تمسخ وأرواح تزهق ودماء تسيل، وهذه القضية تحولت اليوم إلى صوت مدوي يسمعه القاصي والداني والذين يتنكرون للقضية الجنوبية لا يختلفون كثيرا عن النعامة التي تدس رأسها في الرمال في محاولة لتجنب رؤية الخطر، والحل هنا يبدأ بالاعتراف بحقيقة ومشروعية القضية وبعدها تطرح الخيارات المختلفة، وليس هناك أسقف إلا سقف المصلحة الوطنية العليا.
بالنسبة للسؤال الثاني، يبدو لي أن الإعلام الرسمي قد نجح في تشويه صورة الحزب الاشتراكي ومعه كل أحزاب المعارضة، ولا أدري ما هي الأفكار التي تقصدون أنها لا تتلاءم مع العقائد الإسلامية، إذا كانت العدالة الاجتماعية واحترام كرامة الإنسان وتطبيق روح القانون والمواطنة المتساوية، والتوزيع العادل للثروة وتوفير الخدمات الاجتماعية المجانية للفقراء ورفض التمييز بين الكبار والصغار وتحقيق المساواة بين أولاد الوزراء وأولاد عمال النظافة لا تتلاءم مع العقيدة الإسلامية فماذا تبقى من هذه العقيدة؟ أنا هنا طبعا لا أزعم أنه لا توجد أخطاء في ممارسات الحزب أثناء حكمه، ثم دلوني على أي حكم في الدنيا قديما وحديثا لم يرتكب أخطاء؟ هذه الأخطاء أخطاء أفراد ومثل هذه الأخطاء ترتكب حتى في الدول التي تدعي التمسك بالعقيدة الإسلامية، ولكن علينا التمييز بين أخطاء ترتكب بحسن نية، وبين أخطاء ترتكب بتعمد وكسياسة رسمية يجرى الدفاع عنها وتصويرها وكأنها الحق المطلق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وأشير هنا إلى أن الجرائم التي ترتكب من قبل حكام اليوم من قبل سلطة تدعي التمسك بالإسلام تتنافى كليا مع مضمون وروح الإسلام، ولن أتحدث هنا عن سياسات النهب والإقصاء والفساد والإفساد، والرشوات والتحلل الأخلاقي، والغش والتزوير، وانتهاك الحقوق والحريات، أشير هنا فقط إلى إزهاق أرواح المواطنين، فقط لأنهم يطالبون بحقوق كفلها لهم الدستور، ونعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول ما معناه (لأن تهدم الكعبة حجرا حجرا، أهون عند الله من أن تراق قطرة دم مسلم) فما بالنا بسيل من الدم وعشرات الأرواح التي تزهق؟ فمن الذي ينبغي أن يطلب منه العمل بما يتلاءم وروح الإسلام؟
منتديات يافع  ماهي قراءتك للحرب التي تشنه السلطه في صعده ؟
د: عيد روس: الحرب الدائرة اليوم في محافظة صعدة بلغت عامها الخامس، وهي تتسع في كل مرة لتشمل مناطق لم تدخلها من قبل، أعتقد أن هذه الحرب هي انعكاس لفشل مشروع السلطة القائم على الاستقواء والتعالي على كل شيء، إن السلطة تراهن على نهج الحرب في حسم القضايا السياسية والفكرية وحتى الاجتماعية، ولا ننسى أن الحروب في الدولة الفاسدة تتحول إلى مشاريع استثمارية لدى تجار الحروب، ولك أن تتخيل أخي أن هناك قادة عسكريين يحصلون يوميا على عشرات الملايين من المخصصات المرصودة للعمليات العسكرية في ظل أجواء الحرب، لكن ماذا سيكون مصيرهم عند توقف الحروب؟ بالتأكيد يخسرون مصدرا من مصادر النهب والإثراء ولذلك يحرصون على استمرار الحرب حتى يتواصل نهبهم للمخصصات المالية، ولا ننسى تجار الأسلحة الذين يجنون المليارات بفضل تلك الحروب، أتصور أن هذه القوى لا يمكن أن تستكين وأن تهدأ إلا باستمرار الحرب.
باختصار السلطة تقول أنها تحارب من أجل فرض هيبة الدولة ونحن نقول لهم دائما إن الهيبة لا تصنعها المدافع والدبابات والصواريخ والمعتقلات، الهيبة تصنع بالعدل والأمان والحرية والكرامة، وتصنع بالمنجزات الملموسة التي ترفع من رفاهية الناس ومن ازدهارهم المعيشي والإنساني وتنمي لديهم الشعور بالانتماء وليس بسياسة الأرض المحروقة التي تظل جراحها تنزف عشرات وربما مئات السنين حتى وإن سكتت المدافع والقاذفات.
منتديات يافع ٢ماموقفكم تجاه السيد الرئيس /البيض بعد ما تبرأمن الحزب الاشتراكي ٠وعاد لطلب فك الارتباط مره أخرى؟
د: عيد روس: أما الأخ علي سالم البيض فلم أسمع أنه تبرأ من الحزب الاشتراكي، ما قاله أنه ليس عضوا في أي حزب معين، وهذا حقه ولا بد أن نقرأ ما يعنيه بذلك من عدة زوايا ونتفهم مبرراته، وفي كل الأحوال ما قاله هو قناعة شخصية ينبغي أن تحترم، والعضوية في أي حزب والحزب الاشتراكي على وجه الخصوص، ليست إجبارية، فالعضوية في أي حزب هي طوعية والخروج منه طوعي ، ومثلما انخرط الآلاف في الحزب ثم خرج بعضهم منه، طوعيا بقي الحزب وذهب الأفراد، فمغادرة أي عضو للحزب لا تعني بالضرورة نهاية الحزب.
منتديات يافع 0 لماذا لاتغادر صنعاء لانريد احدا يمثلنا هناك؟ أم أنها تقاسم ادوار للاشتراكي اللعين رجل بسلطة صنعاء وأخرى بالحراك؟إذا كنا نشك بالخبجي والشنفره رغم انسحابهم من البرلمان فكيف نثق بك ؟
د: عيدروس: لم أطلب منك أخي الكريم، أن تثق بي، ولم أقل أنني أمثلك ،من حقك أن تثق بمن تشاء وأن تشك في من تشاء، فقط أقول لك أنه ليس كل من في صنعا هو في السلطة فما أكثر المتسولين والمقموعين والمهددين والمطاردين والمعتقلين والمهمشين والمطرودين من أعمالهم، والمعارضين من أعضاء مجلس النواب وغيره الرافضين للظلم والاعوجاج، المقيمين في صنعاء، فهل كل هؤلاء في السلطة؟.
منتديات يافع انتم لازلتم أعضاء مكتب سياسي في الحزب الاشتراكي اليمني ماسبب تصميمكم على الاستمرار في هذا المنصب وانتم تعلمون تماما بان النظام الاشتراكي فشل في عقر داره
د: عيدروس: لا أحد يتمسك بما لا يقتنع به، كما إن المسألة ليست تصميم ولكنها تكليف بمهمة فيها من المشقة والتحدي والمجازفة وحرق الأعصاب والتضحية أكثر مما فيها من الفوائد (هذا إذا افترضنا أن هناك فوائد وهي بطبيعة الحال منعدمة) أنا لست بصدد الدعاية للفكر الاشتراكي ولكن لا بد من الإشارة إلى أن الفكرة الاشتراكية ليست تلك التي في رؤوس الكثير منا مما جرى تشويهه، وتزييف جوهره، جوهر الفكرة الاشتراكية هي الحرية، العدالة، المواطنة المتساوية، والنهوض بكرامة الإنسان وإزالة الظلم والغبن والقهر والتمييز، ولو أننا وجدنا ما هو أفضل من هذه القيم الرائعة لتبنيناه، وعلى العموم ما نطمح إليه في اليمن ليس الاشتراكية، ما نسعى إليه هو بناء الدولة المدنية الحديثة، دولة النظام والقانون والمؤسسات المدنية، دولة المواطنة، وهو حلم حققته شعوب عديدة كانت أسوأ من اليمن منذ عقود قليلة، واليوم صارت في مصاف الدول المتقدمة، ولا نطمح بأكثر من هذا الحلم الذي يطمح إليه كل مواطن في اليمن، بعد أن صار في قائمة القضايا المؤجلة إلى أجل غير مسمى.
لقد غدا من السهل اليوم التهكم على الحزب الاشتراكي وقدحه واتهامه بما ليس فيه لأنه لم يعد يمتلك ما يغري على الانخراط فيه، وما أكثر الذين انفضوا من حوله لأنه لم يعد يقدم لهم ما يعتقدون أنه يفيدهم بعد أن كانوا يتلحفون به ويتحلقون حول موائده، أنا لست من هؤلاء وتمسكي بالحزب الاشتراكي هو تمسك بما يمثله من قيم الحق والعدل والإباء والحرية والمواطنة المتساوية وليس تمسكا أعمى كما ترى.
ومنذ أيام سألني قيادي سابق في الحزب (منذ أيام ما كان الحزب بقرةً حلوباً، وكان هذا الأخ ممن يحصلون منه على الدسم)ممن صاروا قياديين في الحزب الحاكم، سألني حتى متى تتمسكون بالحزب؟ قلت له تمسكتم به عندما كانت موائده مملوءة بالدسم، وربما كنتم من صناع ما وقع فيه الحزب من أخطاء، وتمسككم به كان لأنه كان يمنحكم ما لذ وطاب، وتخليتم عنه عندما انكسرت شوكته ونضبت موارده، ونتمسك به بعد ما خلت خزائنه وجف ضرعه وبعد ما انفضضتم من حوله فعلى ماذا تحسدوننا؟ عموما لست أدري من الذي ينبغي أن يُعاتَب هل أشخاص مثلي أم ذلك الذي ساهم في الخطأ وانتقل إلى مواقع الأخطاء والمنكرات الجديدة فقط لأن هناك الغنائم والموائد المغرية والشهية، وعلى أي حال أنا لست ممن يأكلون على كل الموائد أو المتنقلين كما تتنقل الفراشات على الأزهار الأكثر رحيقا، ولا يشرفني مهما كانت المغريات أن أذهب حيثما تذهب رياح المنافع التافهة والمصالح المبنية على معاناة الملايين من المكتوين بسياسات الحكم البائسة والجائرة.
أعتقد أن ما نقوم به اليوم هو إعلاء للحق وانتصار لضحايا الظلم والقمع والتهميش والملاحقة والإقصاء وهو في الأخير دفاع عن الحق والعدل ورفض للظلم والمنكر.
منتديات يافع ألا تعتقدان مكانك المناسب هو بين اهلك وناسك في الجنوب ...؟
د: عيدروس: ومن قال لك أنني لست بين أهلي وناسي؟
لا أدري من قال لك أن كل الجنوب يعادي السلطة ويعادي المعارضة معا، بغض النظر عن صوابية فهمك للنظام، لأن النظام السياسي في علم السياسة هو جهاز الدولة ومنظومة القوانين والإدارة، والسلطات الثلاث، وتكون الأحزاب السياسية جزئية صغيرة فيه، ولا أدري لماذا يعتقد البعض أن ما في رأسه من قناعات يعبر عن كل الجنوب؟
عموما الأحزاب ظاهرة مدنية وحضارية وتغييبها، أو رفضها يعبر عن نزعة غير حضارية، والسلطة تتمنى حضر الأحزاب حتى تعود إلى مراحلها الشمولية السابقة التي ما تزال حاضرة في العقل الباطن، وربما الواعي، للكثير من الحكام.
الجنوب يعاني من الظلم والتهميش والنهب والإقصاء والتمييز، والتفتيت، والقتل وسيكون من غير الصواب والحكمة أن نبحث عن خصوم جدد، محتملين أو مفترضين، بينما الخصم واضح وهو من عاث في الأرض فسادا وأهلك الزرع والضرع والنسل، وسيكون من الحكمة أن نستميل إلى قضيتنا العادلة حتى أولائك الذين ما يزالون يترددون عن نصرتها، أما رمي الاتهامات جزافا فهذا ليس من السياسة في شيء، ومن شأنه أن يبعد عنا المزيد من الأنصار.
منتديات يافع لماذا منحاز إلى تغيير نظام الحكم بينما أنت تعلم إن تغيير الحكم لا يغني ولا يسمن من جوع وذلك لان اليمن تحكمه مجموعة ليس بمقدور احد تغيرهم ؟وإذا ماحصل فك الارتباط فماذا سيكون موقف الدكتور؟
د: عيدروس: الأهداف السياسية الكبرى تتطلب عقليات سياسية كبرى بحجم تلك الأهداف، لست في موقع صانع القرار حتى أقول لك ما المخرج المثالي للبلد مما أوصلها إليه هذا النظام، ليست المسألة ماذا نرغب، المسألة أن هذا النظام فقد الأهلية وصار عبئا على الشعب والتاريخ وتغييره غدت حاجة ملحة وموضوعية، وعلى كل المستفيدين من تغييره سلميا، أن يحشدوا كل طاقاتهم ويوحدوها للخروج باليمن مما تعيشه من أزمات ورسم أجندة المستقبل، وأرجو أن نتذكر قول الشاعر العربي:
تأبى العصي إذا اجتمعن تكسرا فإذا افترقن تكسرت آحادا
اليأس من إمكانية تغيير هذا النظام المصاب بالشيخوخة المزمنة هو يأس من تحقيق أي هدف يرتبط تحقيقه بالنظام، وهو إقرار بقوة هذا النظام التي هي في حقيقة الأمر قوة زائفة تعتمد على النزعة العسكرية، والمعالجة الحربية لكل المشكلات، وفي هذه الحالة يكون الحديث عن أهداف أخرى حديث لا معنى له طالما أقررنا مسبقا بأن تغيير النظام مستحيل، النضال السلمي هو الوسيلة المثلى لتغيير الوضع واستبدال النظام البالي بنظام يليق باليمنيين ويجسد إرادتهم، وهو عمل قانوني ومشروع ومرهق للسلطة، ولكنه مثمر بالنسبة للجماهير وقليل الكلفة.
أما أن نتخاصم في أيهما الأسبق الدجاجة أم البيضة فهذا ما سنقضي فيه كل الدهر دون أن نصل إلى جواب.
منتديات يافع نلاحظ كثرة الاغتراب ونزوح كثير من شباب يافع وعدم مواصلة التعليم
د: عيد روس: انهيار التعليم هو جزء من انهيار كلي يشمل الاقتصاد والخدمات والأمن والقضاء والأخلاق والقيم وكل شيء في هذا البلد بسبب تفشي الفساد وغياب الدولة وعدم وجود مشروع جدي يمنع تدهور البلد نحو الهاوية، فضلا عن المشروع النهضوي الذي ما يزال غائبا وفي حكم المؤجل، وما نمتلكه هو النصيحة والدعوة لكل الشباب إلى عدم الاعتماد على الدولة الفاشلة في النهوض بأنفسهم، لأن التعليم هو رافعة لكل رغبة في الانتقال نحو الأفضل، في مراحل سابقة كانت يافع (مثل كل مناطق الجنوب) مصنعا لإنتاج الكفاءات من أطباء ومهندسين وحقوقيين وطيارين وقادة عسكريين وسياسيين ودبلوماسيين ومخترعين، ممن كانوا يتخرجون سنويا بالمئات من الجامعات والأكاديميات في الداخل والخارج، واليوم صارت معملا لتصدير العمالة غير المؤهلة إلى بلدان الجوار ممن لم يكملوا الإعدادية والثانوية، وهذا هو ما أوصلتنا إليه منجزات سلطة سبعة يوليو (الحكيمة).
منتديات يافع ماموقفكم من فك الارتباط ؟ ماهي الخطط للحزب الاشتراكي لاخراج شعب الجنوب من الورطة الذ ي وضعهم فيها ؟؟؟ حيث قدم شعب الجنوب الكثير للحزب فبماذا تكافؤه اليوم؟؟
د: عيد روس: الحزب الاشتراكي اليمني هو حزب شبه محظور كوادره مطاردة، وأملاكه منهوبة ومقراته تحت الاستيلاء وقيادات


إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,758,867