من غزة  ,,لرام الله مشهد حي فلسطيني

البديل خاصبقلم الكاتب والمحلل السياسي سامي الأخرس
2009-07-31 | منذ 8 سنة

من غزة *** لرام الله مشهد فلسطيني حيلا زالت تلك اللحظات عالقة بذهني ونحن منذ الصباح الباكر نتعرض لضغوطات هائلة من قبل إدارة السجون الإسرائيلية، ولكن هذه المرة ضغوطات من نوع آخر للإفراج عنا، ونيل حريتنا ونحن نرفض ذلك، نرفض الضغوطات لنيل الحرية) . يا للسخرية ويا للقدر عدوك يضغط عليك للخروج من زنزانتك، والتحرر من قيدك وأنت ترفض!! أليس عجيب ذلك الفلسطيني؟! ولا زالت كلمات مدير السجون الإسرائيلي تدوي في آذاني " أخرجوا من السجن وافعلوا ما شئتم، هل سنمنعكم من إلقاء القنابل علينا؟" هذه آخر كلمات سمعتها من مدير السجون حوالي منتصف ليلة تحررنا.

هذه المقدمة الصغيرة والبسيطة قفزة لذهني للتو وأنا أتابع ردود الفعل حول عودة" أبو ماهر غنيم" القائد الفتحاوي المعارض لاتفاقيات أوسلو، والتي بموجبها تحول للحظة من قائد فذ ومعارض إلي قائد مفرط، متخاذل بِعرف الآخرين ...الخ الذين أطبقوا عليه مما جادوا من جعبتهم من مصطلحاتنا الحديثة التي اقتحمت ثورية القرن الواحد والعشرون، وأصبحت لهجة ثوار القلم من على منصات الترفيه، وأصبحت لسان حال المشهد الفلسطيني، الذي يرفض العودة لأي فلسطيني، ويهلل لانتزاع جثمان شهيد من أرضه ويصفها بالبطولة، كما حدث مع الشهداء، والشهيدة "دلال المغربي".

وللحقيقة لا ألوم هؤلاء الذين يتقاذفوا تلك المصطلحات لأنني في مرحلة المراهقة الفكرية مارستها فعلاً عندما عاد القائد الشهيد" أبو على مصطفي" لأن بتلك اللحظة كنت أحتكم لصبيانية التفكير، وضيق الأفق، ولم أفرج عن قريحتي لكي تفكر وتتأمل المشهد بدراية وتعقل، والأدهى أن من يهاجم يمنى النفس بالعودة لو عبر مطار بن جوريون وليس معبر الأردن أو مصر، وأنا أؤيد من يريد العودة لدياره ولو بأي وسيلة كانت.كل ذلك لا ضير منه فقد تعودنا وأصبحنا نعيش في مشهد درامي يومي متكرر، قليلة حرام كثيرة مسكر، والعاقبة للمتقين في واقع سياسي أشبه بمسرحية هزلية، أبطالها ومخرجيها على مسرح واحد يشاهده العالمين العربي والدولي باستخفاف واستهزاء وسخريه من أبطال يتكحلون بالفتنة، ويناضلون بمصير شعب وقضيته بلا أدني مسؤولية وطنية، كل ما في جعبتهم بث السموم وتحريض الابن لقتل ابنه، والأخ لقتل أخيه .

ولكن لماذا لم يسأل البعض نفسه لماذا نقسو على أنفسنا؟ ولماذا ندفن رؤوسنا في التراب؟ وهل عودة لاجئ أمضى عمراً في غياهب اللجوء كفراً، وخيانة؟!!ليتهم يوافقون لي للعودة لبلدتي الأصلية سأحزم أنفاسي وأهرول طائراً سابحاً لتقبيل ذاك الثري الذي نخشي ما نخشاه أن لا نراه يوماً، أو نصلي في المسجد الأقصى، وندوس حيفا ويافا وعكا ... أم كتب علينا اللجوء دوماً.لا يمكنني بأي حال من الأحوال نقل المشاعر الملتهبة حنيناً لهذا الوطن، رغم إنني في أحد مدنه، ولكن تطبعني صفة اللاجئ، فكيف يمكن تخيل الموت وأنت لم ترى وطنك سوى على خريطة جداريه فقط.المشهد الثاني الأكثر مأساوية حالة التهديد والوعيد التي نعيش أتونها بين رام الله وغزة، لغة أزكمت أنوفنا بعفنها وعفن القائمين عليها، وأطربت عدونا بنغماتها، فهو اليوم يحقق ما سعى إليه جاهداً منذ إعلان المبادئ في أوسلو الذي جاء لنصل إلى ما وصلنا إليه، وربما من قرأ " دراسة الدولة الفلسطينية من وجهة نظر إسرائيلية" الصادر عام 1991م يدرك الإستراتيجية الإسرائيلية في وضع التصورات للسيناريو القادم في غزة، وهو ما يتحقق اليوم على أرض الواقع فلسطينياً، فمنذ عام لم تدوي رصاصة بسماء إسرائيل في الوقت الذي تتهاوي الصواريخ الفلسطينية الكلامية على رؤوسنا، وتملئ صدور أبناءنا غلاً وحقداً ضد بعضهم البعض، فذاك يهدد رام الله بنفس مصير غزة المطهرة – حسب الادعاء- وآخر يهدد باعتقال كل قيادات الضفة الغربية. وفي المنتصف يقف شعبنا مشاهداً للمسرحية الهزلية، متخذاً دور الكومبارس الصامت الذي يتلذذ على مشاهد هدر مقوماته، والتلاعب بقضيته ومصيره لأجل (السلطة)، وكل ما يفعله الخضوع لإرادة الجزار، والاستسلام لمقصلة التاريخ، فأصبحنا حجارة شطرنج تتلاعب بها أصابع اللاعبان الأكثر احترافاً في الساحة الفلسطينية.

ولكن ما النهاية؟المشهد الثالث وليس الأخير يطل من قلعة الجنوب مدينة الموت تحت رماح جشع الأنفاق وتجارها ومستثمريها، الذين تستهويهم جثامين أبنائنا تحت التراب لأجل اكتناز المال، واحتكار السلع، فالأوضاع الاقتصادية تتجه من السيئ للأسوأ، والسعار تتضاعف ، والجشع يتمدد ويتعملق، والفقر والبطالة يفترسان ما تبقي ، والأحوال الاجتماعية تزداد تفسخاً وتمزقاً، فما نجني من دفن أبناءنا كالفئران تحت الرمال؟الحقيقة لم نعلم أين تتجه بوصلة فلسطين، وإلى أين يتجه مؤشر سفرنا الطويل والشاق غير الواضح المعالم والمؤشرات في درب التيه والاندثار الوطني.هناك من المشاهد الكثير التي لم تسرد بعد لأنها تحتاج لمزيداً من المساحة والوقت، ولكن يبقي لنا مشروعية التساؤل:ماذا تريد فتح وحماس من فلسطين وشعبها؟ ولماذا لا نذهب لانتخابات إن لم نرغب بالمصالحة؟هل يحق لنا العودة للديار؟ وإن عدنا هل نوصم بالخيانة والتفريط؟هل لنا البحث عن استثمار آخر غير أجساد شبابنا التي توأد تحت رمال الجشع والاستغلال؟هل أبقي فلسطينياً بعد هذا المال أم أصنف كما صنف الآخرين؟اكتفي باستثارة عقول الآخرين لعل بلحظة ود مع النفس نجيب ونسأل بآن واحد أين نحن من فلسطين؟وللحديث بقيةسامي الأخرس1 آب (أغسطس)2009م



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

19,758,735