بيان دولي يدعو الأطراف اليمنية للوفاء بالتزاماتهم بموجب القانون الانساني الدولي ويؤكد دعمه لخطة غريفيث

متايعات
2019-09-28 | منذ 3 أسبوع

دعت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، أطراف الصراع اليمني للوفاء بالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي، بما في ذلك حماية المدنيين.

وجددت الدول الخمس في بيان مشترك صدر مساء الجمعة 27 سبتمبر/أيلول 2019، بالتوافق مع كل من الكويت و ألمانيا و السويد، الدعوة إلى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن و سريع و دون عوائق للمدنيين في كافة أنحاء اليمن، امتثالا لقرار مجلس الأمن الدولي 2451.

و بحسب البيان، عقد ممثلي حكومات روسيا و الولايات المتحدة و بريطانيا و فرنسا و الصين و الكويت و السويد و ألمانيا، اجتماعا خاصا بغرض “تأكيد استمرارهم في دعم عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة باليمن”.

و شدد اليان المشترك، على “الدعم الكامل لدول المجموعة لجهود مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث، و دعوة طرفي الصراع اليمني إلى الانخراط معه بشكل بناء، بغية تنفيذ اتفاق ستوكهولم، و التوصل إلى حل سياسي للصراع”.

و دان البيان بأقوى العبارات تزايد شدة هجمات “الحوثيين” على السعودية. معتبرا أنها تشكل تهديدا خطيرا على الأمن القومي للمملكة، فضلا عن تهديد أوسع للأمن الإقليمي، و تهديد بتقويض العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة”.

كما أكدت الدول الموقعة على البيان “التزامها بعملية السلام اليمنية و قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بما في ذلك قرار مجلس الأمن 2216، و مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلية تنفيذها، و نتائج مؤتمر الحوار الوطني الشامل”.

و أكدت أيضا دعمها الكامل لخطة غريفيث، لعقد مشاورات غير رسمية مع الجهات الفاعلة السياسية اليمنية، و إنشاء فريق استشاري سياسي استعدادا لاستئناف المفاوضات الرسمية الشاملة التي يمكن أن تنهي النزاع.

و اعتبر البيان أن اتفاق ستوكهولم يظل عنصرا مهما في عملية السلام، و يتعين تنفيذه على النحو المتوخى من أجل تخفيف حدة الحالة الإنسانية، و إيجاد الثقة بين الطرفين.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

33,884,604