تحركات مرتقبة لـ”غريفيث” لتدشين مرحلة جديدة في اليمن

يمنات
2019-09-17 | منذ 1 شهر

قالت مصادر دبلوماسية ان المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، سيبدأ تحركاته خلال الأيام القليلة القادمة لإحياء العملية السياسية في اليمن.

و أوضحت المصادر أن غريفيث سيقوم بجولة في عدد من دول المنطقة للتشاور حول مسودة خطة للحل الشامل في اليمن، كان قد تحدث عنها في احاطته لمجلس الأمن الدولي أمس الاثنين 16 سبتمبر/أيلول 2019.

و توقعت مصادر سياسية أن يزور غريفيث العاصمة العُماني، مسقط، على خلفية بيان الخارجية العُمانية الذي دعته لجمع الأطراف اليمنية حول طاولة التفاوض.

و من المتوقع أن يبدأ غريفيث اتصالاته بقيادات حزبية و مستقلة و أخرى من النساء، تمهيدا للقاء معها في مكتبه بالعاصمة الأردنية، عَمان، للتشاور حول خطته الجديدة.

و يرى مراقبون أن ما أفرزته الأحداث التي شهدتها محافظات عدن و أبين و شبوة و لحج، أصبحت بيئة خصبة لأطراف دولية و اقليمية للعمل عليها، و فرض واقع جديد على الأرض.

و رأوا أن حديث غريفيث في احاطته الأخيرة لمجلس الأمن عن خطة للحل الشامل في اليمن، هو محاولة لشرعنة ما أفرزته تلك الأحداث على الأرض، تنفيذا لأجندات أطراف دولية و اقليمية.

و اعتبروا أن وقف محادثات جدة دون الاعلان عن ذلك أو الكشف عما توصلت اليه، مؤشر على أن مرحلة جديدة سيتم التفاوض حولها في المحافظات التي تديريها حكومة هادي المعترف بها دوليا.

و كانت صحيفة أخبار اليوم المقربة من الجنرال علي محسن، قالت ان صفقة رفضتها الحكومة، في مشاورات جدة، تتمثل في تثبيت نفوذ المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الامارات في محافظات عدن و لحج و ارخبيل سقطرى و أجزاء من تعز و الساحل الغربي، مقابل احتفاظ حكومة هادي بمحافظات أبين و شبوة و حضرموت و المهرة و مأرب و الجوف، و نقل المؤسسات الحكومية إلى مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة من محافظة عدن، باستثناء البنك المركزي. 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

33,884,651