الطيران الاماراتي يحسم المعركة .. الانتقالي يبسط سيطرته على عدن ولحج وزنجبار وحكومة هادي تتراجع صوب لودر

يمنات
2019-08-29 | منذ 3 شهر

بسط المجلس الانتقالي الجنوبي سيطرته على محافظتي عدن ولحج ومدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، بعد تدخل الطيران الحربي الاماراتي.

وانتشرت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في مديرية خور مكسر حتى منفذ العلم، بعد مواجهات عنيفة مع مسلحين في عدة أحياء بالمديرية، فيما انتشرت قوات أخرى في مديرية دار سعد، بعد سيطرة قوات الحزام الأمني القادمة من الضالع على مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج و المناطق المجاورة من مديرية تبن، بما فيها معسكر اللواء الخامس في منطقة الرباط، إلى الشمال من محافظة عدن.

و كشفت مصادر عسكرية أن أكثر من 10 غارات جوية نفذها الطيران الاماراتي ظهر اليوم الخميس 29 أغسطس/آب 2019، استهدفت قوات حكومة هادي في منفذ العلم، شرق محافظة عدن، و الذي كانت قد استعادته بعد ساعتين من سيطرة قوات الحزام الأمني عليه، و قوة مكونة من كتيبتين من اللواء 115 مشاة و أخرى قادمة من شبوة كانت متجهة صوب عدن و تسير على الطريق الممتدة من زنجبار إلى منفذ العلم.

و أكدت المصادر أن “3” غارات استهدفت القوة التي كانت متمركزة في منفذ العلم، و 4 غارات استهدفت محيط المنفذ و خط المجاري القريب منه، و هي القوة التي قدمت من محافظة شبوة، و 4 غارات استهدفت تعزيزات في منطقة دوفس و غارتين استهدفت تعزيزات أخرى في أطراف مدينة زنجبار.

و أدت الغارات إلى سقوط أكثر من “40” قتيل و جريح، بينهم قيادات عسكرية و أمنية، حسب ما أفادت مصادر صحفية مقربة من حكومة هادي. و أعلن اللواء 115 مشاة، مقتل أركان حربه العميد محمد الطلي، و عدد كبير من أفراد اللواء، بينهم “8” ضباط.

و تفيد مصادر صحفية ان مدير شرطة محافظة أبين، العميد أبو مشعل الكازمي، أصيب أثناء تواجده ضمن القوة التي استهدفت في أطراف مدينة زنجبار.

و إلى جانب الأضرار البشرية تعرضت قرابة “10” أطقم للحريق و أضرار بالغة، اضافة إلى مدرعات و أسلحة متوسطة.

و عقب الغارات الجوية انسحبت قوات حكومة هادي من منفذ العلم باتجاه مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، قبل أن تنسحب لاحقا إلى معسكر اللواء 115 في مدينة لودر.

و دخلت قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي إلى مدينة زنجبار عصر اليوم، و عززت من تواجدها في محيط المدينة و مداخلها، فيما لا تزال قوات حكومة هادي تسيطر على مدينة شقرة الساحلية المجاورة.

و كانت قوات حكومة هادي سيطرة أمس على أجزاء واسعة من محافظة عدن، بما فيها مطار عدن الدولي، فيما سلمت قوات الانتقالي مدينة الحوطة عاصمة محافظة أبين، و المناطق المجاورة من مديرية تبن إلى قوات اللواء الثاني عمالقة، التي انتشرت لتأمين المرافق الحكومية و المعسكرات. كما سلمت قوات الحزام الأمني عصر أمس مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين لقوة من اللواء 115 مشاة.

تغير موازين القوى خلال أقل من 48 ساعة رأسا على عقب، يؤكد وجود حالة من التخبط، و مؤشر على خلافات سعودية اماراتية، خاصة و أن الطيران الحربي السعودي قصف مساء أمس قوات الحزام الأمني في خور مكسر و دار سعد بعدن، خاصة اذا ما علمنا أن تسليم مدينة الحوطة بلحج تم بإشراف من قيادة التحالف بعدن، فضلا عن أن التسليم كان لقوات العمالقة التي تتلقى تعليماتها من قيادة التحالف و ليس من قيادة قوات حكومة هادي.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

34,648,224