عشرات الضحايا بينهم قيادات رفيعة في قصف جوي شرق عدن وحكومة هادي تتهم الطيران الحربي الاماراتي باستهداف قواتها

يمنات
2019-08-29 | منذ 3 شهر

سقط العشرات بين قتيل و جريح في المنطقة الواقعة بين محافظتي عدن و أبين، ظهر اليوم الخميس 29 أغسطس/آب 2019، جراء غارات جوية استهدفت رتل عسكري في منطقة دوفس، غرب محافظة أبين.

و استهدفت ثلاث غارات رتل عسكري لقوات حكومة هادي كان متجها صوب منفذ العلم الذي يشهد مواجهات عنيفة بين قوات الانتقالي و وقات حكومة هادي منذ ما قبل الظهيرة.

و تؤكد مصادر طبية أن عشرات الجثث و المصابين وصلوا إلى مستشفيات حكومية و خاصة بمدينتي جعار و زنجبار بمحافظة أبين.

و قالت مصادر عسكرية أن الهجوم وقع أثناء ما كانت القوة متجمعة قرب منطقة دوفس. مؤكدة أن الغارات الثلاث كانت متتالية و نفذتها أكثر من مقاتلة حربية.

و اتهمت حكومة هادي دولة الامارات باستهداف قواتها في عدن و أبين.

و أكد نائب وزير الخارجية، محمد الحضرمي، ادانة الحكومة للقصف الجوي الاماراتي على قوات الحكومية في عدن و زنجبار.

و أوضح الحضرمي أن الهجوم ادى إلى سقوط قتلى و جرحى من المدنيين و في صفوف القوات الحكومية.

و حمل الحضرمي دولة الإمارات العربية المتحدة كامل المسئولية المترتبة عن هذا الاستهداف، الذي وصفه بالسافر و الخارج عن القانون و الأعراف الدولية.

و أهاب الحضرمي بالمملكة العربية السعودية و قيادتها كونها قائدة التحالف بالوقوف إلى جانب الحكومة “الشرعية” و إيقاف التصعيد العسكري غير القانوني و غير المبرر.

و أكد أن حكومته تحتفظ بحقها القانوني المكفول وفقا للقانون الدولي و ميثاق الامم المتحدة باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لإيقاف هذا الاستهداف و التصعيد الخطير.

و طالب الحضرمي المجتمع الدولي، لاسيما مجلس الأمن، بإدانة هذا الاستهداف السافر و الاضطلاع بمسؤولية حفظ الأمن و السلام و وحدة و سلامة الأراضي اليمنية وفقا لكافة القرارات الدولية ذات الصلة.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

34,650,424