حشود عسكرية تتجه إلى شبوة وقوات حكومة هادي تتقدم خارج مدينة عتق وتوتر ينذر بمعركة في لودر أبين

يمنات
2019-08-25 | منذ 4 أسبوع

تشهد مديرية لودر منذ فجر اليوم الأحد 25 أغسطس/آب 2019، توترا بين قوات حكومة هادي و قوات المجلس الانتقالي الجنوبي.

و جاء التوتر عقب انتشار قوة من اللواء 15 مشاة المتمركز في مدينة لودر على الطريق الرابط بين محافظتي أبين و شبوة، قرب منطقة العين، و حول معسكر عكد التابع لقوات الحزام الأمني.

و أدى هذا الانتشار لمنع وصول التعزيزات العسكرية لقوات المجلس الانتقالي في محافظة شبوة، و التي تخوض اشتباكات مع قوات حكومة هادي في منطقة الصعيد.

و كانت تعزيزات من قوات الحزام الأمني من محافظات لحج و عدن و أبين، قد وصلت أمس إلى مفرق النقبة بمحافظة شبوة.

و بدأت قوات حكومة هادي، فجر اليوم بالزحف صوب مفرق مديرية الصعيد بمحافظة شبوة، المؤدي إلى مديرية حبان.

و جاء هذا الزحف بعد سيطرة قوات حكومة هادي على نقطة لقوات النخبة التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في منطقة العكف.

و نقطة العكف هي أخر نقطة لقوات النخبة في محيط مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة، ما يعني خسارة قوات المجلس الانتقالي لتواجدها في مدينة عتق و محيطها.

و أكدت مصادر محلية ان قوات حكومة هادي انتشرت فجر اليوم، و تحديدا عند الساعة الرابعة في مفرق الصعيد، 20 كم شرق مدينة عتق.

و صباح اليوم الأحد اشتبكت قوات حكومة هادي مع مسلحين قبليين في منطقة قرن الظبية بمفرق عرماء، ما تسبب في مقتل جندي و مسلح قبلي، و اصابة “3” جنود و أخرين من المسلحين القبليين.

و جاء الاشتباكات على خلفية رفض المسلحين القبليين تقدم القوات الحكومية باتجاه مديرية عرماء.

إلى ذلك وصلت مساء أمس السبت، تعزيزات عسكرية كبيرة تابعة للمجلس الانتقالي إلى منطقة النقبة بمديرية الصعيد، إلى الجنوب من مدينة عتق، عاصمة المحافظة، قادمة من محافظات عدن و لحج و أبين.

و قالت مصادر عسكرية، ان التعزيزات مكونة من 3 ألوية مسلحة بأسلحة ثقيلة، لتعزيز قوات النخبة في مديرية الصعيد.

و قالت مصادر صحفية ان القوة يقودها العميد صالح السيد، مدير أمن محافظة لحج.

و قالت قناة الحدث السعودية، ان قوة تابعة للانتقالي معززة بـ 32 مدرعة و عربة عسكرية مزودة بأسلحة الدوشكا، شوهدت في مديرية المحفد شرق محافظة أبين، متجهة صوب محافظة شبوة.

و أكدت القناة أن هذه التعزيزات هي الدفعة الثانية من التعزيزات العسكرية التابعة لقوات الانتقالي، التي تتجه نحو محافظة شبوة، بعدما أرسل اللواء الخامس دعم و إسناد التابع للمجلس الانتقالي، و المتمركز في منطقة الرباط إلى الشمال من محافظة عدن، قوات مماثلة عقب إصداره بيانا تضمن استعداده للمشاركة في المعارك ضد قوات حكومة هادي في محافظة شبوة.

و تمكنت قوات حكومة هادي من إحكام سيطرتها الكاملة على مدينة عتق و الطرق المؤدية إليها، و تأمين خطوط الإمداد من مأرب و وادي حضرموت، و سيطرتها على معسكرات قوات النخبة في المدينة و محيطها.

و فيما تصل التعزيزات لقوات الانتقالي صوب محافظة شبوة، تسعى قوات حكومة هادي المتواجدة في لودر إلى اعاقة وصول التعزيزات، ما ينذر بانفجار الوضع عسكريا في مدينة لودر، خاصة بعد أن فرضت قوات حكومة هادي حصارا على معسكر عكد التابع لقوات الحزام الأمني.

و تسعى وساطة قبلية لوقف التوتر في مديرية لودر، و منع انفجار الوضع عسكريا، من خلال تواصلها مع قوات الحزام الأمني و قيادة اللواء 15 مشاة، الذي انتشر في مدينة لودر و قرب مدينة العين.

و بالمقابل وصلت قوات عسكرية إلى مدينة عتق من المنطقة العسكرية الثالثة بمأرب و المنطقة العسكرية الأولى في وادي حضرموت. و قدرت مصادر عسكرية، القوة الواصلة بما قوامه “3” ألوية عسكرية.

و تنذر الحشود العسكرية المتجهة إلى محافظة شبوة، بمعركة عنيفة في مديرية حبان، التي تسيطر عليها قوات النخبة، و التي بدأت قوات حكومة هادي بالزحف صوبها، تمهيدا للوصول إلى مديرية الصعيد و المديريات الساحلية.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

32,951,960