وزير الإعلام “الشامي” بدأنا المرحلة الثانية من الرد وإذا استمر العدوان سندشن المرحلة الثالثة

متابعات
2019-08-01 | منذ 3 أسبوع

أكد وزير الإعلام في حكومة الانقاذ الوطني الاستاذ” ضيف الله الشامي” أن عمليات اليوم في الدمام وعدن هي تدشين للمرحلة الثانية من ردع العدوان وإذا استمر العدوان في التصعيد فسندشن المرحلة الثالثة من التصعيد.

وقال” الشامي” في لقاء له مع قناة الميادين” بدأنا الآن المرحلة الثانية من الرد على العدوان وإذا استمر فسيكون هناك مرحلة ثالثة من التصعيد في الرد ، ولن نتحدث عن أهدافنا في مستوى التصعيد الثالث فهي ستحدد نفسها على أرض الواقع عند دخولنا في هذه المرحلة.

وشدد على أن عمليات اليوم تحمل رسائل سياسية، عسكرية، اقتصادية، أمنية بشكل كامل وقد أتت العمليات في وقت واحد كضربة مزدوجة بأننا نستطيع التحكم في سير العمليات في الداخل والخارج.، موضحا أن معسكر الجلاء في عدن كان يتم فيه تجميع المقاتلين من الخونة للزج بهم لقتال اخوانهم اليمنيين في الشمال وفي الحدود السعودية، وهذا دليل على أن أهدافنا أهداف عسكرية مشروعة، فنحن نستهدف المقاتلين ولا نستهدف الأسواق والأطفال والنساء.

وأشار إلى أن العدو خاض معركة ضدنا استنفذ فيها كل وسائله وعندما استنفذ العدو كل طاقته ووسائله انتقلنا إلى المرحلة الهجومية ضده.

واوضح الشامي أن أمريكا تريد استنزاف كل قدرات السعودية وتدمير اليمن لتتمكن من السيطرة على المنطقة، مؤكدا أن أمريكا تريد أن ترسي قواعدها وتعزز مكانتها في السعودية والخليج لمواجهة محور المقاومة الذي تدرك حجم قدرته.

وقال الشامي: لا نضع شروطاً للسلام فهم من بدؤوا الحرب وهم سفكوا دماء اليمنين ونحن ندافع عن أنفسنا وإذا أرادت السعودية السلام فنحن نمد يدنا للسلام وإذا استمرت في عدوانها فإن الرد سيشمل كل الأهداف المتاحة، وتسائل قائلا: أين إيران في اليمن التي تستخدمونها شماعة للعدوان فالسعوديون لم يقتلوا ولم يعتقلوا إيرانياً واحداً هنا.

وكشف وزير الإعلام ” ضيف الله الشامي” أن أمريكا تحارب إلى جانب داعش في اليمن.

وفي مقابلة أخرى للأستاذ ” ضيف الله الشامي” وزير الإعلام في حكومة الانقاذ الوطني مع العالم أكد أن عملية الدمام تؤكد أن الصواريخ ستصل إلى مدى أبعد اذا لم يتم وقف العدوان، مشيرا إلى أن التقنية المستخدمة في الصاروخ الذي أطلق على الدمام متطورة وتؤكد فشل صواريخ الباتريوت الأمريكية.

وأوضح أن الامارات بدأت تتفهم الرسائل بانها لو استمرت في عدوانها فإنها أيضا ستقصف، مشيرا إلى أن أعداد ضحايا معسكر الجلاء بلغت أربعين قتيلا بحسب اعلام العدوان، مؤكدا في نفس أن الضربات اليمنية ستكون لها مردودات سلبية على الاعداء وستوجد بينهم حالة من الرعب.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

32,199,854