سباق دولي على عدن .. ما الذي يريده الروس من عدن..؟

عدن الغد
2019-03-23 | منذ 5 شهر

عكست الزيارات الاخيرة التي قام بها سفراء امريكا و روسيا إلى مدينة عدن حجم تزايد الصراع السياسي الكبير بين الدول الكبرى في منطقة مضيق باب المندب و جنوب اليمن.

و لسنوات طويلة ظلت جنوب اليمن واحدة من ابرز المناطق الهامة التي اثارت صراعا سياسيا كبيرا بين الدول الكبرى.

و أكد السفير الامريكي خلال زيارته إلى عدن و هي ربما الاولى منذ عامين تأكيده على وحدة البلاد و وجود تسوية سياسية شاملة، في حين اكد السفير الروسي على ضرورة وجود تسوية سياسية يمنية شاملة.

و على خلاف السفير الامريكي اشار الروسي للقضية الجنوبية بالاسم و تعمد ذكر جنوب اليمن أكثر من مرة.

يبدو واضحا ان ثمة تنافس دولي سيعود الى الواجهة مجددا في اليمن عبر ملفات سياسية دولية، روسيا التي يبدو انها انجزت مهمتها السياسية و العسكرية في سوريا، في طريقها الى اليمن للتباحث حول ملفات سياسية هامة و ايجاد موطئ قدم لها هناك.

قبل يوم من زيارة فلاديمير ديدوشكين إلى عدن كان عيدروس الزبيدي، و هو رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي قد التقى بنائب وزير الخارجية الروسية في موسكو.

و رغم ان موسكو لم تقل شيئا جديدا فيما يخص النزاع السياسي و العسكري في اليمن، إلا ان حضورها النوعي الجديد في عدن ربما يعكس رغبة روسية جديدة لإيجاد موطئ قدم لها في جنوب اليمن.

بعد يوم واحد من زيارة السفير الروسي لدى اليمن، فلاديمير ديدوشكين، مدينة عدن التي تصفها الحكومة اليمنية الشرعية بـ”العاصمة المؤقتة”، توجّه السفير الأميركي لدى اليمن، ماثيو تولر، الخميس، إلى المدينة، مطلقاً تصريحات ضد الحوثيين و محمّلاً إياهم مسؤولية تعطيل تنفيذ اتفاق ستوكهولم.

هذه الزيارة تكشف عن تسابق أطراف دولية فاعلة في اليمن، لا سيما واشنطن و موسكو، على تسجيل حضور رمزي وفتح خطوط تواصل مع أطراف مختلفة، على الرغم من اختلاف وجهات النظر الأميركية عن الروسية تجاه حل الصراع في البلاد.

و حمّل السفير الأميركي، ماثيو تولر، الحوثيين، مسؤولية تعثّر تنفيذ اتفاق الحديدة، قائلاً إن سلاحهم يمثل خطراً على دول أخرى في المنطقة. و قال تولر، خلال مؤتمر صحافي عقده أمس مع رئيس الحكومة الشرعية معين عبد الملك، في عدن، “نشعر بإحباط بالغ لما نراه من تأخير ومماطلة من جانب الحوثيين في تنفيذ ما اتفقوا عليه في السويد، لكن لدي ثقة كبيرة في مبعوث الأمم المتحدة وفيما يقوم به”. و أضاف “نحن مستعدون للعمل مع آخرين كي نحاول تنفيذ هذه الاتفاقات، و نرى ما إذا كان بوسع الحوثيين في الواقع إبداء نضج سياسي و البدء في خدمة مصالح اليمن، بدلاً من العمل بالنيابة عمن يسعون إلى إضعاف و تدمير اليمن”.

و أعلن تولر أنه “لم يفقد الأمل” في إمكانية تنفيذ الاتفاق في الحديدة، التي يحتشد على مشارفها آلاف المقاتلين المدعومين من التحالف السعودي – الإماراتي”.

كما أشار السفير الأميركي إلى أن الولايات المتحدة تعمل مع السلطات اليمنية لمنع تهريب الأسلحة من إيران وتعزيز المؤسسات الأمنية المحلية. و أضاف: “كون أن هناك جماعات تملك أسلحة، من بينها أسلحة ثقيلة وحتى أسلحة يمكن أن تهدد الدول المجاورة، و أن هذه الأسلحة ليست خاضعة لسيطرة مؤسسات الدولة، فهذا خطر جسيم على المنطقة و كذلك على اليمن”. و في موقف لافت، أعلن أن واشنطن لا تدعم جماعات “تسعى إلى تقسيم اليمن”، و ذلك في إشارة إلى “المجلس الانتقالي الجنوبي”، الذي يحظى بدعم من الإمارات في جنوب اليمن و يتبنّى مطلب الانفصال.

هذا الحراك الأميركي جاء في موازاة معاودة الدبلوماسية الروسية حضورها يمنياً، و هذه المرة من بوابة عدن و الجنوب، بعد أن كانت، حتى أواخر عام 2017، الدبلوماسية الوحيدة الفاعلة في العاصمة صنعاء، و ذلك في ما بدا مسعى منها لفتح خطوط تواصل مع الأطراف المختلفة، بما فيها “المجلس الانتقالي الجنوبي”، الذي يقوم وفد من رئاسته بزيارة إلى موسكو للمرة الأولى.

و شهدت الأيام القليلة الماضية، حراكاً دبلوماسياً روسياً، شمل زيارة هي الأولى في الشهور الأخيرة، للسفير الروسي لدى اليمن، فلاديمير ديدوشكين، يوم الأربعاء الماضي، إلى مدينة عدن، حيث عقد لقاءً مع رئيس الوزراء معين عبد الملك، و أعلن خلاله اعتزام موسكو إعادة تجهيز و ترميم قنصليتها في مدينة عدن. كما ناقش جملة من التطورات المرتبطة بالعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة و عموم الأوضاع في البلاد.

و بدا واضحاً من خلال التوقيت، أن الزيارة تحمل العديد من الرسائل، ترتبط أبرزها بدعوة موسكو وفداً من “المجلس الانتقالي الجنوبي” الانفصالي إلى زيارتها، اعتباراً من الثلاثاء الماضي. و عقد الأخير، الأربعاء الماضي، لقاءات مع كل من نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الروسي ليونيد سلوتسكي.

و كشفت مجمل البيانات حول الزيارة، عن رغبة روسية في تسجيل حضور و مد خيوط علاقة مع مختلف الأطراف و الاستماع لما تحمله من أفكار بشأن الوضع في البلاد.

و في السياق، جاءت زيارة السفير الروسي إلى عدن، لتوصل رسالة مفادها بأن انفتاح موسكو على “المجلس الانتقالي”، لا يأتي على حساب العلاقة مع الحكومة الشرعية، إذ نقلت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية عن فلاديمير ديدوشكين تأكيده “دعم بلاده للشرعية اليمنية و حرصها على أمن و استقرار و وحدة اليمن”، علماً أن موسكو سبق أن وجّهت دعوات لزيارة وفد من جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) إليها، و أكدت في الوقت نفسه دعمها للحكومة الشرعية، على نحوٍ يعزز الرغبة الروسية في إبقاء خطوط التواصل مع جميع الأطراف.

و حتى ديسمبر/كانون الأول 2017، كانت السفارة الروسية هي السفارة الوحيدة لدولة مهمة التي أبقت أبوابها مفتوحة في صنعاء خلال الحرب، الأمر الذي ساعدها على القيام بدورٍ في الاتصالات الدبلوماسية مع الحوثيين و حزب “المؤتمر الشعبي” آنذاك، قبل أن تغلق أبوابها عقب انهيار تحالف الأخيرين و مقتل الرئيس علي عبد الله صالح، لتسجل مجدداً حضوراً دبلوماسياً من بوابة عدن و الجنوب.

من جهة أخرى، لا يمكن فصل دعوة موسكو، رئاسةَ “المجلس الانتقالي” ، إلى زيارتها، عن الزيارة التي قام بها وفد من المجلس إلى لندن للمرة الأولى بدعوة رسمية، بالتزامن مع الزيارة النادرة التي قام بها وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت، إلى عدن، ليأتي بعدها حضور السفير الأميركي ماثيو تولر، في عدن، الأمر الذي يعكس سعى الدول الكبرى الفاعلة إلى التنافس في إثبات الحضور يمنياً.

ويُظهر الجانب الحكومي اليمني، نوعاً من التحسس و الريبة من الجولات الخارجية لـ”المجلس الانتقالي”، الأمر الذي تجلّى في تصريح وزير النقل صالح الجبواني، و الذي اعتبر، في تغريدة على حسابه في موقع “تويتر”، أنه يجب أخذ هذه الجولات على محمل الجد، قائلاً إن قادة “الانتقالي يسافرون إلى تلك العواصم من أبوظبي”. و أضاف أن العلاقة مع الأخيرة ملتبسة، و أنه “آن للشرعية أن تتخذ موقفاً بتصحيح علاقتها بأبوظبي أو فض التحالف معها”.

و يُعد وزير النقل اليمني ثاني مسؤول تصدُر عنه تصريحات تطالب بتصحيح العلاقة مع الإمارات، أو إنهاء دورها في التحالف الذي تتصدره إلى جانب السعودية، خلال أقل من عشرة أيام، بعد التصريحات التي أطلقها محافظ المحويت اليمنية، صالح سميع، في مقابلة تلفزيونية، و أكد خلالها أنه يجب على الرئاسة اليمنية أن تتخذ قراراً إذا ما استمر جانب من التحالف في غيّه، و ذلك في إشارة إلى الإمارات.

 

عودة الى ما قبل

في السابع من أيلول/سبتمبر الماضي، قال السفير الروسي في اليمن، فلاديمير ديدوشكين، للمراسلين إن جنوب اليمن هو منطقة مهمة في البلاد يجب تمثيلها كما يجب في تسوية سلمية محتملة.

و قد لاقت تصريحات ديدوشكين أصداء إيجابية لدى أعضاء المجلس الانتقالي الجنوبي، و هو حركة انفصالية استُبعدت من المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة حول اليمن. تعكس درجة الاهتمام الذي توليه روسيا لجنوب اليمن أهداف موسكو الجيوسياسية، و اهتمامها التاريخي بالمنطقة، و تطلعاتها إلى توسيع نفوذها في الشرق الأوسط. تعتبر روسيا بسط الاستقرار في جنوب اليمن شرطاً مسبقاً أساسياً لتحقيق هدفها المتمثل بالحصول على دائرة نفوذ في منطقة البحر الأحمر.

يُعبّر تركيز فلاديمير ديدوشكين في كلامه على الهواجس الفريدة في جنوب اليمن، عن نزعة أوسع نطاقاً في التعامل الروسي مع النزاع اليمني. في كانون الثاني/يناير 2018، أبدت وزارة الخارجية الروسية رسمياً اهتمامها بالتوسط من أجل وقف المواجهة بين الانفصاليين في جنوب اليمن و أنصار الرئيس اليمني الموجود في المنفى، عبد ربه منصور هادي.

و قد جاء عرض الوساطة الروسي بمثابة رد مباشر (على) ما قامت به القوات الموالية لهادي ضد المجلس الانتقالي الجنوبي لمدينة عدن، عاصمة الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.

منذ أيلول/سبتمبر 2017، تقوم الحكومة الروسية أيضاً، بموجب عقد مبرَم مع حكومة هادي، بطبع الأوراق النقدية و نقلها بأمان من موسكو إلى عدن. لقد ساعد هذا العقد الحكومة اليمنية على تسديد رواتب موظفيها العسكريين و عناصرها الأمنيين في جنوب اليمن، ما حال دون حدوث انشقاقات للالتحاق بصفوف الميليشيات، و ساهم في التخفيف من وطأة أزمة السيولة في المنطقة التي تمزّقها الحرب.

كانت التطلعات الروسية في البحر الأحمر موضوع نقاش علني لأول مرة في يناير 2009، عندما أعرب مسؤول عسكري روسي عن اهتمام بلاده بإنشاء قاعدة عسكرية على مقربة من مضيق باب المندب ذي الأهمية الاستراتيجية، و الذي يربط البحر الأحمر بخليج عدن.

يتجدّد الحديث عن بناء هذه القاعدة بصورة دورية باعتبارها هدفاً استراتيجياً روسياً بعيد المدى في اليمن. و قد دعا القائد السابق لسلاح البحرية الروسي فليكس غروموف إلى إنشاء قاعدة بحرية روسية على مقربة من الطرقات التجارية في خليج عدن في أغسطس 2017، و وصفَ معهد الدراسات الشرقية في موسكو جزيرة سقطرى بأنها المكان المثالي لبناء قاعدة روسية في اليمن.

على ضوء هذه التطلعات، تمكّن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح من كسب رضا واسع في موسكو بعدما تعهّد في أغسطس 2016 بالسماح لروسيا ببناء قاعدة بحرية في البحر الأحمر. و في بادرة تقدير للعرض الذي قدّمه صالح، عمد دبلوماسيون روس إلى تيسير الحوار بين صالح و السعودية على امتداد العام 2017، و قد أرسلت روسيا فريقاً من المسعفين الطبيين لمعالجة صالح خلال إصابته بوعكة صحية في أكتوبر 2017.

كما أن تعهّد صالح ببناء القاعدة هو أحد الأسباب التي دفعت بروسيا إلى الاحتفاظ بسفارة لها في العاصمة صنعاء التي يحتلها الحوثيون، إلى حين حدوث القطيعة بين صالح والحوثيين في أواخر العام 2017.

فيما تحتفظ روسيا بعلاقات إيجابية مع مجموعة واسعة من الفصائل في جنوب اليمن – مثل الحزب الاشتراكي اليمني الذي يشكّل الجناح السياسي للمجلس الانتقالي الجنوبي، و الحراك الجنوبي – تبقى موسكو على يقين من أن أحد هذه الفصائل في جنوب اليمن سوف يُعيد إحياء اقتراح صالح عن إنشاء القاعدة.

و تكتسب القاعدة المحتملة أهمية متزايدة بالنسبة إلى المصالح الجيوسياسية الروسية، لأن موسكو تعتبر جنوب اليمن بوّابة لممارسة نفوذ واسع في القرن الأفريقي.

تقوم الخطة الروسية لتوسيع النفوذ الروسي شرق أفريقيا، على عروض لإقامة منشآت عسكرية، و زيادة روابط التجارة الثنائية مع بلدان المنطقة. و بغية تسليط الضوء على الالتزام الروسي المتنامي حيال القرن الأفريقي، أعلن وزير الخارجية الروسي، في الثالث من سبتمبر الماضي، عن نية بلاده إنشاء مركز لوجستي على مقربة من مرفأ روسي أساسي في إريتريا. و الهدف من هذا المركز هو زيادة حجم التجارة الروسية بالمنتجات الزراعية و المعادن في منطقة البحر الأحمر. كذلك تستكشف روسيا إمكانية إنشاء قاعدة بحرية في أرض الصومال، الأمر الذي من شأنه أن يعزّز وصول موسكو إلى ميناء بربرة الاستراتيجي في الصومال.

على ضوء هذه المشاريع، تعطي روسيا قيمة كبيرة لإنشاء قاعدة عسكرية في جنوب اليمن، لأنه من شأنها أن تربط هذه المنشآت بشبه الجزيرة العربية.

المنافع الاستراتيجية التي يُحتمَل أن تحققها روسيا من توسيع نفوذها في جنوب اليمن هي التي تدفع بها إلى ممارسة جهود دبلوماسية تصب في هذا الاتجاه. تحاول موسكو ردم الهوة بين دعم حكومة هادي لدولة وحدوية وبين رغبات حلفائه في الائتلاف، مثل أمين عام الحزب الاشتراكي اليمني عبد الرحمن السقاف ورئيس وزراء جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية سابقاً، حيدر أبو بكر العطاس، بتوسيع مشاركة جنوب اليمن في عملية تسوية النزاع.

تُقدّم روسيا نفسها في صورة الوسيط الذي يتمتع بالصدقية في هذا النزاع، فيما تُبقي على علاقات وثيقة مع المسؤولين في حكومة هادي، و تحتفظ بالروابط غير النظامية التي بنتها خلال الحرب الباردة مع السياسيين اليساريين في جنوب اليمن.

لقد تمكّنت موسكو من نزع فتيل التشنجات بين حكومة هادي و شركائها في جنوب اليمن، و ركّزت جهودها على التواصل مع المسؤولين المصطفّين إلى جانب السقاف في حضرموت، المحافظة الأكبر في اليمن.

فيما يتخوّف أبناء حضرموت المناصرون لقيام حكم ذاتي في اليمن من عداء المجلس الانتقالي الجنوبي تجاه الحزب الاشتراكي اليمني، شجّعت روسيا هؤلاء المسؤولين على العمل ضمن المؤسسات اليمنية و المتعددة الأطراف لتعزيز قدرتهم التفاوضية. تنظر موسكو إلى القرار الذي اتخذه مؤخراً القوميون اليمنيون الجنوبيون في حضرموت برفض مفهوم المجلس الانتقالي الجنوبي عن تشكيل “العربية الجنوبية” أو “جنوب الجزيرة العربية”، بأنه نجاحٌ ملموس قادت إليه هذه المحادثات غير الرسمية.

على الرغم من أن هذه الانتكاسة لم تدفع بالمجلس الانتقالي الجنوبي إلى التخلي عن سياساته العسكريتارية، إلا أن روسيا تعتقد أنه بإمكانها فصل مقاتلي المجلس الانتقالي الجنوبي عن جناحه السياسي.

سوف يُتيح هذا التمييز لموسكو منح اندفاعة لأعضاء المجلس الانتقالي الجنوبي الذين يسعون إلى تعزيز الحكم الذاتي لمنطقة جنوب اليمن ضمن حكومة هادي، و إضعاف الانفصاليين المتشددين الذين يريدون إنشاء دولة مستقلة في جنوب اليمن من شأنها أن تعزل الفصائل الموالية للروس من أروقة السلطة.

و من أجل تسهيل هذا التقسيم، تواصلت موسكو مع المسؤولين في الحراك الجنوبي المهتمين بالتوصل إلى تسوية سياسية، مثل فؤاد راشد، نائب الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحراك، و الشيخ حسين بن شعيب، رئيس الهيئة الشرعية الجنوبية.

و قد فسّرت موسكو قرار المسؤولين بالقبول بالشروط المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن الدولي 2216، الذي يُكرّس مبدأ عدم تقسيم اليمن، و الموافقة على العمل من أجل نبذ العنف السياسي – فسّرته موسكو إذاً بأنه نصر كبير لاستراتيجيتها الدبلوماسية.

تعتقد روسيا أن التآزر المتنامي في وجهات النظر بين الأعضاء المعتدلين في المجلس الانتقالي الجنوبي و بين الحزب الاشتراكي اليمني سوف يؤدّي إلى عزل العناصر الأكثر تشدداً في المجلس الانتقالي الجنوبي، و يُتوَّج بتسويةٍ للنزاع بعيداً من تقسيم اليمن وفق ما كان سائداً قبل عام 1990.

يساهم تمكين روسيا للمعتدلين في المنظمات القومية في جنوب اليمن و دعمها لتمامية الأراضي اليمنية، في تعزيز هيبتها الإقليمية، إذ يُتيح لموسكو أن تحافظ على مصالحها في جنوب اليمن، فيما تُبقي على علاقات جيدة متوازنة مع كل من السعودية و إيران. و مع تعبير السعودية ضمناً عن غضبها من الجهوزية الإماراتية لتحدّي شرعية هادي ، من شأن الجهود التي تبذلها موسكو لكبح الاندفاعات العسكريتارية للمجلس الانتقالي الجنوبي أن تلقى استحساناً في الرياض.

قد تؤدّي هذه السياسة إلى زيادة الاحتكاك مع الإمارات التي تدعم مقاتلي المجلس الانتقالي الجنوبي، و تعتبر أنه من شأن قيام دولة مستقلة في جنوب اليمن أن يسمح لها بالحصول على قاعدة لبسط نفوذها في القرن الأفريقي. بيد أن روسيا تعتقد أن الإمارات ستعتبر أن تعزيز تمثيل اليمن الجنوبي في حكومة هادي هو تسوية مقبولة تصون المصالح الجوهرية لأبو ظبي.

كذلك تُشكّل الجهود الروسية لتحويل المجلس الانتقالي الجنوبي من لاعب عسكري إلى لاعب سياسي، إقراراً بالمصالح الإيرانية، نظراً إلى أن مقاتلي المجلس الانتقالي الجنوبي رفعوا التحدّي في وجه الاحتلال الحوثي لمدينة الحديدة المرفئية المحورية. بما أن الحفاظ على علاقات إيجابية مع كل من الرياض و طهران سوف يساعد روسيا كي تصبح “وسيطاً نزيهاً” في نزاعات الشرق الأوسط التي تتدّخل فيها القوتان العظميان، أي السعودية و إيران، فإن تدخل موسكو بصورة أكبر في جنوب اليمن يندرج تماماً في إطار استراتيجيتها الإقليمية الأوسع نطاقاً.

على الرغم من أنه لا يزال على الجهود الروسية لتسهيل بسط الاستقرار في جنوب اليمن أن تتجاوز إطار التصريحات البلاغية و مبادرات التحكيم غير الرسمية، إلا أن اهتمام الكرملين المتزايد بهذه المنطقة واضح للعيان.

إذا تمكّنت روسيا من تيسير الحوار في جنوب اليمن و تشجيع الأمم المتحدة على منح الجناح السياسي للمجلس الانتقالي الجنوبي مقعداً إلى طاولة المفاوضات، فسوف تنجح في التحول إلى لاعب مهم في نزاع إقليمي أساسي إضافي.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

32,180,389