بحضور جريفيث ...لجنة الأسرى تبدأ اجتماعاتها في عمَّان

متابعات
2019-02-05 | منذ 7 شهر

عقدت «لجنة تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى»، اليوم الثلاثاء، اجتماعاً في العاصمة الأردنية عمان، لمتابعة النقاش حول الخطوات المتخذة للوصول إلى قوائم الأسرى النهائية، وذلك لمتابعة تنفيذ اتفاق ستوكهولم.

وذكرت وكالة «فرانس برس» أن كلاً من المبعوث الأممي مارتن جريفيث ورئيس «اللجنة الدولية للصليب الأحمر» بيتر مورير، انضما إلى الاجتماع الذي تم بحضور ممثلي حكومتي «الشرعية» و«الإنقاذ»، حيث أكد جريفيث أن «الهدف (من الاجتماع) وضع اللمسات الأخيرة من قبل الأطراف الموجودة هنا على قوائم الأسرى والمحتجزين الذين سيتم إطلاق سراحهم وتبادلهم».

وأضاف «سيكون لدينا الكثير من الفرص اليوم وغداً ويوم الخميس لوضع اللائحة النهائية، حتى نتمكن من الانتقال إلى مرحلة إطلاق سراحهم»، مشدداً على أهمية «العملية السياسية الأوسع نطاقاً التي نقوم بها».

وفي هذا الإطار، عبر مورير، في بداية المحادثات عن تفاؤل مشوب بالحذر، مشيراً إلى أن تنفيذ الاتفاق قد يستغرق أسابيع.

وقال «الثقة لا تولد بين عشية وضحاها. إنها عملية صعبة».

وفي وقت لاحق، ذكرت قناة «المسيرة» التابعة لحركة «أنصار الله»، أن ممثلي «الإنقاذ» قدموا خلال مباحثات اليوم مقترحاً بـ«الإفراج عن 400 أسير من كلا الطرفين كبادرة لإنجاح الاتفاق».

ونقلت عن مصدر في وفد «الإنقاذ» قوله، إن «الوفد الوطني بلجنة الأسرى لم يتسلم رداً حتى الآن من ممثلي الطرف الآخر على المبادرة».

وكان الجانبان عقدا جولة اولى من المباحثات حول تبادل الأسرى في منتصف الشهر الماضي في عمان، حيث مقر مكتب بعثة الأمم المتحدة الخاصة باليمن، من دون أن ترد أي معلومات عن هذا الإجتماع.

ويعتبر تبادل السجناء الذي تم الاتفاق عليه في ستوكهولم في ديسمبر الماضي، إجراءً مهماً لبناء الثقة في الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لجلب الأطراف المتحاربة إلى طاولة المفاوضات، سعياً لإنهاء الحرب المستمرة منذ أربع سنوات.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

32,924,881