مؤسسة بحثية امريكية: الحل الوحيد للمشكلة الاقتصادية في اليمن يتمثل في الحل السياسي

يمنات
2018-08-29 | منذ 4 أسبوع

 

أعتبر المجلس الأطلسي أن اليمن لا يزال مؤهلاً للحصول على قروض منخفضة الفائدة من البنك الدولي.

و أشار المجلس في تقرير له أنه و خلال ثلاث سنوات من الحرب الأهلية، أخذ الاقتصاد اليمني بالتدهور، حيث انخفض إجمالي الناتج المحلي الحالي لليمن بنسبة 47 في المائة، عن أرقام ما قبل الحرب، في بلد يشكل الإنتاج الزراعي و النفطي الجزء الأكبر من اقتصاده، و انخفض إنتاج النفط الخام بمقدار أربعة أخماس.

و المجلس الأطلسي مؤسسة بحثية غير حزبية مؤثرة في مجال الشؤون الدولية، تأسست عام 1961، و يوفر المجلس منتدى للسياسيين و رجال أعمال و مفكرين عالميين، و تدير المؤسسة عشرة مراكز إقليمية و برامج وظيفية تتعلق بالأمن الدولي و الازدهار الاقتصادي العالمي، و يقع مقره الرئيسي في واشنطن.

و لفت تقرير المجلس إلى أن الإنتاج الزراعي في اليمن بات محدوداً بسبب عدم وصول الوقود للري و البذور و الأسمدة و الآلات.

و نوه التقرير إلى وجود ثلاثة ملايين نازح يمني داخليا، و 38 بالمائة من السكان على حافة المجاعة، و هو ما يفسح المجال لحدوث اضطراب اقتصادي و إنتاجي.

و أوضح المجلس أن طبيعة الصراع في اليمن يُضاعف حجم المعاناة، حيث لدى البلاد حكومة مدعومة دوليا في عدن، و منفصلة كلياً عن المنطقة التي يسيطر عليها أنصار الله “الحوثيون” في الشمال، حيث لا يدفع السكان هناك الضرائب أو العائدات إلى الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في عدن، و في المقابل لا تدفع عدن رواتب 1.2 مليون موظف حكومي يعيشون في المناطق الخاضعة لسيطرة أنصار الله منذ سبتمبر 2016.

و أكد أن الحل الوحيد للمشكلة الاقتصادية في اليمن يتمثل في الحل السياسي، كونه من غير الواضح ما إذا كان من الممكن حدوث نمو اقتصادي كبير في اليمن مستقبلاً، خاصة في ظل استمرار الحرب الأهلية التي تسببت في الانهيار الاقتصادي.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

25,084,815