عقب اصدار بيان تكفير “العلمانيين” والتحريض على قتلهم

نشطاء يمنيين يقدمون بلاغ إلى النائب العام لتقديم اعضاء هيئة “علماء اليمن” الى المحاكمة

يمنات
2018-08-24 | منذ 3 شهر

 

قدم نشطاء يمنيين بلاغا ضد هيئة “علماء اليمن”، ومجموعة من اعضائها المحرضين على تكفير “العلمانيين” والتحريض على قتلهم والقضاء على كل اصحاب الرأي المخالف.

و أكد البلاغ المقدم الى النائب العام، على اهمية تقديم جميع اعضاء هيئة “علماء اليمن”  الى المحاكمة، ومنهم محمد الحزمي، و محمد عبد المجيد الزنداني، و عبد المجيد الزنداني الذين قاموا بإصدار بيان تحريض و تكفير ضد اوسع شريحة وطنية عريضة من ابناء هذا الوطن متمثلة بالعلمانيين والرافضين لشكل الدولة الدينية،  بالاضافة الى  المدعو عبدالله العديني الذي حرض على القتل بمنشورات واضحة، لوقف اساليب التحريض والتكفير وخطاب العنف والارهاب وفقا للدستور والقانون.

و تابع البلاغ، اننا و إذ ندرك خطورة التكفير وتهم الإلحاد الواردة في البيان (مرفق نسخة) والتي تدخل ضمن التحريض المباشر على القتل فإننا جميعاً نطالبكم بالقيام بمسئولياتكم ازاء حماية ابناء شعبكم ، والتحرك في ملاحقتهم امنيا وقضائيا.

و أضاف “لقد رأينا الى عهد قريبا مالذي جناه التقاعس عن ضبط هذه الشخصيات الارهابية المحرضة والذي قاد الى تكرار حوادث الاغتيالات التي حصلت سابقا في حق نشطاء طوال العقود الماضية وكان آخرها اغتيال الطفل عمر باطويل، وامجد عبدالرحمن، وأنور الوزير.

 

نص البلاغ

 

السيد / النائب العام … المحترم

تحية طيبة وبعد

نحن مجموعة من نشطاء الفكر في اليمن لهم قناعاتهم الخاصة بخصوص شكل الدولة القادمة في اليمن وقناعتهم بأن تكون علمانية مدنية ديمقراطية، فإننا نتقدم الى سيادتكم بهذ البلاغ ضد هيئة علماء اليمن، ومجموعة من اعضائها المحرضين على تكفيرنا وقتلنا والقضاء على كل اصحاب الرأي المخالف، ومنهم المدعو عبدالله العديني الذي حرض اليوم على القتل بمنشورات واضحة مرفقة لكم، بالإضافة على اعضاء آخرين في الهيئة مثل: المدعو محمد الحزمي، ومحمد عبد المجيد الزنداني، والمدعو عبد المجيد الزنداني، وهم يشكلون قوام هيئة علماء اليمن، والتي قامت بالامس بإصدار بيان تحريض و تكفير ضد اوسع شريحة وطنية عريضة من ابناء هذا الوطن متمثلة بالعلمانيين والرافضين لشكل الدولة الدينية، بالإضافة الى تحريضهم الدائم ضد مخرجات الحوار الوطني وكافة التوافقات اليمنية طوال عقود وحتى الاتفاقات الحقوقية والإنسانية.

اننا و إذ ندرك خطورة التكفير وتهم الإلحاد الواردة في البيان (مرفق نسخة) والتي تدخل ضمن التحريض المباشر على القتل فإننا جميعاً نطالبكم بالقيام بمسئولياتكم ازاء حماية ابناء شعبكم ، والتحرك في ملاحقتهم امنيا وقضائيا، واصدار مذكرات بالقبض الفوري عليهم وتقديم جميع اعضاء هذه الهيئة الى المحاكمة، عملا بواجباتكم في حماية أرواح الناس من هذه الأفكار والكيانات الارهابية ، وتحقيقا لحفظ الأمن والاستقرار والتعايش الاجتماعي ووقف اساليب التحريض والتكفير وخطاب العنف والارهاب وفقا للدستور والقانون.

لقد رأينا الى عهد قريبا مالذي جناه التقاعس عن ضبط هذه الشخصيات الارهابية المحرضة والذي قاد الى تكرار حوادث الاغتيالات التي حصلت سابقا في حق نشطاء طوال العقود الماضية وكان آخرها اغتيال الطفل عمر باطويل، وامجد عبدالرحمن، وأنور الوزير.

 

نسخة الى رئيس الوزراء اليمني

نسخة الى وزير العدل

نسخة الى وزير الداخلية

نسخة الى النائب العام ورئيس المحكمة العليا

نسخة الى نقابة المحامين اليمنيين

نسخة الى المنظمات اليمنية المعنية بحقوق الانسان



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

25,846,057