الجيش يطهر بادية السويداء ويحشر "داعش" في 250 كيلو مترا من صحراء ريف دمشق

سبوتنيك
2018-08-12 | منذ 4 شهر

واصلت وحدات الجيش السوري العاملة في بادية السويداء، اليوم الأحد، تقدمها وحررت مناطق جديدة تضم مجموعة من التلال الإستراتيجية وأحكمت السيطرة على الحدود الإدارية بين محافظتي السويداء وريف دمشق، وطوقت إرهابيي "داعش" عند تلول الصفا بعمق البادية.

وقال مراسل وكالة "سبوتنيك" في بادية السويداء: إن الجيش السوري حرر خلال الساعات الأخيرة منطقة قبر الشيخ حسين الواقعة على الحدود الإدارية بين محافظة السويداء ومحافظة ريف دمشق في عمق البادية وثبت نقاط جديدة له، كما تمكنت وحدات الجيش العاملة على محور "رضيمة الشرقية" من تدمير رتل آليات تابعة للتنظيم الإرهابي (المحظور في روسيا)، بينها سيارة محملة بالذخيرة، ما أدى إلى مقتل من فيه من مسلحين، على حين تمكنت وحدات الجيش العاملة على محور رامي وشبكي من تحرير تل "منط الحصان" الاستراتيجي، كما تم تحرير تلي الضبع والرياحة بعد القضاء على مجموعة كبيرة من مقاتلي "داعش" الإرهابي.

وأوضح مراسل "سبوتنيك" أن مساحة صغيرة تقدر بنحو 250 كم مربع يحاصر الجيش فيها بقايا تنظيم "داعش"، وتفصل عن إعلان باديتي السويداء وريف دمشق محررتين بالكامل من سيطرة التنظيم المتطرف، مشيرا إلى أن وحدات الهندسة في الجيش السوري تابعت تمشيط المناطق المحررة في عمق بادية السويداء وإزالة وتفكيك العبوات الناسفة والألغام والمفخخات التى خلفها "داعش".

وكانت وحدات الجيش السوري تمكنت خلال الأيام الماضية من تحرير خربة الامباشى والهيبرية والشهرية ورسوم مروش وزريبية ووادي الرمليان ووادي شجرة وزملة ناصر والنهيان وتل علم، وعززت سيطرتها على سد الزلف والقلعة القديمة وتلول القنطرة وسوح النعامة وأرض الكراع بعد معارك عنيفة أدت إلى سقوط أعداد كبيرة من القتلى بين صفوف الإرهابيين.

وتشير الأنباء الواردة من بادية السويداء إلى أن مقاتلي تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) باتوا محاصرين في رقعة ضيقة من بادية السويداء ولم يعد أمامهم مجال للفرار، ما يجبرهم على خوض مواجهات عنيفة مع الجيش السوري، وإبداء مقاومة شديدة عبر إطلاق القذائف الصاروخية والاعتماد على القناصين والمفخخات والإنتحاريين.

واستأنف الجيش السوري، الخميس الماضي، هجوما واسعا في بادية السويداء وذلك بعد تثبيت مواقعه ونقاط تمركزه على جميع محاور العملية العسكرية التي يشنها لتطهير البادية من تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا)، مكبدا الجماعات الإرهابية المسلحة خسائر بالغة في العتاد والأرواح، وقاطعا خطوط إمداد التنظيم المتطرف من منطقة التنف التي أنشأت فيها الولايات المتحدة الأمريكية قاعدة عسكرية تستخدمها لتجميع الإرهابيين وتدريبهم بغية شن هجمات تهدف لزعزعة الاستقرار في سوريا.

وشن تنظيم "داعش" في الـ 25 من شهر يوليو/ تموز الماضي هجوما على مدينة السويداء وعدد من القرى بالريفين الشرقي والشمالي في المحافظة، مستخدما انتحاريين مزودين بأحزمة ناسفة، إضافة إلى أعداد كبيرة من الإرهابيين المزودين بأنواع مختلفة من الأسلحة، هاجموا منازل المواطنين في قرى المتونة ودوما وتيما والشبكي بريف السويداء الشمالي، ما أسفر عن مقتل 215 مدنيا وإصابة نحو 175، واختطاف عشرات المدنيين معظمهم من النساء.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

26,401,150