المجلس النرويجي للاجئين: النزوح الجماعي يهدد سكان الحديدة

العربي
2018-06-26 | منذ 5 شهر

 

أكد «المجلس النرويجي للاجئين»، اليوم الثلاثاء، أن 43 ألف شخص نزحوا من منازلهم بمحافظة الحديدة منذ بدء الهجوم الذي يشنه «التحالف» بقيادة السعودية منذ 13 يونيو الجاري على الحديدة. وأشار في بيان، إلى أن سكان الحديدة البالغ عددهم 3 ملايين نسمة، يواجهون خطر النزوح الجماعي، وتفشي الكوليرا المميت، وحتى المجاعة إذا استمر الهجوم، فيما كان يعتمد 3 من كل 5 أشخاص بالحديدة على المساعدات الإنسانية.

ودعا المجلس إلى «وقف إطلاق النار والالتزام التام بضمان بقاء جميع الموانئ اليمنية مفتوحة وعملها بشكل كامل، وإعادة فتح مطار صنعاء الدولي»، كما دعا إلى «وضع حد للقيود المفروضة على وصول المساعدات الإنسانية إلى جميع المحافظات من قبل جميع أطراف النزاع».

وطالب أمينه العام يان إيغلاند «الدول المجتمعة في المؤتمر الإنساني حول اليمن الذي سيعقد في باريس الأسبوع الجاري، لأن تعمل على وضع نهاية للنزاع في اليمن، حيث أن ملايين الأرواح على حافة الخطر».

وأكد أنه «لا يزال هناك متسع من الوقت لتفادي تدمير ميناء الحديدة الذي هو بمثابة روتردام اليمن، ولا يمكن السماح لشريان الحياة الرئيسي للمدنيين الذين يعانون في اليمن أن ينقطع».

وأضاف إيغلاند أن «هناك حاجة ماسة لتقديم المزيد من المساعدات وبشكل أفضل لإنقاذ الأرواح في اليمن، لكن أول وأفضل طريقة لمساعدة الناس هي بإنهاء هذه الحرب التي لا معنى لها».

وأكد أمين عام «المجلس النرويجي للاجئين» على أهمية تمكين مبعوث الأمم المتحدة من إيجاد ترتيب دولي لميناء الحديدة، واستضافة محادثات سلام تنهي سفك الدماء.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

25,787,420