فرنسا تعلن أول موقف معارض للهجوم على الحديدة

العربي
2018-06-22 | منذ 3 شهر

 

أكد دبلوماسيون ومصادر في مجال الإغاثة، على أن فرنسا ستخفض مستوى التمثيل في مؤتمر إنساني بشأن اليمن، بعدما اقتحمت قوات «التحالف» الذي تقوده السعودية مدينة الحديدة، في محاولة للسيطرة على الميناء الرئيسي لليمن.

وذكر مصدر دبلوماسي فرنسي أن الاجتماع سيكون الآن «على مستوى الخبراء الدوليين» للإعداد لاجتماع مستقبلي.

وقال دبلوماسي فرنسي ثان «الهجوم على الحديدة زاد من صعوبة تبرير عقد هذا المؤتمر، خاصة في ظل عدم حضور جميع الأطراف».

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن المؤتمر في مايو، بينما كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، واقفا إلى جواره، حيث كان متوقعاً أن يلقي ماكرون كلمة فيه، ويطمح أن يخرج الاجتماع بنتائج ملموسة.

وكان من المقرر أن ينعقد المؤتمر، الذي يضم دولا ومنظمات إنسانية وتشارك السعودية في رئاسته، على المستوى الوزاري في باريس يوم 27 يونيو بهدف التصدي «للوضع الإنساني الملح» في اليمن.

وزعم «التحالف» المدعوم من الغرب، سيطرته على مطار الحديدة في وقت سابق هذا الأسبوع لكنه يواجه الآن حرب مدن ضارية مع قوات «أنصار الله» في ضواحي المدينة.

وتساند فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا «التحالف» في الصراع وتوفر الأسلحة لكل من السعودية والإمارات. وقالت الأسبوع الماضي إنها تقيم إمكانية القيام بعمليات نزع ألغام في الحديدة لدى انتهاء

العمليات العسكرية.

وذكرت صحيفة «لو فيجارو» أن قوات فرنسية خاصة تعمل إلى جانب «التحالف» في اليمن، بيد أن وزارة الدفاع الفرنسية نفت أن تكون لها أي قوات على الأرض.

وتخشى الأمم المتحدة من أن يزيد القتال من شدة ما هي بالفعل أكثر الأزمات الإنسانية إلحاحا في العالم، مع اعتماد 22 مليون يمني على المساعدات واقتراب نحو 8.4 مليون من شفا المجاعة، في حال امتداد المعارك لميناء الحديدة الذي شريان الحياة الرئيسي لمعظم اليمنيين.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

25,016,917