تعز: لجنة تحقيق حكومية تكشف عن جثث لجنود أعدمهم متطرفون

العربي
2018-06-01 | منذ 4 أسبوع

كشفت لجنة تحقيق طبية حكومية، اليوم الخميس، عن جثث لخمسة جنود من القوات الموالية للرئيس عبده ربه منصور هادي، أعدمهم مسلحون متطرفون مجهولون في مدينة تعز.

وأفادت مصادر في اللجنة الطبية، لـ«العربي»، بأن «اللجنة الطبية الحكومية المكلفة من المحافظ، ووزارة الصحة، ووزارة الداخلية، بالتحقيق في قضية إعدام جنود ودفن جثامينهم بشكل سري، كشفت عن وجود الجثث مدفونة في مقبرة وادي المدام، وسط المدينة».

وأضافت المصادر أن «اللجنة أخرجت جثامين الجنود من المقبرة إثنتين منها مقطوعة الرأس». وأكدت أن «فريق التحقيق الطبي، برئاسة مسؤول الوفيات بمستشفى الثورة نقلت الجثث بعد إخراجها، إلى ثلاجة مستشفى الروضة».

وأشارت المصادر، إلى أن «لجنة التحقيق رفعت بتقرير مفصل لمحافظ المحافظة، ووزارة الصحة، ووزارة الداخلية، ولا زالت التحقيقات حول حيثيات الجريمة والكشف عن الجناة جارية».

ولم تذكر المصادر أي معلومات أخرى حول الجريمة، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادثة حتى الآن.

وفي السياق، كشف مصدر مسؤول في السلطة المحلية، لـ«العربي»، عن أن «الجنود الذين تم إعدامهم أفراد من اللواء 22 ميكا، وقيادة المحور، ممن شاركوا في الحملة الأمنية التي نفذت أخيراً لمداهمة أوكار التنظيمات المتطرفة، وإستعادة مقار الدولة شرقي المدينة».

وأكد المصدر، أن «المتطرفين الذين أعدموا الجنود قاموا يحتمون في عدد من الأحياء الشرقية للمدينة الواقعة تحت سيطرة جماعة أبو العباس السلفية».

وأشارت المصادر إلى أن «هذه الحادثة ليست الوحيدة ولن تكون الأخيرة، إذا لم يتم مداهمة أوكار هذه العناصر الإرهابية المتطرفة في المدينة والقضاء عليها».

يذكر أن بعض هذه الجثث كان قد عثر عليها وفي وقت سابق مرمية في سائلة السواني، الواقع تحت سيطرة جماعة «أبو العباس» السلفية، والموالية للإمارت، قبل أن يتم نقلها إلى مقبرة وادي المدام، وسط المدينة.

وتشهد مدينة تعز عمليات اغتيال واسعة، تستهدف جنوداً من القوات الموالية لهادي، و«المقاومة الشعبية»، في ظل عجز واضح من قبل الأجهزة الأمنية عن ضبط الأوضاع وإحلال الأمن في المدينة.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

23,949,414