فصائل فلسطينية مسلحة توجه انتقادات شديدة اللهجة لولي العهد السعودي

RT
2018-04-05 | منذ 3 أسبوع

وجهت الفصائل الفلسطينية المسلحة انتقادات شديدة اللهجة إلى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، على خلفية تصريح صحفي أقر فيه بحق الإسرائيليين في امتلاك أرضهم الخاصة.

وكتب نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" موسى أبو مرزوق، على حسابه في "تويتر"، تعليقا على تصريحات ولي العهد السعودي: "إلى كل من يخاطب الأمريكان والصهاينة الغاصبين بعبارات ملتبسة أو بتنازلات يحسبونها هينه، ابتغاء مرضاتهم وكسبهم أو تحيدهم، هم واهمون".

إلى كل من يخاطب الأمريكان والصهاينة الغاصبين بعبارات ملتبسة او بتنازلات يحسبونها هينه، إبتغاء مرضاتهم وكسبهم او تحيدهم هم واهمون؛ ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين.

من جانبه، اتهم القيادي رفيع المستوى في حماس بغزة أحمد يوسف، في تصريح صحفي، الأمير محمد بن سلمان بإطلاق حملة من أجل "تسويق" إسرائيل في العالم العربي، مشددا على أن هذا الأمر خطير جدا وينبغي دراسته.

وأعرب المسؤول عن أسفه من بدء تفشي "مرض التطبيع" في بعض الأنظمة العربية، بينما لا يزال العرب والمسلمون رافضين تماما للتطبيع مع إسرائيل، ووصف التطبيع بجرثومة خطيرة، مضيفا أن الفلسطينيين قادرون على إحباط جميع المؤامرات الموجهة ضدهم.

بدوره، أكد القيادي البارز في "حماس" بالضفة الغربية وصفي قبها، في تصريح إلى موقع "الخليج أونلاين"، أن تصريحات محمد بن سلمان جاءت في إطار مخطط خطير يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وتعبيد الطريق لإقامة علاقات علنية وتطبيع كامل بين الدول العربية وإسرائيل.

واتهم القيادي المملكة السعودية بالسعي إلى تشتيت الموقف العربي والإسلامي الداعم للقضية الفلسطينية، واصفا تصريحات محمد بن سلمان بـ"خنجر مسموم في الموقف العربي والإسلامي تجاه قضية فلسطين، ستكون لها انعكاسات خطيرة للغاية".

ولم تكن "حماس" الفصيل الفلسطيني الوحيد الذي انتقد تصريحات ولي العهد السعودي المدوية، حيث أعربت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" و"حركة الجهاد الإسلامي" عن إدانتهما أيضا لموقف الأمير محمد بن سلمان.

وذكر عضو المكتب السياسي لـ"الجبهة الشعبية" ومسؤول فرعها في قطاع غزة جميل مزهر للصحفيين أن ما جاء على لسان ولي العهد السعودي يكشف "الدور الخبيث" الذي تؤديه الرياض في ضرب الاستقرار الإقليمي خدمة للأهداف الأمريكية والإسرائيلية، وكذلك "الدور الوظيفي الجديد" للأمير محمد نفسه كعراب لـ"صفقة القرن" الأمريكية التي تستهدف الحقوق والثوابت الأساسية للشعب الفلسطيني.

من جانبه، أشار مسؤول المكتب الإعلامي لـ"الجهاد الإسلامي" داوود شهاب للصحفيين إلى أن تصريحات الأمير محمد بن سلمان مستنكرة ومرفوضة، واصفا إياها بانحدار وتهافت خطير لإرضاء الولايات المتحدة وإسرائيل على حساب حقوق الفلسطينيين.

يشار إلى أن السلطة الفلسطينية لم تصدر حتى الآن أي تعليق على تصريحات ولي العهد السعودي التي نشرتها صحيفة "The Atlantic" الأمريكية الاثنين الماضي.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

22,947,956