لافروف: واشنطن تبتز العالم وصولا إلى فلسطين وسنرد على وقاحتها

RT
2018-03-27 | منذ 3 شهر

أكد وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، أن موسكو سترد على طرد دبلوماسييها من نحو20 دولة، معتبرا أن لا أحد يتحمل وقاحة واشنطن وابتزازها الذي وصل لمساومة الفلسطينيين على المساعدات.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء في مدينة طشقند بأوزبكستان، على هامش مؤتمر دولي عقد هناك حول أفغانستان: "سنرد، دون أدنى شك، لا أحد يريد تحمل مثل هذه الوقاحة، ونحن بكل تأكيد لا نريد".

وشدد وزير الخارجية الروسي على أن الابتزاز هو اللغة الأمريكية الوحيدة على الساحة العالمية.

وأوضح : "الابتزاز يعتبر الآن الأداة الرئيسية لواشنطن في الساحة الدولية، سواء أكان هذا الوضع متعلقا بقضية سكريبال، أم بالنسبة للمشكلة الفلسطينية، عندما يقول الأمريكيون مباشرة للفلسطينيين، إننا لن نمنحكم المال حتى توافقوا على تلك الفكرة التي لم نضعها بعد".

واعتبر الوزير لافروف، أن قرار عدد من الدول الغربية بشأن طرد دبلوماسيين روس، جاء نتيجة عملية ابتزاز وضغوط هائلة مارستها الولايات المتحدة على حلفائها.

وأوضح لافروف: "عندما يهمسون لنا ويطلبون منا مغادرة هذا البلد أو ذاك، فنحن نعرف على وجه اليقين أن ذلك نتيجة للضغوط الهائلة والابتزاز، الذي يعتبر الأداة الرئيسية لواشنطن في الساحة الدولية".

ومن جهتها، أعلنت الناطقة الرسمية باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن أي أحد لم يقدم أي دليل يدين موسكو في التورط بتسميم الضابط والعميل الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في بريطانيا.

وقالت زاخاروفا للصحفيين على هامش منتدى "تآزر النساء" المنعقد في موسكو اليوم الثلاثاء: " نحن نطرح أسئلة، ونحن نفعل ذلك علنا، على أي أساس اتخذ الاتحاد الأوروبي قرارا بطرد الدبلوماسيين(الروس)؟ وبطبيعة الحال، هذا حقهم السيادي، وطرد الدبلوماسيين أمر يحدث، ولكن في هذه الحالة نحن نتحدث عن حقيقة أن طرد الدبلوماسيين قد تم بغية تأكيد الاتهامات المزعومة ضد روسيا. رغم أنه حتى الآن، لم تقدم أي دولة، وخاصة واشنطن ولندن، أي دليل على ادعاءاتها!".

وأضاف "لا يوجد سوى تلاعب بالوعي العام بواسطة رشقات مزعومة من المعلومات ونوع من الجمباز اللفظي".

وأقدمت 16 دولة في الاتحاد الأوروبي، فضلا عن الولايات المتحدة وكندا والنرويج وأوكرانيا على طرد دبلوماسيين روس على خلفية اتهامات تزعم تورط روسيا في حادث تسميم الضابط والعميل الروسي السابق، سيرغي سكريبال وابنته يوليا، في مدينة سالزبوري البريطانية. وعلى وجه الخصوص ، أعلنت السلطات الأمريكية إبعاد 48 دبلوماسيا روسيا و12 موظفا في البعثة الروسية في الأمم المتحدة ، فضلا عن إغلاق القنصلية العامة لروسيا في مدينة سياتل.



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

23,872,281