تعز: اعتقال صحافيين وثقا اعتداء نجل قائد عسكري على مواطن

العربي
2018-03-08 | منذ 3 شهر

اعتقل الصحافيان، صلاح الجندي، ذي يزن السوائي، من قبل أفراد مسلحين يتبعون قيادة محور تعز، اليوم الخميس، وتعرضا للاعتداء والتهديد بالقتل، على خلفية توثيقهما لواقعة اعتداء نجل مسؤول عسكري على سائق دراجة نارية، في شارع جمال، وسط مدينة تعز.

وأفادت مصادر مقربة من الصحافي الجندي، في حديث إلى «العربي»، أن «الصحافي صلاح الجندي والناشط الحقوقي ذي يزن السوائي، تعرضا للإعتداء والشتم من قبل جنود يتبعون قيادة محور تعز».

وأكدت المصادر، أنه «تم نقلهم بعد الإعتداء عليهما إلى معتقل خاص بقيادة محور تعز العسكري»، مضيفة أن «الإعتداء جاء على خلفية توثيقهما اعتداء نجل قائد محور تعز اللواء خالد فاضل على سائق دراجة نارية في شارع جمال، وسط مدينة تعز».

وفي غضون ذلك، أوضح الصحافي صلاح الجندي، عقب إطلاق سراحه في بلاغ صحافي، نشره على صفحته في موقع التواصل الإجتماعي «فيس بوك»، أن «مسلحين يتبعون نجل قائد المحور خالد فاضل، قاموا بالإعتداء عليهما ظهر اليوم الخميس، وذلك عند مرورهما في جوله المسبح».

وأشار البلاغ إلى أنه «تم الإعتداء عليهما بحضور نجل قائد محور تعز، محمد خالد فاضل، وتم إحتجازهما في مكتب التربية والتعليم، على الرغم من تعريفهما عن عملهما كصحافيين وحقوقيين».

وأكد البلاغ أنه «تم مصادرة ذاكرة الكاميرا التابعة لهما وفرمتة تلفونهما»، وطالب البلاغ نقابتي الصحافيين والمحاميين في تعز بإتخاذ الإجراءت اللازمة.

يذكر أن هذا الإعتداء، جاء على خلفية توثيقهما لإشتباكات مسلحة بين أفراد تابعين لقيادة المحور ومسلحين آخرين، في جولة المسبح بإتجاه شارع محمد علي عثمان، استمرت دقائق، أصيب فيها أحد المارين في الشارع، وإحتراق دراجة نارية.

ويأتي هذا، في وقت تشهد فيه مدينة تعز، اشتباكات مسلحة عنيفة بين فصائل «المقاومة الشعبية»، بالإضافة إلى تصاعد عمليات الإغتيالات، التي تستهدف أفراداً من «المقاومة الشعبية»، والقوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي في تعز، وذلك في سياق الفوضى التي آلت إليها المدينة منذ أكثر من عامين تحت حكم الفصائل.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

23,755,428