التنظيم الناصري يحتفي بالذكرى المئوية لميلاد القائد المعلم جمال عبدالناصر بفعالية جماهيرية بصنعاء

خاص
2018-02-22 | منذ 10 شهر

التنظيم-يحيي-مئوية-القائد-المعلم

حمدان عيسى

أحتفى التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري اليوم الخميس بالذكرى المئوية لميلاد القائد المعلم جمال عبدالناصر وذلك وسط حضور كبير للشخصيات الوطنية والجماهيرية والسياسية والشبابية.

ووجه التنظيم الناصري في كلمة الأمانة العامة التي ألقيت خلال الفعالية دعوته لجميع الفرقاء الى تحكيم العقل واعلاء المصلحة الوطنية من خلال العودة الى طاولة الحوار لأنهاء معاناة الشعب اليمني وايقاف كل السيناريوهات الاقليمية والدولية الهادفة الى تمزيق النسيج الوطني وتدمير الوحدة الوطنية.

ودعا التنظيم الناصري الى رفع معاناة المواطنين في جميع مناطق العمليات القتالية وفي جميع مناطق الجمهورية وذلك من خلال تسهيل مرور قوافل الاغاثة الصحية والغذائية وضمان وصولها الى مستحقيها.

كما جدد التنظيم الناصري الدعوة للافراج عن جميع المعتقلين السياسيين والصحفيين واطلاق الحريات والمؤسسات العامة وعودة الصحف الى الصدور بدون رقيب تحت مظلة القانون المنظم لها.

وأشارت اللجنة التحضيرية لاحياء المئوية في كلمتها الى ان فعالية التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري في الاحتفاء بمئوية القائد الخالد تأتي في سياق احتفالات مماثلة أقيمت في اغلب الاقليم العربية تحت اشراف اللجنة القومية التي تشكلت من قيادات ناصرية كبيرة في الوطن العربي والتي مقرها مصر العروبة ولها فروع في الوطن العربي ومنها لجنة المئوية في اليمن.

وقالت اللجنة التحضيرية إن صنعاء التي تحتضن اليوم هذا الاحتفال إحتفاءاً بمئوية ميلاد عبد الناصر ليس بمستغرب منها أن تقوم بما تقوم به، فقد سبق لها أن فتحت له ذراعيها مرحبة بمقدمه بحفاوة وفرح في زيارته الأولى لها في 24 من إبريل من العام 1964م بعد تثبيت أواصر الجمهورية ونجاح الثورة التي قدمت مصر عبدالناصر في سبيلها التضحيات والدعم السخي، منوة إلى أن الدور المصري في اليمن لم يقتصر فقط على اسناد الثورة عسكرياً، بل كان دوراً حضارياً تنموياً متعدد الأوجه بدءا ببناء المدارس وشق الطرقات وليس إنتهاء بتوفير الخبرات في مختلف مجالات الحياة، ومنها المساعدة في بناء أجهزة الدولة الحديثة.

ومن جهتها اعتبرت كلمة شباب ثورة فبراير بمناسبة الذكرى السابعة لثورة فبراير إن الواقع الذي أفرزته مرحلة ما بعد ثورة فبراير واختطافها من قبل قوى سياسية معادية للتغيير الايجابي التي نصبت من نفسها وصية على الثورة وكذا تصدر قوى أخرى عملت على مصادرة تضحيات شباب الثورة وهو ما حد من عزيمة الشباب في استكمال مشروعهم الثوري.

ودعا شباب التنظيم ما أسموهم بـ رفاق الثورة أهمية مواصلة النضال حتى بناء الدولة المدنية الحديثة القائمة على المواطنة والعدالة الاجتماعية.

الجدير بالذكر أن الفعالية التي أقامها التنظيم الناصري اليوم الخميس في الذكرى المئوية لميلاد جمال عبدالناصر في قاعة الزعيم جمال عبدالناصر بجامعة صنعاء تخللها عدداً من الفقرات الفنية والخطابية الاحتفائية بهذه المناسبة. وقد شهدت الفعالية حضوراً كبيراً من الشخصيات الوطنية والقيادات السياسية والشباب عكس مدى الحضور الذي يمثله القائد المعلم في وجدان الجماهير. كما تزامنت الفعالية مع الذكرى السابعة لثورة 11 فبراير الشبابية الشعبية بالإضافة إلى تزامن هذه المناسبة مع ذكرى الوحدة العربية المصرية السورية في 22 فبراير 1958م.

مئوية القائد المعلم بصنعاء



إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق

مقالات الأعداء

إستطلاعات الرأي

فيس بوك

إجمالي الزيارات

26,308,615